ما هو مُبيد «زيكلون ب» الذي استخدم في معسكرات الاعتقال

ما هو مُبيد «زيكلون ب» الذي استخدم في معسكرات الاعتقال
زيكلون ب المطهر الأمريكي الذي استخدمه النازيون لإبادة البشر
كتب: آخر تحديث:

هل فكرت من قبل أن الألمان النازيين الذين اشتهروا بالتنكيل بالبشر وارتكاب جرائم الإبادة في حقهم؛ قد استخدموا في جرائمهم مواد ليست ألمانية بالضرورة؟ نعم فقد استخدموا أثناء الحرب العالمية الثانية مادة صُنعت في «أرض الحريات والديمقراطية» نفسها؛ والتي طالما أدانت المذابح النازية في حق البشرية.

Zyklon B هي علامة تجارية مسجلة لمبيد حشري مصنوع من سيانيد الهيدروجين، إلى جانب عامل استقرار ومضاف إليه مهيِّج ورائحة.

استخدامه بسيط للغاية، ويُخزن في عبوات معدنية محكمة الغلق، والتي تتسبب في إطلاق سيانيد الهيدروجين الغازي عند فتحها، عند ملامسة الماء والرطوبة في الجو.

النازية ومبيد أمريكي

وفقاً لما نشره موقع ABC الإسباني؛ يرتبط زيكلون ب باستخدامه في معسكرات الاعتقال الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية ولكن هناك أدلة على استخدامه قبل ذلك؛ إذ استُخدم في كاليفورنيا في أواخر الثمانينيات من القرن التاسع عشر كمبيد للآفات لمكافحة الآفات.

وبعد ذلك، في العشرينيات من القرن الماضي، استخدمته وزارة الهجرة الأمريكية لتطهير ملابس المهاجرين المكسيكيين الذين وصلوا إلى الأراضي الأمريكية.

زيكلون ب: النازية تستخدم مبيد أمريكي

ولكن استخدامه لغرض إبادة البشر كان في وقت لاحق. في سبتمبر 1941، بدأ الأطباء النازيون، مدفوعين بخطة الإبادة وفعاليته المثبتة، في استخدامه في معسكرات الاعتقال.

استخدموه لأول مرة في 3 سبتمبر  من ذلك العام، في معسكر أوشفيتز (بولندا) حيث أعدموا 600 أسير حرب سوفيتي بالغاز. لسوء الحظ، لم يتوقفوا عن استخدامه منذ تلك اللحظة حتى انتهت الحرب.

قُتل الملايين من السجناء في غرف الغاز باستخدام زيكلون ب كجزء من «الحل الأخير»، وهي الخطة المريعة التي وضعها النازيون للإبادة الجماعية الممنهجة لليهود، فضلاً عن الغجر والمثليين جنسياً ومعارضي نظام الحزب الوطني الاشتراكي الألماني.

يؤثر بشكل خاص على المخ والقلب

القدرة الفتّاكة لهذا الغاز عالية جداً، أربعة غرامات فقط كافية للتسبب في وفاة إنسان، مما يعني أن استخدام طن واحد يمكن أن يقتل حوالي مائتين وخمسين ألف شخص.

كونه أخف من الهواء، يخترق زيكلون ب الرئتين عند استنشاقه ومن هناك يمتد إلى بقية الجسم، ويؤثر بشكل أساسي على عضوين؛ الدماغ والقلب، ويسبب ألماً شديداً، وتشنجات، وأخيراً، توقف التنفس والقلب، كل ذلك في غضون بضع ثوانٍ، بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يتعرضون له.

ومع ذلك، يتفق خبراء السموم أنه في بعض الحالات قد تستمر المعاناة لأكثر من نصف ساعة.

هناك حقيقة مهمة تجدر الإشارة إليها؛ إذ يُعدّ طول الضحية مهماً، لأن كونه أخف وزناً من الهواء كان يجعله يتراكم في المساحات الأعلى من غرفة الغاز، لذلك كان يقتل البالغين أولاً، بينما استمرت معاناة الأطفال لوقت أطول.

صورة تخيلية لمعتقلات النازية

موت الخلايا

يكمن العنصر السام لهذا المركب الكيميائي بالنسبة لأجسادنا في التداخل الذي يؤثر على الأداء الصحيح للميتوكوندريا، العضيات المسؤولة عن تنفس الخلايا في الجسم.

تشير التقديرات إلى قتل أكثر من 12 ألف يهودي بالغاز يومياً في أوشفيتز أثناء عمليات الترحيل. لسوء الحظ، لم يكن هذا التدبير مقصوراً على المعسكر البولندي، بل استخدم أيضاً في ماوتهاوزن وساتشهاوزن ورافنسبروك، على الرغم من أنها لم تُعتبر في البداية معسكرات للإبادة.

التعليقات

اترك تعليقاً