دولي

إيران تعترف باختراق جاسوس إسرائيلي مفاعل نطنز وتخريبه وهروبه للخارج

أعلنت إيران هوية عميل الموساد الإسرائيلي الذي كان وراء الهجوم الأخير على منشأة نطنز النووية، ويدعى “رضا كريمي” قبل أن يتمكن من الهروب خارج البلاد.

وقال التليفزيون الإيراني اليوم السبت، إن المخابرات حددت هوية الجاسوس وكان ضمن فريق العامل في المنشأة النووية، وغادر البلاد قبل أيام من الهجوم.

وأضاف التليفزيون الإيراني إن السلطات بدأت “الخطوات اللازمة والقانونية لاعتقاله وإعادته إلى البلاد”.

ونجح الجاسوس الإسرائيلي في اختراق منشأة نطنز النووية الحساسة، أكبر موقع نووي في إيران، والقيام بعملية تخريبية استهدفت محطة الطاقة في المفاعل.

وبتوقف محطة الطاقة توقفت الكهرباء التي ستصل إلى أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، وبحسب تقديرات فإن إيران تحتاج 9 أشهر لإصلاح العطل.

واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم الذي وصفته بأنه “إرهاب نووي”، ولم تعلق إسرائيل على تلك الاتهامات.

وكشف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، ان مسؤولين في المخابرات الأمريكية والإسرائيلية أكدوا وقوف إسرائيل وراء الهجوم الإلكتروني الذي استهدف الموقع النووي الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى