ناسا ترصد جمال غضب الطبيعة وسط الحرائق والعواصف

ناسا ترصد جمال غضب الطبيعة وسط الحرائق والعواصف
ناسا
كتب: آخر تحديث:

عرضت وكالة ناسا الأمريكية خريطة “الأيرسول” التي تعرف باسم الهباء الجوي او الضباب، وتعرض الخريطة جمال غضب الطبيعة وسط الحرائق والعواصف، وفقا لموقع “mashable”.

عندما نري الحرائق المشتعلة والعواصف من المنظور الأرضي فيكون عرض مرعب لقوة الطبيعة ولكن من منظور الفضاء الأمر مختلف فهي تعرض جمال غضب الطبيعة.

أصدرت وكالة ناسا صورا للأرض يظهر فيها الهباء الجوي الذي يدور في الغلاف الجوي لكوكب الأرض في 23 أغطسطس، وكان يوماً مليء بالأحداث الطبيعية.

ويوضح الموقع أن الهباء الجوي هي بقع من المواد الصلبة والسوائل تنتشر في الهواء الذي نتنفسه وفي معظم الأحيان بيكون غير مرئي بالعين المجردة، ولكن عندما تتصاعد النيران إلي السماء او عندما تهب عاصفة من الرياح محملة بغبار الصحراء فيصبح مرئي ويمكن رؤيته بالعين المجردة.

ومن خلال ناسا تمكنا من رؤية كيف أطلقت الحرائق والمناطق الصناعية في أمريكا الشمالية وأفريقيا، جزئيات الكربون الأسود الذي جعل هذه المنطقة في ضباب برتقالي مائل إلي الأحمرار، وكانت العواصف الترابية في أفريقيا وآسيا باللون الأرجواني ، وكان الهباء الجوي المتصاعد من ملح البحر الذي طلعته الأعاصير في المحيط الهادي باللون الأزرق الفاتح.

ووفقا لوكالة ناسا أن الصور التي عرضتها التقطت بواسطة الأقمار الصناعية لمراقبة الأرض التي ترسم انحسار وتدفقات الهباء الجوي في الغلاف الجوي، مما يسجل الأحداث الجوية الكبري التي حدثت في جميع انحاء العالم خلال الأيام الأخيرة.

وكانت المنطقة الحمراء البرتقالية تتركز في النصف الغربي من امريكا الشمالية وهي علامة علي حرائق الغابات، وفي الأعاصر المدارية ظهرت بقوة في العواصف التي ضربت هاواي ومازالت تضربها حتي الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً