دولي

اتهامات لنجل الرئيس البرازيلى و16 شخصا بالفساد وغسيل الأموال

اتهمت الوزارة العامة فى ريو دى جانيرو السيناتور البرازيلى، فلافيو بولسونارو، نجل الرئيس جايير بولسونارو، و16 شخصا آخر بسبب مخطط لغسيل الأموال فى حكومة فلافيو عندما شغل منصب نائب الولاية بين عامى 2007 و2018.

وأشارت صحيفة “أو جلوبو” البرازيلية إلى أنه تم إضفاء الطابع الرسمي على الشكوى في 19 أكتوبر ، لكن لم يتم الإعلان عنها إلا أمس الأربعاء عندما كانت كل الأنظار على مراقبة الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وفقًا لمذكرة نُشرت على الموقع الإلكتروني للنيابة العامة ، يزعم المدعون العامون في ريو أن فلافيو شارك في مخطط مزعوم لتحويل الأموال العامة من خلالها أعاد الموظفون “الوهميون” جزءًا من راتبه كمسؤولين عموميين في الجمعية التشريعية لريو.

ولم يقدم مكتب المدعي العام مزيدًا من التفاصيل حول مضمون الشكوى ، التي يتم الاحتفاظ بها في سرية موجزة.

ومن ناحية آخرى، نفى فلافيو بولسونارو ارتكاب أي جريمة وأعرب عن ثقته في أن المحكمة لن تقبل الشكوى في رسالة تمت مشاركتها على حسابه على الانستجرام،و قال رودريجو روكا ، أحد محامي فلافيو الأربعة في مذكرة ، إن الاتهام “غير ممكن لأنه يخلو من أي دليل، إنه ليس أكثر من سجل مروّع وسيئ “.

تم انتخاب جاير بولسونارو في عام 2018 على وعد بالقضاء على الفساد والجريمة. لكن السياج القضائي الذي يحكم على أطفالهم والشكوى التي قدمها وزير العدل السابق سيرجيو مورو ، الذي ترك الحكومة في أبريل بزعم أن بولسونارو يريد تدخل الشرطة الفيدرالية ، أثارت الشكوك حول التزام الرئيس. بالإضافة إلى فلافيو ، شجبت النيابة العامة فابريسيو كيروش ، السائق السابق لابن الرئيس ، الذي اعتقل في يونيو لنفس التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى