دولي

ديمقراطى بارز يحذر بايدن من ترشيح مدافع عن التعذيب لإدارة CIA

طالب ديمقراطى بارز بلجنة الاستخبارات فى مجلس الشيوخ الأمريكى الرئيس المنتخب جو بايدن، بتجنب تعيين مرشح بارز لمنصب مدير السى أى إيه، مايك موريل، لأن سجله كمدافع عن التعذيب يجعل عملية تأكيد ترشيحه غير ناجحة. وأشارت شبكة “سى إن إن” إلى أن موريل الذى كان نائب مدير وكالة المخابرات المركزية فى عهد الرئيس باراك أوباما، وخدم مرتين كمدير بالوكالة، هو أحد الأسماء المطروحة للترشيح للمنصب بشكل دائم فى عهد بايدن، وفقا لمصدرين مطلعين على المداولات.

احتمال أن يقود موريل السى أى إيه أدى إلى انتقادات قاسية من أعضاء حزب بايدن الديمقراطيين، لاسيما السيناتور رون ويدنى عن ولاية أوريجون، عضو لجنة الاستخبارات الذى سيصوت فى نهاية المطاف ما إذا كان أى مرشح للمنصب سيتم تأكيده.

 

وقال ويدن للسى إن إن إنه لا يمكن التصديق على مدافع عن التعذيب كمدير للسى أى إيه، مشيرا إلى اقتراحات موريل السابقة بأن ما يسمى بأساليب الاستجواب المعززة من قبل الوكالة، وهى أساليب تعذيب للإرهابيين، كانت فعالة وأخلاقية، وهى المزاعم التى ذهبت إلى حد أبعد مما قاله مسئولون آخرون واجهوا تدقيقا حول تعامل الوكالة مع المعتقلين، من بينهم المدير السابق جون برينان والمديرة الحالية جينا هاسبل.

 

وتقول “سى إن إن” إن معارضة ويندن لترشيح بايدن لموريل يمكن أن يقوض فرصه فى الحصول على المنصب على الرغم من أن اسمه طالما كان مطروحا كأحد المرشحين. وقالت مصادر متعددة مطلعة على المناقشات الداخلية بانتقال السلطة إن القرار لا يزال معلقا ولا يوجد مرشح أوفر حظا لنيل المنصب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى