من هو خوان جوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً لفنزويلا؟

من هو خوان جوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً لفنزويلا؟
خوان جوايدو
كتب: آخر تحديث:

حتى وقتٍ قريب، كان خوان جوايدو (35 عاماً)، رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية التي تسيطر عليها المعارضة، شخصيةً مجهولة على الساحة الدولية.

لكنَّ هذا تغيَّر، الأربعاء 23 يناير 2019، حين وقف السياسي الشاب أمام آلاف المحتجين في العاصمة كراكاس، وحلف اليمين رئيساً مؤقتاً، في خطوة رحَّبت بها على الفور الحكومتان الأمريكية والكندية.

 

وأشار جوايدو، لأول مرة، إلى استعداده لتشكيل تحدٍّ كبير لرئيس البلاد، في مطلع يناير/كانون الثاني الجاري، حين بدأ الرئيس نيكولاس مادورو ولايته الثانية في الحكم، بعد انتخاباتٍ جرت الصيف الماضي، نُدِّد بها على نطاقٍ واسع، باعتبارها انتخابات مزورة.

حينها، قُوبِل تنصيب مادورو بعاصفةٍ من الرفض الدولي، وبعد 6 أيام فقط في ولايته الجديدة، أخبر غوايدو العالم بأنَّه مستعدٌ لتولّي الرئاسة إلى حين التمكُّن من إجراء انتخاباتٍ حرة ونزيهة، شريطة أن يحصل على الدعم الضروري من الجيش.

تحدٍّ نادر لمادورو!

كان إعلانه هذا تحدياً علنياً نادراً لحكم مادورو، وحاز دعم رئيس منظمة الدول الأمريكية الجنوبية، لكنَّه أثار أيضاً المخاوفَ من إمكانية إثارة حملة قمعٍ جديدة على المعارضة.

استخفَّ مادورو، المتهم بالإشراف على اضطراباتٍ اقتصادية وسياسية مُتعمِّقة، بمنافسه عديم الخبرة نسبياً. فقال مازحاً في خطابٍ متلفز، مساء الجمعة 18 يناير: «سيتساءل الكثيرون في فنزويلا ما هو هذا الـ(غوايدو)؟».

لكن بعد أيام، احتجزت أجهزة الاستخبارات غوايدو لفترة وجيزة، وهو الشيء الذي حمَّلت إدارة مادورو مسؤوليته لعملاء مارقين.

وقال غوايدو أمام حشدٍ من أنصاره بعد إطلاق سراحه: «انظروا ماذا يفعلون، إنَّهم يائسون في قصر ميرافلوريس الرئاسي، إنَّنا ناجون، ولسنا ضحايا».

بدأ مشواره من الحراك الطلابي.. مَن هو غوايدو؟

بدأ جوايدو، الذي نشأ في مدينة لا غوايرا الساحلية، الواقعة على بُعد 20 ميلاً (32.2 كيلومتر)، من كراكاس، حياته السياسية أثناء احتجاجاتٍ طلابية عام 2007، ضد سلف مادورو، الرئيس الراحل هوغو تشافيز، الساعي آنذاك لتوطيد سلطته.

إذ طرح تشافيز العديد من التعديلات الدستورية، بما في ذلك إلغاء الحدود المفروضة على عدد الولايات الرئاسية، وقدرة الرئيس على إعلان حالة الطوارئ الوطنية بصورة منفردة، للاستفتاء العام.

لكنَّ تشافيز مُني بهزيمته الانتخابية الوحيدة طيلة فترة رئاسته، التي امتدت 9 سنوات في هذا الاستفتاء، وتشجَّعت حركة معارضة وليدة، كان مرشد غوايدو الكاريزمي المثير للجدل، ليوبولدو لوبيز، جزءاً منها، ويخضع الرجل الآن للإقامة الجبرية ومُنِع من تولي الوظائف السياسية منذ مطلع 2014.

كان لوبيز هو مَن اختار غوايدو، الذي يصغره بـ12 عاماً، لقيادة تحالف حزب الإرادة الشعبية الفنزويلي، في الجمعية الوطنية، حين بدأت الجمعية ولايتها الجديدة في 5 يناير/كانون الثاني.

كان غوايدو قد أتمَّ لتوه أول ولاية كاملة له كمُشرِّع، بعدما انتُخِب عام 2015. ومع أنَّ أهم ما يُعرَف به غوايدو هو معارضته لمادورو، فإنَّه يدعم نظام اقتصاد السوق، ومنح الحكومات الإقليمية في البلاد الاستقلالية المالية، وهو ما يتماشى مع سياسات حزبه.

قال فريدي جيفارا، وهو قيادي معارض وصديق لغوايدو، في مكالمة هاتفية من مقر إقامة السفير التشيلي في كراكاس، حيث يطلب جيفارا اللجوء: «غوايدو هو شخصٌ محارب ومتفائل على الدوام… إنَّه متواضعٌ ومخلص، ويتآلف مع الجميع، وليست لديه تلك الصورة النمطية للسياسيين».

التلميذ فعل ما لم يقدر عليه الأستاذ!

اعتقد كثيرون في فنزويلا أنَّ مادورو تمكَّن بنجاح من تحييد الجمعية الوطنية في 2017، حين همَّشها لصالح جمعية تأسيسية طيعة أكثر، تشكَّلت عبر انتخاباتٍ وُصِفَت على نطاقٍ واسع بأنَّها صورية.

كان لوبيز واحداً من أكثر قادة المعارضة تشدُّداً، لكن قِلَّةً فقط توقَّعت أن يُشكِّل تلميذه غوايدو مثل هذا التحدي الجريء لمادورو.

يقول ديفيد سمولانسكي، وهو قيادي معارض أُجبِر كذلك على الفرار من فنزويلا ويعيش الآن بالولايات المتحدة: «كان شجاعاً على نحوٍ لا يُصدَّق، ويجازف بالتعرُّض للسجن والتعذيب أو الاضطرار للخروج إلى المنفى، لكنَّه مع ذلك قرَّر المضي قدماً، إنَّه أحد أبناء جيلي؛ الجيل الشجاع الذي ترعرع في ظل الديكتاتورية».

«أعي أنني مقدم على الخطر»!

وغوايدو ليس غريباً عليه هذه المحن؛ إذ نجت أسرته من انزلاقٍ أرضي مُدمِّر في مسقط رأسه عام 1999، أسفر عن سقوط نحو 30 ألف قتيل، ويدَّعي غوايدو أنَّه يحمل ندباتٍ على رقبته ناتجة عن الرصاص المطاطي الذي أُطلِق على المحتجين في كراكاس عام 2017.

وقال أمام الحشد، يوم الأربعاء، إنَّه كان يعي أنَّه يُقدِم على اتخاذ خطوة محفوفة بالمخاطر.

فقال لأنصاره: «نعلم أنَّ هذا الأمر ستكون له تبعات، وكي نتمكَّن من إنجاز هذه المهمة وإعادة صياغة الدستور نحتاج إلى اتفاق كافة الفنزويليين».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *