“شمال شرق” عمل جديد للروائي عبدالله السلايمة

“شمال شرق” عمل جديد للروائي عبدالله السلايمة
غلاف الرواية
كتب: آخر تحديث:

“شمال شرق” عمل جديد للروائي عبدالله السلايمة
صدر مؤخرًا عن دار الإسلام للنشر والتوزيع رواية” شمال شرق ” للروائي عبدالله السلايمة.
تنقل الرواية صورة سيناء وبالتحديد مدينة “رفح” الحدودية، وتركز على عدة قضايا، مثل: طبيعة النّاس الذين يعيشون في “رفح” ونوعية العلاقة بينهم حيث ينقسم السكان إلى بدو وحضر، ونظرة كل منهما للاخر. وموقفهم من حالة الفوضى التي كانت تعم البلاد، ورأيهم في موقف الدولة المُحيّر في البداية من الجماعات الإرهابية التي كانت تسعى للسيطرة على المكان، وفرض أفكارها المتطرفة على أهله، فضلاً عن رصد حال أهل “رفح” قبل وبعد الثورة، وقضية عمل بعضهم بتجارة الأنفاق وما جرته هذه التجارة على الوطن عامة وسيناء خاصة من دمار
وتتحدث الرواية عن “كمال” المعلم “البدوي” بإحدى المدارس الثانوية للبنات بمدينة “رفح”، وعن “مها” الطالبة “الحضرية” بتلك المدرسة، وهما الشخصيتان المحوريتان، وكيف نشأت بيهما علاقة رفضها الطرفان ( البدو أهل كمال والحضر والد مها) لأسباب (عنصرية) تخص كل طرف منهما
وتتصاعد الأحداث بشكل مأساوي، حيث لا يجد كمال أمامه سوى أن يتزوج من ابنة خاله منعًا لتعرض مها للمزيد من الأذى، ما زاد من غضبها ودفع بها لمحاولة الانتقام منه
وقد تبدل حالها من كونها كانت متفوقة دراسيًا إلى تعرضها لحالة اضطراب نفسي بسبب رفض والدها الذي يعمل بتجارة الانفاق إعطاء الجماعات الارهابية المال فقتلوا ابنه الأصغر، وموت أمها في ذات اليوم حسرة عليه، وبمرور الوقت موت أبيها بسكتة قلبية وهو يرى كل شىء ينهار فجأة وتتعرض مدينة “رفح” ذاتها للمحو وتشريد أهلها
ونهاية: كيف نجيا (كمال ومها) مع من نجوا من ويلات الحرب التي كانت تدور في “رفح”، وكيف تصادف والتقيا مرة أخرى في “العريش” من جديد، وكيف كان الموت نهاية كل منهما.

التعليقات

اترك تعليقاً