كوريا الشمالية طالبت إسرائيل بمليار دولار لمنع تصدير تكنولوجيا الصواريخ المتقدمة لإيران

كوريا الشمالية طالبت إسرائيل بمليار دولار لمنع تصدير تكنولوجيا الصواريخ المتقدمة لإيران
إيرانيون بجانب صواريخ بالستية متوسطة المدي
كتب: آخر تحديث:
ترجمة خاصة

 

كشف دبلوماسي كوري شمالي منشق عن مؤامرة ابتزاز بملايين الدولارات من بيونج يانج لإسرائيل، بتهديدها ببيع نظام تكنولوجيا الصوارخ المتقدمة إلي إيران إذا لم تدفع إسرائيل مليار دولار.

ابتزاز دولي

ونقلت مجلة “نيوز ويك” الأمريكية، عن الدبلوماسي السابق لكوريا الشمالية، ثاي يونج هوالذي يعيش في كوريا الجنوبية منذ عام 2016 ، قوله “أن كوريا الشمالية قالت لإسرائيل أنها ستتوقف عن مساعدة طهران في تطوير برنامجها الصاروخي مقابل الحصول علي مليار دولار نقداً”.

وأضاف ثاي ان العرض قدمه سفير كوريا الشمالية في السويد سون موسن إلي نظيره الإسرائيلي جدعون بن عامي في مقهي في استوكهولم في عام 1999، ورفضت إسرائيل الصفقة وعارضت أرسال بيونج يانج تكنولوجيا الصواريخ المتقدمة لطهران.

وأشارت المجلة إلي أنها لم تتأكد من حقيقة عقد الاجتماع ولم تتمكن من الاتصال بالسفير الإسرائيلي للتأكد من ادعاء ثاي ، ولكن في الأسبوع الماضي قال بن عامي للإذاعة العامة الإسرائيلية أنه عقد اجتماعات سرية مع دبلوماسي كوري شمالي بين عامي 1999 و2002 وكانت بيونج يانج هي من اهتمت ببدء عقد لقاءات.

تصدير كوريا الشمالية الأسلحة لجميع دول العالم

وأضافت المجلة ان كوريا الشمالية كانت نشطة في تجارة الأسلحة بالشرق الأوسط في ذلك الوقت، وكانت تبيع الصواريخ لإيران منذ أوائل الثمانينات، ويؤكد الخبراء علي اوجه الشبه الواضحة بين الصواريخ الكورية الشمالية والصواريخ الإيرانية.

ويؤكد تقرير الأمم المتحدة الذي نشر في وقت سابق من هذا العام أن صناعة تصدير الأسلحة لكوريا الشمالية وأرسال الأسلحة لجميع دول العالم مازالت قائمة، وحققت بيونج يانج حوالي 200 مليون دولار من مبيعات الأسلحة الغير المشروعة في عام 2017، ونقلت الأسلحة إلى دول مثل سوريا وميانمار.

وأشار تقرير الأمم المتحدة إلي أن كوريا الشمالية كانت نشطة في تعاونها مع النظام السوري للرئيس بشار الأسد في مجال الصواريخ البالستية واقترحت أنها قد تشارك في بناء مرافق جديدة لإنتاج أو تخزين الأسلحة الكيميائية.

بناء بيونج يانج المفاعل النووي السوري

ولفتت المجلة إلي الدور الواضح الذي لعبته بيونج يانج في برنامج الأسلحة النووية السورية، حيث ساعدت كوريا الشمالية في بناء مفاعل نووي سوري دمرته إسرائيل بضربة جوية مما أدي وقف الطموحات النووية لسوريا في عام 2007 وتسبب الحادث في قتل 10 علماء من كوريا الشمالية عندما تم تدمير المفاعل.

محاولات إسرائيل منع وصول الأسلحة لأعدائها

وسعت إسرائيل للتواصل مع كوريا الشمالية منذ عام 1992 لمنع ايصال أسلحة بيونج يانج لأعداء إسرائيل، وأثار الدبلوماسيون الكوريون الشماليون فكرة استثمار مليار دولار في البلاد في اجتماعات لاحقة ، ولكن تعثرت جهودهم في مواجهة معارضة من جهاز الموساد السري ورئيس الوزراء حينذاك اسحاق رابين ، الذي لم يثق في النظام ان يوفي بوعوده، وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أيضا ضد الصفقة التي ألغيت في غصون شهر.

 

التعليقات

اترك تعليقاً