إيران تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بسبب تصريحات مسؤول حول هجوم الأهواز

إيران تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بسبب تصريحات مسؤول حول هجوم الأهواز
إيران
كتب: آخر تحديث:

قال التلفزيون الرسمي في إيران إن وزارة الخارجية استدعت القائم بالأعمال الإماراتي، الأحد  23 سبتمبر 2018؛ بسبب تصريحات حول هجوم العرض العسكري في إيران الذي أسفر عن سقوط 29 قتيلاً، بينهم أفراد في «الحرس الثوري».

وذكر تلفزيون «برس تي في» الرسمي أن القرار اتُّخذ بسبب تصريحات أدلى بها مسؤول إماراتي، لم يذكر اسمه. واتهم مسؤولون إيرانيون دولاً عربية خليجية، تساندها الولايات المتحدة، بدعم منفّذي الهجوم الذي وقع السبت 22 سبتمبر 2018.

وكان الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله كتب  تغريدة بدت غريبة، قال فيها إن الهجوم الذي وقع في الأهواز الإيرانية

ووصف عبد الخالق عبد الله، المستشار السابق لوي عهد ابوظبي والمقرّب من السلطات بأبوظبي، في تغريدة على حسابه في منصة تويتر، ما جرى بأنه عمل عسكري ضد هدف عسكري وليس عملاً إرهابياً.

View image on Twitter

وكتب عبدا لله أيضاً: «الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل إرهابي، ونقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن، وسيزداد خلال المرحلة القادمة».

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن متحدث عسكري إيراني قوله إن منفّذي الهجوم على العرض العسكري تلقوا تدريبات في دولتين عربيتين خليجيتين.

وقُتل 24 شخصاً وأصيب 53 آخرون بجروح في اعتداء استهدف، صباح السبت 22 سبتمبر 2018، عرضاً عسكرياً في الأهواز جنوب غربي إيران، بحسب حصيلة جديدة رسمية.

وكانت الحكومة الإيرانية استدعت، السبت 22 سبتمبر 2018، 3 دبلوماسيين أوروبيين يُمثّلون الدنمارك وبريطانيا وهولندا، بعد مقتل 29 شخصاً على الأقل في هجوم على عرض عسكري إيراني بالأهواز في جنوب غربي إيران، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) الأحد 23 سبتمبر 2018.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قوله إن السفيرين الدنماركي والهولندي والقائم بالأعمال البريطاني بُلِّغوا «احتجاج إيران القوي على إيواء دولهم بعض أعضاء المجموعة الإرهابية التي ارتكبت الهجوم الإرهابي».

وقالت الخارجية الإيرانية: «ليس مقبولاً ألا يُدرِج الاتحاد الأوروبي على لائحته السوداء عناصر هذه الجماعات الإرهابية لأنها لم ترتكب جرائم على التراب الأوروبي».

وتبنّى تنظيم «الدولة الإسلامية» الهجوم، وقال إنه ردٌّ على ضلوع إيران في النزاعات بالمنطقة، لكن متحدثاً باسم حركة النضال العربي لتحرير الأهواز، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية، لـ«رويترز»، قال إن المنظمة التي تنضوي حركته تحت لوائها مسؤولة عن هجوم السبت 22 سبتمبر 2018، على عرض عسكري في مدينة الأهواز.

واتهم الزعيم الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، السبت، دولاً خليجية مدعومة من الولايات المتحدة بتنفيذ الهجوم على العرض العسكري.

ويأتي الاعتداء، في أجواء من التوتر الشديد بين إيران والولايات المتحدة، التي تستعد لتشديد عقوباتها على الجمهورية الإسلامية مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

ومن المقرر أن يغادر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأحد 23 سبتمبر 2018، إلى نيويورك؛ لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي سيحضرها الرئيس الأميركي دونالد ترمب أيضاً، لكن إيران استبعدت مراراً حصول لقاء بينهما.

التعليقات

اترك تعليقاً