سوريا تندد بنوايا تركيا “العدوانية” وتتعهد بالتصدي لأي هجوم

سوريا تندد بنوايا تركيا “العدوانية” وتتعهد بالتصدي لأي هجوم
الجيش السوري
كتب: آخر تحديث:

دانت سوريا، الأربعاء، ما وصفته بـ”التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية”، وأكدت أنها “تجدد التصميم والإرادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” عن رسمي بوزارة الخارجية والمغتربين، قوله: “سوريا تدين بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية التي تشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي وخرقا سافرا لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سوريا”.

وأكد المصدر أن “السلوك العدواني لنظام أردوغان يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في أراضي الجمهورية العربية السورية ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة وما يدعيه النظام التركي بخصوص أمن الحدود يكذبه إنكار هذا النظام وتجاهله لاتفاق أضنة الذي يمكن في حال احترام والتزام حكومة أردوغان به من تحقيق هذا الشيء”.

وحمل المصدر “بعض التنظيمات الكردية مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأميركي وقد سبق تنبيهها مراراً خلال اللقاءات التي عقدت معها إلى مخاطر هذا المشروع وألا يكونوا أدوات في خدمة السياسة الأميركية ضد وطنهم إلا أن هذه التنظيمات أبت إلا أن تكون أدوات بيد الغرباء”.

وتابع: “سوريا إذ تعيد التأكيد على حرمة وسيادة وسلامة أراضيها فإنها تجدد التصميم والإرادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة وتشدد على أنها على استعداد لاحتضان أبنائها الضالين إذا عادوا إلى جادة العقل والصواب بما يضمن الحفاظ على سلامة ووحدة سورية أرضاً وشعباً”.

واختتم المصدر البيان بالقول: “سوريا تذكر أنه في حال أصر نظام أردوغان على الشروع بعدوانه فإنه يضع نفسه بمصاف المجموعات الإرهابية والعصابات المسلحة ويفقده بشكل قاطع موقع الضامن في عملية أستانا ويوجه ضربة قاصمة للعملية السياسية برمتها”.

وعلى وقع تهديد أنقرة بشن هجوم وشيك على مناطق سيطرة الأكراد شمالي سوريا، دعت دمشق الأكراد إلى “العودة للوطن”، كما تزامنت الدعوة مع سحب الولايات المتحدة الداعمة لهم، قواتها من المنطقة الحدودية مع تركيا.

وقال نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، في تصريحات نشرتها صحيفة “الوطن” السورية المقربة من دمشق، الثلاثاء، متوجها للأكراد بالقول: “ننصح من ضل الطريق أن يعود إلى الوطن، لأن الوطن هو مصيره النهائي”.

وأضاف: “نقول لهؤلاء.. إنهم خسروا كل شيء، ويجب ألا يخسروا أنفسهم. في النهاية الوطن يرحب بكل أبنائه، ونحن نريد أن نحل كل المشكلات السورية بطريقة إيجابية، وبطريقة بعيدة عن العنف، لكن بطريقة تحافظ على كل ذرة تراب من أرض سوريا”.

وبدأت الولايات المتحدة سحب قواتها صباح الاثنين من الشريط الحدودي مع تركيا شمالي سوريا، بعد ساعات من منح الرئيس دونالد ترامب نظيره التركي رجب طيب أردوغان الضوء الأخضر لشن هجوم لطالما لوّح به ضد المقاتلين الأكراد.

وبدت هذه الخطوة بمثابة تحول بارز في السياسة الأميركية وتخليا ملحوظا عن المقاتلين الأكراد، الذين شكلوا حليفا رئيسيا لها في محاربة تنظيم داعش.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الأربعاء، إن الاستعدادات المتعلقة بالعملية العسكرية المزمعة في شمال شرقي سوريا لا تزال مستمرة، وفق ما ذكر تلفزيون “إن تي في”.

وفي وقت سابق ذكر مساعد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن القوات التركية ستعبر الحدود السورية مع مقاتلي الجيش السوري الحر “قريبا”، وذلك بعدما مهد انسحاب مفاجئ للقوات الأميركية السبيل أمام التوغل التركي، وفق ما ذكرت “رويترز”.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، التي يُشكل الأكراد عمودها الفقري، على نحو 30 في المئة من مساحة سوريا، بعدما شكلت قوة رئيسية في قتال تنظيم داعش الإرهابي.

ولم تثمر مفاوضات سابقة بين الأكراد ودمشق، مع إصرار دمشق على إعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل اندلاع الصراع في 2011، وتمسّك الأكراد بإدارتهم الذاتية ومؤسساتها المدنية والعسكرية.

وتعد أنقرة المقاتلين الأكراد “إرهابيين” وترغب بإبعادهم عن حدودها. وسبق أن نفذت هجومين في سوريا، الأول ضد تنظيم داعش عام 2016 والثاني ضد الوحدات الكردية عام 2018.

التعليقات

اترك تعليقاً