دولي
أخر الأخبار

أين ومتى سيسقط الصاروخ الصيني الجامح في الفضاء ويهدد الأرض؟

الصاروخ الصيني العملاق خرج عن السيطرة وسيسقط قريبا بعد اختراق الغلاف الجوي

ضجت المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا بأخبار الصاروخ الصيني العملاق الذي خرج عن السيطرة وسيسقط على الأرض ليدمر مدنا بأكملها، لكن بالبحث تبين أن الأمر مجرد تهويل وتضخيم لحدث صغير ولا يمثل خطورة.

وبدأت القصة يوم الخميس 29 أبريل، عندما أعلنت الصين عن إطلاق الصاروخ العملاق متعدد المراحل Long March 5B إلى الفضاء حاملا، الجزء الرئيسي من محطة الفضاء التي تبنيها الصين حول الأرض.

محطة الفضاء الصينية الجديدة

وانطلق الصاروخ حاملا الوحدة التي يطلق عليها اسم “تيانخه”، أي “تناغم السماوات”، من مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي في جزيرة هاينان الجنوبية.

ومن المقرر أن تكون هذه الوحدة الرئيسية مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في محطة فضائية دائمة تنوي استكمالها بحلول نهاية العام المقبل 2022.

وهذه الوحدة واحدة من ثلاثة مكونات رئيسية لما ستصبح أول محطة فضائية تطورها الصين لتنافس المحطة الفضائية الدولية، وهي المحطة الوحيدة العاملة حاليا في مدار حول الأرض.

وستطلق الصين 11 مهمة مطلوبة لاستكمال بناء المحطة الفضائية التي ستدور حول الأرض في مدار على ارتفاع يتراوح بين 340 و450 كيلومترا.

وتشمل المهام المتبقية إطلاق وحدتين رئيسيتين أخريين وأربع سفن فضائية مأهولة وأربع سفن فضائية لنقل شحنات.

وبالفعل انطلق الصاروخ إلى الفضاء وبدأت الأمور تسير بشكل جيد، حتى جاء موعد انفصال محرك الدفع الرئيسي أو الصاروخ الرئيسي الذي يدفع المحطة الصينية إلى الفضاء حتى يضعها في مدارها حول الأرض، وبالفعل تم الانفصال بنجاح.

فقدان السيطرة على الصاروخ

وكما انفصلت عدة مراحل من محركات وصواريخ الدفع، انفصل الصاروخ الرئيسي وطولة حوالي 30 مترا ويزن 21 طنا.

لكن ما لم يتوقعه أحد أن الصاروخ يسبح في الفضاء بدون سيطرة من وكالة الفضاء الصينية عليه وتوجيهه إلى منطقة سقوط آمنة سواء في المحيط أو منطقة خالية من البشر.

وتمكنت الرادارات الأمريكية و بعض هواة رصد الأقمار الصناعية، من رصد الصاروخ الصيني العملاق يتحرك حول الأرض بشكل غير منتظم.

ووصل بالفعل إلى مدار منخفض جدا وهو خارج عن السيطرة مما يجعل احتمال سقوطه في أي مكان أمر وارد.

وخرج علماء صينيون وغربيون لتهدئة المخاوف ودحض الشائعات وأكوا أن الغلاف الجوي للأرض قادر على حمايتها وسيحرق غالبية الصاروخ.

وبالفعل رصدت مراكز المتابعة الأرض أن حجم الصاروخ يتآكل بصورة كبيرة وارتفاعه تراجع بعد احتكاكه بالغلاف الجوي، ويحتمل أن يكون حطاما منثورا عندما يصل إلى الأرض.

أين و متى سيسقط الصاروخ ؟

وفي تقرير حول الصاروخ قال موقع سبيس الأمريكي المتخصص في أبحاث الفضاء، إنه لا داعي للفزع أو الخوف ويجب عدم تصديق الشائعات الكاذبة لأن الصاروخ أصبح حطاما ولم يعد يهدد الأرض.

وأشار الموقع إلى أن الحطام سيسقط غالبا في المحيط أو في موقع غير مأهول بالبشر، ولن يتسبب في ية خسائر.

ويتوقع العلماء أن يدخل الصاروخ الغلاف الجوي القريب من الأرض خلال الأيام القليلة المقبلة، لكنه سيحترق تماما.

ونسبة وقوع خسائؤ بسبب ضئيلة جدا لا تتخطى 1 في المليار، كما أنه لن يكون كتلة واحدة ولن ينفجر حتى بعد السقوط.

انتقادات حادة للصين

ورغم كل هذه الأنباء المطمئنة للعالم إلا أن الصين تواجه انتقادات حادة بسبب تلك الخطوة غير المسؤولة.

فترك صاروخ دفع بهذا الحجم الضخم يسبح في الفضاء بدون مراقبة أو تحكم أمر غير مقبول وقد يتسبب في كوارث غير معلومة النتائج.

فضلا عن أن الصين أخفت كل المعلومات المتعلقة بالصاروخ وخروجه عن السيطرة، كما لم تطلب العون من أي جهة خارجية أو وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، مما أدى لانتشار الشائعات والخوف حول ما يجري.

حادث سابق في أمريكا

ولم تكن تلك المرة الأولى التي يشهد فيها العالم مثل هذا الموقف مع الصواريخ الفضائي، وقد وقع حادث مشابه في أمريكا قبل فترة.

وسقط خزان ضغط من صاروخ “فالكون 9” من تطوير شركة “سبيس إكس” على مزرعة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وترك حفرة في الأرض بعمق 4 بوصات، ولم يصب أحد في الحادث، بحسب ما أفادته السلطات المحلية.

كما عاد نموذج أولي لمحطة الفضاء التي تبنيها الصين إلى الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة في عام 2018، وسقط فوق جنوب المحيط الهادئ غير المأهول بالسكان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى