الصين تمتلك أكبر أسطول دبابات في العالم! لديها 7 آلاف دبابة وتتفوق على أمريكا وروسيا

الصين تمتلك أكبر أسطول دبابات في العالم! لديها 7 آلاف دبابة وتتفوق على أمريكا وروسيا
Chinese Army
كتب: آخر تحديث:

كشف تقرير نشرته مجلة The National Interest الأمريكية، أنه على الرغم من تقديم كل من الجيش الأمريكي ونظيره الروسي إصدارات جديدة من دباباتهما القتالية الرئيسية، التي تعضد ترتيبهما عالمياً، فإن الصين تمتلك أكبر قوة دبابات في العالم، حيث تملك 6900 دبابة.

التقرير أشار إلى أنه وعلى النقيض من ذلك يحتاج كل من الجيش الأمريكي والروسي إلى أقل من ألفي دبابة لتجهيز جميع الوحدات المدرعة في الخطوط الأمامية بالكامل، لكنه أشار إلى أن الجيشين يدّخران أيضاً آلاف الدبابات الإضافية، وفق مجلة The National Interest الأمريكية الثلاثاء 14 يوليو 2020.

قوة الصين من الدبابات: في الوقت الحاضر تمثل الدبابات القديمة والبالية نصف قوة الصين من الدبابات تقريباً، لكن مزيج الدبابات في جيش التحرير الشعبي يتغير بسرعة، إذ تُطوِّر بكين نماذج جديدة وتشتريها بكميات كبيرة.

ولا يعني هذا أن جيش التحرير الشعبي يعرف طريقة استخدام كل هذه المركبات الجديدة، ففيما يتعلق الدبابات تتخلف عقيدة الصين عن معداتها.

من جانبه، أوضح المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، ومقره في لندن، في عام 2018، أنه “على الرغم من احتفاظ روسيا والولايات المتحدة بأعداد كبيرة من الدبابات القتالية الرئيسية في حالة الاحتياط، فجيش التحرير الشعبي الصيني يمتلك حالياً أكبر أسطول دبابات في الخدمة على مستوى العالم”.

تابع: “لكن أثبت حجم وتكلفة إنتاج نماذج حديثة من الدبابات، كافية لتجهيز هذه القوات، أنها تمثل تحدياً كبيراً أمام جيش التحرير الشعبي، فلم تتخط نسبة قوة الدبابات المُجهزة على هذا النحو 50% سوى مؤخراً فقط”.

5 نماذج من الدبابات: في حين يمتلك جيش التحرير الشعبي 5 نماذج رئيسية من الدبابات.

دبابة “تي-59”: وهي دبابة تي-54 الروسية التي حصلت الصين على ترخيص إنتاجها بين 1958 و1978. وتتميز “تي-59” بمدفع رئيسي عيار 100 ملم، بسبطانة ملساء، أو مدفع عيار 105 ملم بسبطانة محلزنة ودرع فولاذي. وهناك نحو 2900 دبابة من طراز “تي-59” في الخدمة من أصل 6900 دبابة صينية.

ووفقاً للمعهد الدولي، تعتبر هذه الدبابات القديمة “بالية عملياً”، ومن غير المحتمل اضطلاعها بدور مؤثر في نزاع حاد.

دبابة “تي-79”: أنتجتها الصين في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات، وتمتلك مدفعاً عيار 105 ملم بسبطانة محلزنة ودرع فولاذي. وتمتاز دبابة “تي-88” المشابهة لها، التي دخلت الإنتاج في أواخر الثمانينيات والتسعينيات، عن “تي-79” بأنها مزودة بجهاز توازن المدفع من أجل تصويب أدق.

ولا يزال ما يقرب من 500 دبابة من نوع “تي-97″ و”تي-88” في الخدمة في جيش التحرير الشعبي. ويدَّعي المعهد الدولي أن دبابات “تي-70″ و”تي-88” تجهز وحدات قليلة في المنطقتين الشمالية والغربية الجبليتين في الصين.

“تي-96”: أُنتجت “تي-96” في الفترة من عام 1997 إلى عام 2005، بمدفع عيار 125 ملم بسبطانة ملساء، ودرع مركب وجهاز توازن المدفع من أجل تصويب أدق. تزداد دبابات “تي-99″، التي تُنتج حالياً عن دبابات “تي-96” بأنها مزودة بدروع تفاعلية وأنظمة حاسوبية حديثة.

ويمتلك جيش التحرير الشعبي الصيني نحو 3400 دبابة من طرازي “تي-96″ و”تي-99”. وقد توقع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إخراج الجيش الصيني لجميع الدبابات التي سبق تاريخ إنتاجها عام 1997 من الخدمة، وتجهيزه عدداً أصغر من وحدات الأسلحة المدمجة بدبابات “تي-96″ و”تي-99” بشكل حصري.لكن جيش التحرير الشعبي سيحتاج إلى عقيدة تتناسب مع المعدات الأحدث. فقد ذكرت صحيفة Global Times الصينية أنه مع انعدام الخبرة القتالية الحديثة، أصبحت تكتيكات جيش التحرير الشعبي وتدريبه في بعض الحالات غير كافيين.

التعليقات

اترك تعليقاً