ميجان وهاري متهمان بتسريب أحد أهم أسرار العائلة الملكية.. انكشف رغم وجوده بعمق 12 متراً تحت القصر

ميجان وهاري متهمان بتسريب أحد أهم أسرار العائلة الملكية.. انكشف رغم وجوده بعمق 12 متراً تحت القصر
الأمير هاري وميجان ماركل
كتب: آخر تحديث:

يواجه الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل اتهامات بتسريب أسرار أمنية، حول أماكن مصوغات الملكة، حيث يكشف كتاب Finding Freedom “البحث عن الحرية” أسراراً مفصلة عن خزينة تحت الأرض تضم التيجان والقلائد ودبابيس الزينة الرائعة التي تخص الملكة إليزابيث.

مكان ضخم للمجوهرات: يروي الكتاب تفاصيل اصطحاب ميغان وهاري إلى هذه الخزينة السفلية، كي تنتقي ميغان تاجاً ليوم زفافها، وفقاً لما ذكرته صحيفة express البريطانية، الأحد 23 أغسطس 2020.

إذ جاء في إحدى فقرات الكتاب: “وصل الزوجان إلى غرفة الاستقبال في قصر باكنغهام، واصطُحِبا بعد ذلك في مصعد آمن إلى الخزينة الكبيرة، على مسافة حوالي 12 متراً أسفل القصر، حيث استقرّت 5 تيجان، قبل موعد زفاف الزوجين في فبراير/شباط عام 2018”.

يوضح هذا الفصل من الكتاب حجم الخزينة وطريقة تخزين كل قطعة حُليّ، إذ جاء فيه: “كان  كل تاج موضوعاً في صندوقه الخاص داخل القبو، الذي هو عبارة عن غرفة تحت الأرض يبلغ طولها حوالي 45 متراً ومقسمة إلى أجزاء”.

يشير الكتاب أيضاً إلى أن المكان الفسيح -الذي يدل اتساعه على حجم مجموعة صاحبة الجلالة التي تضم مئات التيجان والدبابيس والقلائد والأقراط وغيرها من الحليّ- ليس فارغاً أو بارداً، مثل خزائن البنوك، لكنه مضاء جيداً، مثل صالة العرض.

ويعتقد كثيرون أن الكتاب الذي ألّفه أوميد سكوبي وكارولين دوراند، كان بإذن من دوق ودوقة ساسكس، إلا أن الزوجين نفيا تعاونهما على كتابته.

لكن الدقة الهائلة في التفاصيل دفعت أفراد الحاشية الغاضبين إلى استنتاج أن هاري وميجان وحدهما هما مَن يمكنهما تسريب مثل هذه الأسرار الأمنية المهمة.

تفاصيل أكثر دقة: وكشف المؤلفان اللذان تعاونت معهما مصادر مقربة من ميغان وهاري، بدرجة غير مسبوقة، أن صائغ العائلة المالكة مارك أبليبي يفكك قطع المجوهرات الكبيرة ويضع أجزاءها في أكياس منفصلة.

كما يروي المؤلفان كيف أن أنجيلا كيلي، كبيرة منسقي أزياء الملكة وأمينة حُليّها، وضعت التيجان والأقراط والأساور والقلائد المتوافقة معها على صوانٍ وردية مبطنة بالقماش، ولكل منها غطاء مزين بالدانتيل.

تعزّزت الشكوك حول ميجان وهاري مع قول أحد أفراد الحاشية: “كان الأشخاص الثلاثة الوحيدون في الغرفة أنجيلا كيلي ودوق ودوقة ساسكس”، وأضاف: “يوجد أشخاص عملوا في القصر لعقود، ولم يكن لديهم أدنى فكرة عن هذه الخزانة، والآن يعلم الجميع بأمرها على ما يبدو”.

إذ نشرت مجلة Town and Country تفاصيل هذه الهفوة الأمنية على موقعها على الإنترنت، في غضون ساعات من نشر الكتاب، وبدأت الشبكات الاجتماعية في تداولها على الفور.

تشير صحيفة express إلى أن العديد من أفراد الحاشية يرون أن هذا الكشف خطوة متعمّدة للانتقام من كيلي (62 عاماً)، إذ ورد أنها اشتبكت مع هاري وميغان لاعتقادهما أنها لا تعاملهما بطريقة لائقة.

غير أن أحد أفراد القصر قال: “علاقة الملكة بأنجيلا كيلي قوية جداً، وكشفٌ كهذا لن يضر بقوة تلك العلاقة”.

التعليقات

اترك تعليقاً