دولي

أثبت فاعلية بنسبة 95%.. شركة أمريكية تكشف عن نتائج مثيرة للقاح تحت التجربة لعلاج كورونا

أعلنت شركة Moderna الأمريكية، أنها توصلت إلى نتائج مثيرة للإعجاب من المرحلة الثانية من تجاربها على لقاح مخصص لعلاج مرضى كورونا، وذلك وفق تقرير نشرته صحيفة The Guardian البريطانية يوم الإثنين 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 .

ففي تحليل مرحلي نُشر الإثنين، وبناء على الاستعانة بـ95 مريضاً ثبتت إصابتهم بعدوى كوفيد، وُجد أن فاعلية اللقاح المُرشح وصلت إلى 94.5%. وصرّحت الشركة بخططها للتقدم إلى الجهة التنظيمية في الولايات المتحدة، إدارة الغذاء والدواء، للحصول على ترخيص طارئ بالاستخدام في الأسابيع المقبلة. وقد تلقى 90 مريضاً، أثناء الدراسة، دواءً وهمياً، فيما أُعطي اللقاح للخمسة الباقين.

نتائج مبشرة للقاح كورونا: فيما تُعد هذه النتائج آخر الأخبار المشجعة التي تنبثق عن الجهود الهائلة المبذولة لتطوير لقاح يعالج فيروس كورونا، وتعقب كذلك تحليلاً مرحلياً مشابهاً نُشر في مطلع هذا الشهر، بالتعاون بين شركتي Pfizer والشركة الألمانية BioNTech، ويُشير إلى فاعلية اللقاح في الوقاية من المرض بنسبة 90%.

في حين لا يُتوقع من لقاح شركة Moderna، الذي يجري اختباره على أكثر من 30 ألف متطوع، أن يتوافر خارج الولايات المتحدة قبل العام المقبل. بينما صرّحت الشركة بأنها ستجهز 20 مليون جرعة منه، للتوزيع في أنحاء الولايات المتحدة، قبل نهاية عام 2020، وأملت تصنيع 500 مليون إلى مليار جرعة للعالم في العام المقبل.

أما الآن، فلا يُنتظر أن تستفيد المملكة المتحدة من اللقاح، غير أن متحدثاً باسم الحكومة أكد أن الحصول عليه كان موضوعاً للمباحثات المتقدمة. ووافقت شركة Moderna على توفير 100 مليون جرعة للولايات المتحدة، مع توافر اختيار 400 مليون جرعة أخرى.

كما وقعت كل من اليابان وكندا وسويسرا وقطر وإسرائيل اتفاقيات للشراء، وثمة “اتفاقية شراء مُحتملة” للمفوضية الأوروبية من أجل شراء 80 إلى 160 مليون جرعة. بينما اختارت المملكة المتحدة العزوف عن المشاركة في مخطط الاتحاد الأوروبي لشراء اللقاح، بعد أن قال وزير الدولة لشؤون الصحة، مات هانكوك، في يوليو/تموز 2020، إن الحكومة قادرة على إنتاج لقاح خاص بها في وقت أسرع.

تكنولوجيا الحمض النووي: ويُتوقع من لقاح Moderna، المبني على تكنولوجيا الحمض النووي الريبوزي المرسال mRNA التي تُشبه تلك المُستخدمة في لقاح شركة BioNTech، أن يخضع لتقييم إدارة الغذاء والدواء في تحليل أخير يجري على 151 حالة مصابة بكوفيد من بين المشاركين في التجارب، وستجري متابعتهم لأكثر من شهرين في المتوسط.

أما في حال ظلت النتائج مبهرة كما هي في التجارب، فيمكن أن يتفوق لقاح Moderna على نظيره في شركة Pfizer. وفي حين يتطلب لقاح Pfizer حفظه في درجة حرارة متجمدة تتراوح بين -70 و-80 درجة سيلزيوس من لحظة خروجه من مرفق الإنتاج وحتى وصوله إلى المريض، قالت Moderna إنها حسّنت العمر الافتراضي للقاحها واستقراره.

هذه النتيجة تعني إمكانية تخزينه في درجة حرارة أجهزة التبريد العادية التي تتراوح بين 2 و8 درجة سيلزيوس لمدة 30 يوماً. ويمكن تخزينه ستة أشهر في درجة حرارة -20 سيلزيوس لأغراض الشحن والتخزين طويل المدى، بحسب ما أوردته الشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى