إسرائيل تعترف بضرب ما يشتبه بأنه مفاعل نووي سوري في عام 2007

إسرائيل تعترف بضرب ما يشتبه بأنه مفاعل نووي سوري في عام 2007
اسرائيل
كتب: آخر تحديث:
وكالات

اعترفت إسرائيل رسميا بتدميرها ما يشتبه بأنه مفاعل نووي سوري في ضربة جوية في عام 2007.

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي صراحة مسؤوليته عن تدمير المنشأة السورية.

ووصف في بيان الغارة الجوية على منطقة شرقي دير الزور بأنها قد قضت “على تهديد وجودي ناشئ ضد إسرائيل وعموم المنطقة”.

وأشارت إلى أن المفاعل كان يوشك على الاكتمال.

وظل يعتقد لزمن طويل بمسؤولية إسرائيل عن تدمير منشأة نووية سورية، بيد أنها لم تقر بذلك حتى صدور البيان الأخير.

وتنفي سوريا باستمرار أن يكون الموقع الذي تعرض للقصف مفاعلا نوويا.
وجاء الاعتراف الإسرائيلي بعد أن رفعت الرقابة العسكرية الإسرائيلية صفة السرية من مواد تتعلق بالغارة الجوية التي استهدفت منشأة في دير الزور شرقي سوريا في عام 2007، التي كانت تمنع المسؤولين الإسرائيليين من التحدث عن هذه العملية.

وكانت وكالة الطاقة الذرية الدولية قالت في السابق إن “من المحتمل جدا” أن يكون الموقع مفاعلا نوويا.

كما أشارت أيضا بأنه قد بني بمساعدة من كوريا الشمالية.

وتنفي سوريا، الموقعة على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ذلك.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، الأربعاء إن على المنطقة بأكملها استيعاب الدرس من الضربة التي نفذتها إسرائيل في عام 2007 ضد ما يشتبه في أنه مفاعل نووي سوري.

وقال في بيان إن “الدوافع لدى أعدائنا تنامت في السنوات الأخيرة، ولكن قدرة قوات الدفاع الإسرائيلية تنامت أيضا”.

وشدد على القول إن “الكل في الشرق الأوسط سيعمل جيدا لاستيعاب المعادلة”.

التعليقات

اترك تعليقاً