روسيا تتكبد خسائر بـ65 مليار دولار بسبب العقوبات الأمريكية

روسيا تتكبد خسائر بـ65 مليار دولار بسبب العقوبات الأمريكية
بوتين
كتب: آخر تحديث:

كشفت مجلة “بي أن اي ” الأوروبية عن حجم الخسارة التي يتكبدها الاقتصاد الروسي في ظل العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة في 6 أبريل، وكانت بداية الخسارة  16 مليار دولار ولكن مع انخفاض الأسهم الروسية في الأسبوع الأول فأصبحت التكلفة الحقيقية للخسارة من العقوبات  المفروضة علي الاقتصاد الروسي 65 مليار دولار ومع فرص الاستثمار الضائعة سترتفع الخسارة إلي ما لايقل عن 150 مليار دولار.

عزلة روسيا

.واوضحت المجلة أن العقوبات طويلة الأجل الجديدة يمكن ان تكون اكثر من ذلك بكثير، ويجادل الاقتصاديون الذين يدرسون المشكلة بإن روسيا ستصبح معزولة بشكل متزايد ومع انخفاض الوصول لرأس المال سيتسبب في تباطؤ النمو ما يجعله أمر مكلف للاقتصاد الروسي.

عقوبات عشوائية

وأشارت المجلة إلي الطبيعة العشوائية التي فرضت بها العقوبات علي الشركات الروسية مما يضع علامة استفهام من سيكون التالي في العقوبات علي الأصول الروسية، وستؤثر العقوبات علي خط الغاز المخطط تنفيذه هذا العام وسيتسبب في خسارة حوالي مليار دولار للاقتصاد الروسي، وسوق السندات تاثرت بالفعل بتدهور العلاقات مع الغرب في الربع الأول من هذا العام ومن المتوقع ان الوضع سيزداد سوءاً.

سوق السندات

وأضافت المجلة ان العقوبات أثرت علي تدفق سوق السندات الثانوية لغير المقيمين وكان في الربع الأول من العام 80 مليون دولار مقارنة بالربعين الثالث والرابع في العام الماضي كانوا علي التوالي 7.3 مليار دولار و 1.4 مليار دولار، وارتفعت حصة الديون الروسية للمستثمرين الأجانب إلي أعلي مستوي حوالي 34% من اجمالي الديون القائمة.

تأخر تكنولوجي

ونقلت المجلة عن خبيران الاقتصاد في كلية الاقتصاد العليا بروسيا، ناتاليا آكيندينوفا ونيكولاي كوندراشوف، قولهما ” أن العقوبات زادت من تأخر روسيا التكنولوجي وعززت من معدلات النمو المنخفضة، ومن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الروسي في ضوء متوسط سعر النفط البالغ 67 دولار للبرميل، بنسبة فاترة 1.7% لهذا العام أي أقل من النسبة المتوقعة 1.9%”.

خسائر القطاع المصرفي 1.62 مليار دولار

بينما توقع رئيس مصرف “سبيربنك” الروسي جيرمان جريف، أن تنعكس تقلبات سوق العملات الروسية، التي شهدتها مؤخرا بسبب العقوبات الأمريكية، سلبا على الأداء المالي للمصرف.

وقدر جريف حجم الخسائر التي لحقت بالقطاع المصرفي الروسي ككل بسبب تذبذب سعر صرف الروبل وسوق العملات المحلية بنحو 80 – 100 مليار روبل (نحو 1.62 مليار دولار).

ارتفاع أسعار الألومنيوم

وكشفت وكالة “بلومبرج” الأمريكية عن مواصلة ارتفاع معدن الألومنيوم وسط مخاوف من انقطاع إمدادات هذا المعدن إلى الأسواق بعد فرض الولايات المتحدة العقوبات في مطلع الشهر الجاري، على عملاق الألومنيوم الروسي شركة “روسال”.

وأشارت “بلومبرج” إلي ن سعر طن الألومنيوم بلغ بحلول الساعة 06:53 بتوقيت جرينيتش 2405 دولار بارتفاع نسبته 0.25% عن إغلاق الجلسة السابقة، وكان المعدن قد سجل في وقت سابق من تعاملات اليوم مستوى 2445 دولارا للطن، وهو أعلى مستوى يبلغه منذ سبتمبر 2011.

يذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية فرضت مطلع شهر أبريل الجاري عقوبات اقتصادية ضد 24 شخصية روسية و14 مؤسسة وشركة، على إثرها تراجعت الأسهم الروسية وانخفض سعر صرف العملة الروسية.

التعليقات

اترك تعليقاً