الإندبندنت: تهم التقصير تحاصر الاستخبارات الحربية “MI5” بسبب تفجير مانشيستر 2017 الإرهابى

الإندبندنت: تهم التقصير تحاصر الاستخبارات الحربية “MI5” بسبب تفجير مانشيستر 2017 الإرهابى
انفجار مانشستر ارينا 2017
كتب: آخر تحديث:

كشفت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن اجراء تحقيقات من قبل السلطات مع الاستخبارات الحربية – المكتب الخامس “MI5”  بتهمة التقصير، حيث تري دوائر أمنية أن الوكالة لم تقم بما يكفي لمنع تفجير مانشيستر أرينا الإرهابى الذى وقع فى 2017.

وقالت الصحيفة فى تقرير لها اليوم إنه تم فتح التحقيق مع الوكالة بشأن سلمان عبيدي المتهم بتفجير مانشيستر أرينا على الرغم من علمها أنه كان يزور أحد مرتكبي جرائم الإرهاب المدانين في السجن.

وبحسب الصحيفة فإن التحقيق يدور لمعرفة ما إذا كان هجوم سلمان عبيدي الذي قتل 22 ضحية وجرح مئات آخرين في 22 مايو 2017 كان يمكن منعه.

وتوصلت الجهات المعنية إلى أن مؤشرات تطرف العبيدي ترجع إلى عدة سنوات، وكان المكتب الخامس MI5 قد تلقى معلومات عن عبيدي يعود تاريخها إلى عام 2010 ، لكنه أكد مرارًا وتكرارًا أنه لا يشكل تهديدًا أمنيًا على الرغم من معرفته باتصاله بمؤيدي داعش وسفره إلى ليبيا.

A photo of Salman Abedi obtained from Facebook, which was shown to the Manchester Arena inquiry on 9 September

و قال بول جريني كيو سي ، مستشار التحقيق ، إنه سينظر فيما إذا كان من المعقول أن يغلق المكتب الخامس بالمخابرات الحربية MI5″ ” تحقيقًا نشطًا في عبيدي في يوليو 2014 ، وألا يعيد فتحه في ضوء المعلومات الاستخباراتية الجديدة، وأضاف أن معلومات MI5 أشارت إلى أن عبيدي زار أحد مرتكبي الإرهاب في السجن في أكثر من مناسبة ، لكن الزكالة الاستخباراتية وجدت أن هذا لا يبرر إعادة فتحه كموضوع مثير للاهتمام.

وسافر عبيدي إلى إتش إم بي بلمارش في لندن لزيارة أحد المدانين بجرائم إرهابية يدعي عبد الله أثناء احتجازه في الحبس الاحتياطي في عام 2015 ، ثم زاره في فندق إتش إم بي ألتكورس في ليفربول في يناير 2017.

في الشهر التالي ، وجد الضباط في السجن الخاص الذي تديره شركة G4S أن عبد الله كان لديه هاتف محمول غير قانوني في زنزانته ، مما أظهر مكالمات إلى رقم عبيدي، وعند سؤاله عن الامر رفض عبد الله الذي مازال يقضي عقوبته الإجابة على أسئلة التحقيق العام ، معتمدا على الامتياز ضد تجريم الذات.

وقال احد المسئولين انه إنه تم بذل جهود كبيرة للحصول على أدلة منه، مضيفًا: “نود أن نفهم ما إذا كان لعبد الله أي دور يلعبه في تطوير نظرة عابدي للعالم”.

كان الإرهابي العبيدى أيضًا مساعدًا لرجل تم القبض عليه ، ولكن لم توجه إليه تهمة ، فيما يتعلق بتفجير فاشل في عام 2008.

ووفقا للصحيفة يعتقد أن عبيدي شارك في احتجاج خارج سفارة الإمارات العربية المتحدة في لندن عام 2015 ضد اعتقال أعضاء داعش المشتبه بهم.

التعليقات

اترك تعليقاً