روسيا تمهد لاستخدام الفيتو في مجلس الأمن ضد مشروع يدين إيران

روسيا تمهد لاستخدام الفيتو في مجلس الأمن ضد مشروع يدين إيران
مندوب روسيا
كتب: آخر تحديث:

تمهد روسيا إلي احتمال استخدام حق النقض “الفيتو” في محاولة بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا في مجلس الأمن الدولي لاستدعاء إيران لتقديمها السلاح للجماعات الحوثية اليمنية.

وأشارت وكالة “رويترز” إلي ان مجلس الأمن المكون من 15 عضوا من المقرر أن يجدد العقوبات المفروضة علي اليمن اليوم الاثنين، واقترحت روسيا قرار منافسا من شأنه تمديد العقوبات لمدة عام دون أن يشمل إيران.

وأوضحت الوكالة أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا منذ أشهر لإخضاع إيران للمساءلة في الأمم المتحدة، وتهدد في نفس الوقت بالأنسحاب من الاتفاق النووي لعام 2015 الذي عقد بين القوي العالمية للحد من البرنامج النووي الإيراني.

ولفتت الوكالة إلي أن بريطانيا اصدرت قرارا بالتشاور مع الولايات المتحدة وفرنسا ليكون في البداية ادانة لإيران لأنتهاكها حظر الأسلحة المفروض علي الحوثيين والضمان بإن ياخذ مجلس الأمن قرار بشأن إيران.

وأضافت الوكالة أن النسخة الجديدة من مشروع القرار البريطاني الأخير يلغي الإدانة ويعرب بدلا من ذلك عن قلقه من أن خبراء الأمم المتحدة الذين يراقبون العقوبات اعلنوا أن إيران انتهكت الحظر المفروض علي الأسلحة لعدم وقف أمدادها بالصواريخ والمركبات الجوية دون طيار إلي الحوثيين.

ونوهت الوكالة إلي وجود حرب بالوكالة بين إيران والمملكة العربية السعودية حليفة الولايات المتحدة، ويحارب التحالف الذي تقود السعودية في اليمن منذ عام 2015 بدعم القوات الحكومية التي تقاتل المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران، وتنفي إيران توريد الأسلحة إلي الحوثيين.

وأوضحت الوكالة إن قرار مجلس الأمن الدولي يحتاج إلي 9 اصوات مؤيدة لكي لا يحق لكل من روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا من استخدام حق النقض، ويسعي القراران إلى تجديد حظر الأمم المتحدة على توريد الأسلحة إلى قادة الحوثيين و إلي الأشخاص الذين يتصرفون بالنيابة عنهم أو بتوجيههم، ووضع الأفراد والكيانات التي تهدد السلام والاستقرار في اليمن أو يعيقوا وصول المساعدات في القائمة السوداء للإرهاب.

وأضافت الوكالة أن السفيرة الأمريكية لدى الامم المتحدة نيكي هالي استقبلت زملائها في مجلس الامن الدولي في واشنطن في يناير الماضي لعرض الصواريخ التي اطلقها الحوثيون على السعودية في محاولة لتعزيز القضية الامريكية ضد ايران.

وقال السفير الروسى لدى الامم المتحدة فاسيلى نيبنزيا عقب الزيارة “انه لا يعتقد ان هناك قضية لعمل الامم المتحدة ضد ايران”، ووصفت ايران الاسلحة التى عرضت فى واشنطن بانها “ملفقة”.

التعليقات

اترك تعليقاً