بالفيديو.. لحظة رائعة من تلسكوب هابل لاقتراب زحل والمريخ من الأرض

بالفيديو.. لحظة رائعة من تلسكوب هابل لاقتراب زحل والمريخ من الأرض
زحل والمريخ
كتب: آخر تحديث:

شهد كوكبي المجموعة الشمسية زحل والمريخ حالة من المعارضة للحظة تواجدهما علي الجانب الاخر من الأرض بالقرب من الشمس، مما يعني أن زحل والمريخ كانا أقرب إلي الأرض في مدارهما الخاص ومضاء بالكامل من الشمس ويمكن رؤيته من الأرض لكونه اكثر وضوحاً.

وبحسب موقع “يونفيرس توداي ” المتخصص في شئون الفضاء، أن علماء الفلك استطاعوا رصد هذه الكواكب بمزيد من التفاصيل بفضل مرصد هابل الذي التقط بعض الصور من كل كوكب وقدم هابل ملاحظاته لكوكب زحل في شهر يونيو والمريخ في شهر يوليو وأظهر الكواكب مدي قربهم ومعارضتهم لبعضهما.

ويتميز هابل بالتقاط صور عالية الجودة والوضوح للكواكب والأقمار في نظامنا الشمسي التي لا يمكن التقاطها إلا بواسطة المركبات الفضاءية التي تدور او تسير رحلات جوية قريبة ولكن يتمتع بهذه الميزة ويمكنه النظر إلي كواكب المجموعة الشمسية بشكل دوري ومراقبتها علي فترات زمنية أطول بكثير من مرور مركبة فضائية عابرة.

وأشار الموقع إلي التقاط هابل صور جدية لكوكب المريخ في 18 من يوليو اي قبل 13 يوماً من الوصول لأقرب نقطة للأرض، وسيشهد هذا العام بلوغ الكوكب الحمر 57.6 مليون كيلومتر من الأرض، وهو أقرب نقطة وصل اليه منذ عام 2003 وكان المريخ علي بعد من الأرض 55.79730 كيلومتر.

ويواجه المريخ معارضة للأرض كل عامين لذلك لدي هابل العديد من الفرض لالتقاط صور مفصلة لسطح الكوكب، ولكن هذه الصور جديدة لهيمنة العواصف الرملية علي الكوكب بأكمله التي بدأت في شهر مايو عام 2018 وتطورت  إلي عاصفة ترابية وصلت لكوكب الأرض في غصون عدة أسابيع.

وتعد العواصف الترابية أمر شائع علي سطح المريخ فهي تحدث كل عام وعادة ما تبقي محصورة في منطقة محلية وعادة ما تستمر فقط بضعة يابيع ويمكنها تغطية الكوكب بإكمله وتحدث خلال اشهر الربيع والصيف في نصف الكرة الجنوبي الذي يتزامن اقتراب المريخ مع الشمس في مدار بيضاوي.

وأوضح الموقع ان بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، يتم رفع جزيئات الغبار إلى أعلى في الغلاف الجوي ، مما يخلق المزيد من الرياح، وتؤدي الرياح الناتجة إلى زيادة الغبار ، مما يخلق حلقة تغذية مرتدة لا يزال علماء ناسا يحاولون فهمها، وبينما تستطيع المركبة الفضائية التي تدور حول المريخ والطوافق ومركبة الهبوط أن تدرس سلوك العواصف على ارتفاعات منخفضة أو من سطح الأرض ، فإن مشاهدات هابل تسمح لعلماء الفلك بدراسة التغيرات في الغلاف الجوي الأعلى

ولفت الموقع إلي ملاحظة هابل كوكب زحل في 6 يونيو اي قبل شهر تقريبا من وصوله للمعارضة في 27 يونيو، وفي ذلك الوقت كان زحل عملاق الغاز علي مقربة من الأرض بحوالي 1.4 بليون كم اي حوالي 870 مليون ميل من الأرض، واستطاع هابل التقاط حلقة رائعة للكوكب عند أقصي ميل إلي الأرض مما سمخ برؤية منظر رائع للغاية للحلقات ةالفجوات بينهما.

تمكنت صور هابل الجديدة من زحل التقاط العاصفة السداسية حول القطب الشمالي لعملاق الغاز، وأظهرت الصور الجديدة أيضا وجود 6 أقمار لزحل ليصبح عددهم 62 قمراً.

 

التعليقات

اترك تعليقاً