الأوبزرفر: بوتين يملك أوراق الفوز في الحرب السورية

الأوبزرفر: بوتين يملك أوراق الفوز في الحرب السورية
الأسد
كتب: آخر تحديث:

قالت صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يملك أوراق الفوز في سوريا، وأن المخاوف الإسرائيلية والسعودية من إيران أدت إلي نجاة الرئيس بشار الأسد ولكم هل يستطيع تحقيق السلام؟

الأسد يحصل علي النصر النهائي

 

وأشارت الصحيفة إلي انتصارات الأسد واستسلام قوات المتمردين في جنوب غرب سوريا في أعقاب سقوط الغوطة الشرقية، وتعزز نجاحات النظام الأخرى التوقعات القاسية بأن لا شيء يستطيع الآن أن يحرم بشار الأسد من النصر النهائي.

واوضحت الصحيفة أن استعادة الأسد للأراضي لا يعني استعادة السلطة السياسية، فالأسد محاصر من الأصدقاء والجيران، ما يجعلنا نتساءل هذ سيحقق الأسد السلام؟

التدخل الروسي والإيراني قلب موازين الحرب السورية

 

وأشارت الصحيفة إلي أن الأسد مديون لروسيا لأنقذها نظامه فمنذ التدخل الروسي في عام 2015 والتدخل الإيراني قلب موازين الحرب السورية وباتت لصالح الأسد ولن تتخلي روسيا وإيران بسهولة عن ما قدموه في سوريا والمستقبل الذي رسموه لهم في سوريا.

الاحتلال التركي للأراضي السورية

ولفتت الصحيفة إلي المشكلة التركية، الوجود التركي عبر الحدود واحتلالها الجيب الغربي للفرات بجانب سيطرتها علي الأراضي في عفرين شمال حلب، وسيطرت المليشيات الكردية التي تتمتع بالحكم الذاتي علي شرق وشمال سوريا المدعومة بقوت أمريكية حوالي 2000 جندي من القوات الأمريكية والقوة الجوية، حيث يتركز الوجود الأمريكي علي الحرب ضد داعش ما يمنح وجودها القوة للقيام بدور استراتيجي.

أدلب أخر معاقل المتمردين

وبجانب ذلك يسيطر المتمردين علي محافظة أدلب التي باتت أخر معقل للمتمردين في شمال غرب سوريا التي يهرب إليها المتمردون من الجنوب، وبها أكثر من مليوني نازح من المدنيين، وهي ايضاً قاعدة للجهاديين المتشددين وخصوم النظام العلماني، وإذا انتهت الحرب فلن يبقي أمام الأسد سوي ضرب أدلب ولكن هذا يقلق الأمم المتحدة ومنظمات الأغاثة من احتمال تكرار الغارات الجوية علي غرتر العوطة والبراميل المتفجرة وهجمات الأسلحة الكيميائية.

قمة هلسنكي

ولفتت الصحيفة إلي قمة هلسنكي التي كانت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، ولا احد يعرف ما اتفقا عليه الاثنين، ولكن بعض النقاط باتت واضحةن فكلاهما يعتقد ان يجب استقرار سوريا وخاصة عبر الحدود مع إسرائيل وهذا يعني قبول الولايات المتحدة لبقاء الأسد ويبدو أن ترامب قبل ذلك

التعليقات

اترك تعليقاً