محامي ترامب يعترف بتقديم المال لنجمة الإفلام الإباحية لإخفاء علاقتها بترامب

محامي ترامب يعترف بتقديم المال لنجمة الإفلام الإباحية لإخفاء علاقتها بترامب
مايكل كوهين
كتب: آخر تحديث:

اعترف مايكل كوهين، المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب انه دفع 130 الف دولار من ماله الخاص لنجمة الأفلام الإباحية التي ادعت في وقت سابق بإنها علي علاقة جنسية بترامب.

وأشارت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إلي كوهين يعمل مستشار لمنظمة ترامب منذ أكثر من عقد من الزمن دفع للممثلة ستيفاني كليفورد التي تعرف باسم ستورمي دانيلز 130 الف دولار ولم يسدد ترامب اي شيء من المبلغ الذي دفع

وقال كوهين في بيان لصحيفة “نيويورك تايمز”: “لم تكن منظمة ترامب ولا حملة ترامب طرفا في الصفقة مع كليفورد، ولم تسدد لي أي دفعة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وكان الدفع إلى كليفورد قانونياً، ولم يكن مساهمة من الحملة الانتخابية الرئاسية أو نفقات تبع الحملة من قبل أي شخص”.
وأضافت الصحيفة أن كوهين رفض الاجابة ما إذا كان ترامب علي علم بإن كوهين قام بدفع المبلغ ولماذا دفع المبلغ او ما إذا كان هناك أشخاص أخرين دفع لهم.


وقال كوهين “ان ترامب نفي في وقت سابق علاقته بالسيدة كليفورد” وكانت ستورمي دانيلز قالت “ان علاقتها بترامب تمت بعد ولادة ميلانيا ابنها بارون”.

وشدد كوهين علي أن منظمة ترامب لم تشترك أو حملته في صفقتي مع السيدة كليفورد، كما أنهم لم يدفعوا لي بشكل مباشر أو غير مباشر، وأن التحويلات المالية لكليفورد كانت قانونية ولم تكن على حساب الشركة..

ولفتت الصحيفة إلي أن بيان كوهين بشأن ما أسماه “معاملة خاصة” هو المرة الأولي التي يعترف فيها بدوره في دفع الأموال، وكان أول تقرير نشر بإنه دفع الأموال من قبل صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأشار كوهين إلي تقديم بيانا مماثل إلي لجنة الانتخابات الاتحادية ردا علي شكوي مقدمة من مجموعة المراقبة الحكومية.

واوضح كوهين في بيانه أن الشكوي تدعي أنه انتهك بطريقة ما قوانين تمويل الحملات من خلال تسهيل المساهمة العينية الزائدة، وإن الإدعاءات الواردة في الشكوي غير مدعومة من الناحية الواقعية وبدون اثبتات قانونية، وقدم أفادته إلي اللجنة الاتحادية للانتخابات.

وأضاف كوهين انه لن يقدم اي تعليقات إضافية حول شكوي اللجنة أو بشأن كليفورد.

التعليقات

اترك تعليقاً