الدفاع الفنزويلية تعتبر انشقاق الملحق العسكري في واشنطن “خيانة وطنية عظمى”

الدفاع الفنزويلية تعتبر انشقاق الملحق العسكري في واشنطن “خيانة وطنية عظمى”
الملحق العسكري في سفارة فنزويلا لدى واشنطن الكولونيل خوسيه لويس سيلفا
كتب: آخر تحديث:

وصفت وزارة الدفاع الفنزويلية، انشقاق الملحق العسكري بسفارة البلاد في واشنطن، خوسيه لويس سيلفا، ورفضه الاعتراف بنيكولاس مادورو رئيسا لفنزويلا بأنه “خيانة وطنية عظمى”.

ونشرت وزارة الدفاع الفنزويلية تعليقها على انشقاق هذا العقيد عن السلطات الرسمية وإعلان تأييده لرئيس البرلمان، خوان غوايدو، الذي نصّب نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، على صفحتها فى موقع تويتر، وفقاً لقناة “آر تي” الروسية.

View image on TwitterView image on TwitterView image on Twitter
Prensa FANB@PrensaFANB

Subordinarse ante los intereses internacionales es un acto de traición y cobardía con la Patria heredada por nuestro Libertador Simón Bolívar, por ello, repudiamos las declaraciones por parte del Cnel. Jose Luis Silva Silva, quien desempeñaba cargo como Agregado Militar en EEUU.

واعتبرت الوزارة تصريحات الملحق العسكري “عملاً من أعمال الخيانة والجبن تجاه الوطن الأم الموروث من محرّرنا سيمون بوليفار”. وقال التقرير”لذلك نرفض  تصريحات خوسيه لويس سيلفا الذي يشغل منصب الملحق العسكري في الولايات المتحدة”.

وأعلن الملحق العسكري في السفارة الفنزويلية في واشنطن، خوسيه لويس سيلفا، الليلة الماضية عن “قطع علاقته” مع نيكولاس مادورو. بعد ذلك، دعا عناصر القوات المسلحة في البلاد إلى الاعتراف برئيس البرلمان، المعارض خوان غوايدو، كرئيس شرعي.

ونصّب رئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، يوم الأربعاء في 23 يناير الجاري، نفسه رئيسا مؤقتا للدولة بدعم من الولايات المتحدة التي اعترفت، مع عدد من الدول الأخرى، به رئيسا بعد دقائق من إعلان نفسه رئيسا، وطالبت الرئيس الشرعي مادورو بتسليمه السلطة وعدم السماح بأعمال عنيف ضد المعارضة.

في المقابل ، أعلن نيكولاس مادورو أنه الرئيس الدستوري الشرعي للبلاد، ووصف رئيس البرلمان المعارض بأنه “دمية في يد الولايات المتحدة الأمريكية”.

التعليقات

اترك تعليقاً