سِجل روسيا في اغتيال المعارضين ضخم .. أشهر جرائمها وضحاياها

سِجل روسيا في اغتيال المعارضين ضخم .. أشهر جرائمها وضحاياها
الكرملين
كتب: آخر تحديث:

ليست  محاولة اغتيال المعارض الروسي ليكسي نافالني التي تتهم ألمانيا الحكومة الروسية بالمسؤولية عنها هي الأولى من نوعها بل إن روسيا ومن قبلها الاتحاد السوفييتي لديهما تاريخ طويل من اغتيالات المعارضين لدرجة أن هناك صفحة على موقع المعرفة المشاعية Wikipedia تحمل اسم قائمة الاغتيالات الروسية والسوفييتية List of Soviet and Russian assassinations.

وتتضمن الصفحة الاغتيالات ضد المعارضين لروسيا والاتحاد السوفييتي في الداخل والخارج، حيث يبلغ عدد اغتيالات الخارج نحو 25 عملية اغتيال من بين أكثر من 120 عملية اغتيال نفذت في الداخل والخارج.

من تروتسكي إلى نافالني الموت للمعارضين

لطالما اعتبر الكرملين السيد نافالني عدواً بسبب تحقيقاته في الكسب غير المشروع للمسؤولين الروس، وقد تعرّض للمضايقة والسجن عدة مرات، ولكن لفترات قصيرة فقط، ويعتقد أنه تم تسميمه بغاز الأعصاب “نوفيتشوك”، حسب الحكومة الألمانية.

وتثير جريمة نافالني التي يعتقد أنها تمت عبر شربه قدحاً من الشاي تندراً مريراً عن خطورة شرب الشاي في روسيا تحت حكم بوتين.

وبالطبع فإن أشهر عمليات السوفييتية هي التي أمر بها الديكتاتور السوفييتي جوزيف ستالين ضد رفيقه السابق ومنافسه في زعامة الاتحاد السوفييتي ليون تروتسكي الذي كان منفياً في المكسيك.

المعارض الروسي ليكسي نافالني/رويترز

واليوم بعد 80 عاماً من اغتيال تروتسكي أصبح وفاة معارضي بوتين في ظروف غامضة أمر شائع، وسبق أن قال جينادي جودكوف، وهو عضو سابق في البرلمان وضابط سابق في أجهزة الأمن، لصحيفة موسكو تايمز: “لديّ انطباع -آمل أن يكون مجرد انطباع- أن ممارسة قتل المعارضين السياسيين بدأت تنتشر في روسيا”.

ولم تقتصر القائمة على المعارضين الروس، فالرئيس الأوكراني السابق الموالي للغرب، فيكتور يوشينكو، على سبيل المثال، تُرك وجهه مشوهاً بعد تسمم بالديوكسين الصناعي الملوث، على الأرجح مخبأ في وجبة من جراد البحر المسلوق. وعزا السيد يوشنكو التسمم إلى عملاء روس.

والسم أداة مفضلة

ولطالما كان السم أداة مفضلة لجهاز الأمن الروسي لأكثر من قرن، علماً بأنه أسلوب يعود للعصور الوسطى، ويقول منتقدو الكرملين إن السم لا يزال في الترسانة الروسية حتى اليوم.

قال منشقون عن أجهزة الأمن الروسية إن الاتحاد السوفييتي أدار مختبراً سرياً للبحث عن سموم لا طعم لها ولا يمكن تعقبها تم اختبارها على سجناء معسكر غولاغ المدانين.

وبعد سلسلة من الاغتيالات ومحاولات الاغتيال للمعارضين والصحفيين والمنشقين وقادة المعارضة في روسيا والخارج على مدى العقدين الماضيين، خلص الباحثون إلى أن حكومة ما بعد الاتحاد السوفييتي قد لجأت إلى ترسانتها السامة كسلاح مفضل.

المواد التي تم تحديدها أو الاشتباه في وقوعها في حالات التسمم التي ألقي باللوم فيها على الحكومة الروسية تشمل البولونيوم 210 المشع. معادن ثقيلة، سم نبات نادر في جبال الهيمالايا، ونوفيتشوك، وهو عامل أعصاب عسكري قاتل من خلال اللمس.

إليك قائمة الاغتيالات الروسية التي يشتبه أنها استهدفت المعارضين لبوتين

دينيس فورونينكوف، العضو السابق في الحزب الشيوعي الروسي.. مارس 2017

“عمل من أعمال إرهاب الدولة من قبل روسيا”، بهذه الكلمات وصف الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو إطلاق النار في كييف على دينيس فورونينكوف، العضو السابق في الحزب الشيوعي الروسي الذي بدأ ينتقد بشدة بوتين بعد فراره من روسيا في عام 2016.

قُتل دينيس فورونينكوف، الذي فر إلى أوكرانيا وكان شاهداً رئيسياً في قضية خيانة ضد الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش، خارج فندق في كييف.

وأدى تصريح الرئيس الأوكراني في ذلك الوقت إلى توبيخ حاد من المتحدث باسم بوتين، الذي وصف الاتهام بأنه “سخيف”. على مر السنين، رفض الكرملين دائماً فكرة القتل السياسي بازدراء.

بوريس نيمتسوف، نائب سابق لرئيس الوزراء.. 2015

في التسعينيات، كان نيمتسوف نجماً سياسياً لـ”الإصلاحيين الشباب” في روسيا ما بعد الاتحاد السوفييتي، ثم أصبح نائباً لرئيس الوزراء وكان يُنظر إليه لفترة من الوقت على أنه مرشح رئاسي محتمل، لكن بوتين هو الذي خلف الرئيس السابق بوريس يلتسين في عام 2000، أيد نمتسوف هذا الاختيار علناً، لكنه أصبح ينتقد بوتين بشكل متزايد مع تراجعه عن الحريات المدنية ودفع في النهاية إلى هوامش الحياة السياسية الروسية.

قاد نيمستوف مسيرات حاشدة في الشوارع احتجاجاً على نتائج الانتخابات البرلمانية لعام 2011 وكتب تقارير عن الفساد الرسمي. كما تم اعتقاله عدة مرات عندما شن الكرملين حملة قمع على تجمعات المعارضة.

في فبراير/شباط 2015، بعد ساعات فقط من حثه للجمهور على الانضمام إلى مسيرة ضد التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا، أصيب نيمتسوف بأربع طلقات في ظهره من قبل مهاجم مجهول على مرأى من الكرملين. تولى بوتين “السيطرة الشخصية” على التحقيق في مقتل نيمتسوف، لكن القاتل لا يزال طليقاً.

بوريس بيريزوفسكي الرجل الذي أوصل بوتين للسلطة.. 2013

يُعتقد أن بيريزوفسكي، رجل الأعمال الذي أصبح عنصراً أساسياً في الدائرة المقربة من يلتسين في أواخر التسعينيات، كان له دور فعال في صعود بوتين إلى السلطة (بما في ذلك حملة إعلامية لطخت منافسه نيمتسوف).

لكن بيريزوفسكي لم يكن قادراً على ممارسة النفوذ في ظل الرئيس الجديد كما كان يأمل. أدى خلافه مع بوتين إلى نفيه الذاتي في المملكة المتحدة، حيث تعهد بإسقاط الرئيس. كما اتهم بيريزوفسكي الكرملين بتدبير مقتل ألكسندر ليتفينينكو، ضابط مخابرات سابق ومبلغ عن المخالفات تسمم حتى الموت في عام 2009.

وعثر على بيريزوفسكي ميتاً داخل حمام مغلق في منزله في المملكة المتحدة، وأنشوطة حول رقبته، فيما كان في البداية يعتبر انتحاراً. ومع ذلك، لم يتمكن مكتب الطبيب الشرعي من تحديد سبب الوفاة.

ستانيسلاف ماركيلوف وأناستازيا بابوروفا محامٍ وصحفية.. 2009

كان ماركيلوف محامياً في مجال حقوق الإنسان معروفاً بتمثيله المدنيين الشيشان في قضايا حقوق الإنسان في الجيش الروسي. كما مثل الصحفيين الذين وجدوا أنفسهم في مأزق قانوني بعد كتابة مقالات تنتقد بوتين، بما في ذلك مراسلة صحيفة قُتلت في عام 2006.

وقد أطلق مسلح مقنع النار على ماركيلوف بالقرب من الكرملين. أصيبت بابوروفا، وهي أيضاً صحفية من نوفايا غازيتا، برصاصة قاتلة أثناء محاولتها مساعدته. وقالت السلطات الروسية إن مجموعة من النازيين الجدد كانت وراء القتل، وأدين عضوان بالقتل.

سيرجي ماغنيتسكي، المحامي الذي حرم من الرعاية الطبية.. 2009

توفي المحامي سيرجي ماغنيتسكي في حجز الشرطة في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 بعد تعرضه للضرب المبرح، ثم حرم من الرعاية الطبية.

كان ماغنيتسكي يعمل مع رجل الأعمال البريطاني الأمريكي ويليام براودر للتحقيق في قضية احتيال ضريبي ضخمة. يُزعم أنه تم القبض على ماغنيتسكي بعد الكشف عن أدلة تشير إلى أن مسؤولي الشرطة كانوا وراء الاحتيال.

في عام 2012، أدين ماغنيتسكي بعد وفاته بالتهرب الضريبي، وضغط براودر على الحكومة الأمريكية لفرض عقوبات على أولئك المرتبطين بوفاته. يحمل مشروع قانون العقوبات اسمه ومنذ ذلك الحين تم تطبيقه على منتهكي الحقوق في قضايا أخرى.

ناتاليا إستيميروفا صحيفة تحقق في اغتيالات الشيشان.. 2009

كانت ناتاليا إستيميروفا صحفية حققت في عمليات الاختطاف والقتل التي أصبحت شائعة في الشيشان.

هناك، شنت قوات الأمن الموالية لروسيا حملة قمع وحشية للقضاء على المسلحين الإسلاميين المسؤولين عن بعضٍ من أسوأ الهجمات الإرهابية في البلاد.

مثل زميلتها الصحفية آنا بوليتكوفسكايا، كتبت إستيميروفا عن المدنيين الذين غالباً ما وقعوا بين هاتين القوتين العنيفتين. تم  اختطاف إستيميروفا خارج منزلها، وأطلق عليها الرصاص عدة مرات -بما في ذلك رصاصة في الرأس- وألقيت في الغابة القريبة. لم يدان أحد بقتلها.

آنا بوليتكوفسكايا صاحبة كتاب دولة بوليسية.. 2006

كانت آنا بوليتكوفسكايا مراسلة روسية لـ Novaya Gazeta التي اتهم كتابها “روسيا بوتين” زعيم الكرملين بتحويل البلاد إلى دولة بوليسية.

كتبت بإسهاب عن الإساءات في الشيشان، وظهرت معي مرة أو مرتين في البرامج الإذاعية في موسكو. تم إطلاق النار عليها من مسافة قريبة في مصعد في بنايتها. أدين خمسة رجال بقتلها، لكن القاضي وجد أنها جريمة قتل بموجب تعاقد، حيث دفع 150 ألف دولار من الرسوم من قبل شخص لم يتم الكشف عن هويته مطلقًا. ونفى بوتين أي تورط للكرملين في مقتل بوليتكوفسكايا”.

ألكسندر ليتفينينكو عميل الاستخبارات الذي قتل بكوب شاي.. 2006

ألكسندر ليتفينينكو عميل سابق في المخابرات السوفييتية، وبعد تركه جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أصبح ليتفينينكو من أشد المنتقدين للوكالة التي كان يديرها بوتين، ولاحقاً ألقى باللوم على جهاز الأمن في تنظيم سلسلة من تفجيرات الشقق في روسيا عام 1999 التي خلفت مئات القتلى.

توفي ليتفينينكو بعد ثلاثة أسابيع من شرب كوب شاي مُضاف إليه مادة البولونيوم 210 القاتلة في أحد فنادق لندن.

وجد تحقيق بريطاني أن ليتفينينكو قد تسمم على يد العميلين الروسيين أندريه لوجوفوي وديمتري كوفتون، اللذين كانا يتصرفان بناءً على أوامر ربما وافق عليها بوتين. رفضت روسيا تسليمهما.

سيرجي يوشينكوف زعيم ليبرالي.. 2003

كان العقيد في الجيش من المفضلين لدى المراسلين البرلمانيين في أوائل التسعينيات.

اغتيل سيرجي يوشينكوف بعدما سجل للتو حركته الليبرالية كحزب سياسي، إذ قُتل بالرصاص خارج منزله في موسكو. كان يوشينكوف يجمع الأدلة التي يعتقد أنها تثبت أن حكومة بوتين كانت وراء أحد تفجيرات الشقق في عام 1999.

ري شيكوتشين مرض غامض.. 2003

كان الضابط يوري شيكوتشين كان يحقق في تفجيرات الشقق عام 1999 عندما أصيب بمرض غامض في يوليو 2003. توفي فجأة، قبل أيام قليلة من مغادرته إلى الولايات المتحدة. اعتبرت السلطات الروسية وثائقه الطبية سرية.

ولكن هناك من نجا من السم الروسي

في 4 مارس/آذار 2018، عثرت السلطات البريطانية على ضابط المخابرات الروسي المتقاعد سيرغي سكربيل (66 عاماً)، وابنته يوليا (33 عاماً) مغشياً عليهما على مقعد وسط مدينة سالزبري في 4 مارس/آذار، وهما في حالة حرجة.

وسكربيل جندته المخابرات البريطانية، وألقت السلطات الروسية القبض عليه في عام 2004، بعد الكشف عن اتصالاته، عبر عملاء المخابرات البريطانية، مع سفارة لندن في موسكو، وذلك باستخدام جهاز إلكتروني متطور. ولم ينف سكريبال أثناء التحقيقات المغلقة معه ذنبه، حيث تبين أنه كان يلتقي من حين إلى آخر مع عملاء المخابرات البريطانية، وسلّم إليهم أسماء 300 استخباراتي روسي في الخارج على الأقل.

أصدر القضاء الروسي في عام 2006 حكمه بالسجن لمدة 13 عاماً على سكريبال بتهمة خيانة الدولة، لكنه في يوليو 2010 تم تسليمه إلى بريطانيا في إطار صفقة تبادل الجواسيس المعتقلين.

واقتنى سكريبال بعد الإفراج عنه منزلاً في مدينة سوسبيري، حيث يعيش بابلو ميلر أيضاً، وكان يلقي محاضرات حول أساليب عمل المخابرات الروسية في الأكاديمية العسكرية الملكية.

واتهمت بريطانيا في مجلس الأمن روسيا بخرق التزاماتها باتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، واستخدامها غاز الأعصاب في محاولة اغتيال هذا العميل الروسي المزدوج الذي يعيش على أراضيها، وشكلت هذه واحدة من أسوأ الأزمات بين روسيا وبريطانيا.

التعليقات

اترك تعليقاً