بلومبرج: روسيا ستمد سوريا بأقوي الدفاعات الجوية مع ترقب إسرائيلي

بلومبرج: روسيا ستمد سوريا بأقوي الدفاعات الجوية مع ترقب إسرائيلي
نظام صواريخ أرض جو300 أس
كتب: آخر تحديث:

سلطت شبكة “بلومبرج” الأمريكية الضوء علي قرار روسيا بتزويد  سوريا بأقوي الدفاعات الجوية متطورة، رد علي الهجوم الثلاثي من قبل بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا علي سوريا الذي استهدفت به مراكز الأسلحة الكيميائية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت الشبكة ان تزويد موسكو لدمشق بإنظمة دفاعية متطورة جاء كرد فعل غاضب علي الهجوم الثلاثي علي سوريا حيث اعلن الكرملين أن الأمر لن يمر دون عواقب وأعقب ذلك اعلان موسكو بتزويد سوريا بنظامات دفاعية متطورة.

وتري الشبكة ان الدفاعات الجوية الروسية التي زودت بها سوريا بمثابة جرس أنذار لأعداء الرئيس بشار الأسد، ومن المؤكد أن إسرائيل اغضبها الأمر وليس الولايات المتحدة فقك، حيث نفذت إسرائيل غارات جوية داخل الأراضي السورية التي يسيطر عليها الأسد لمنع بناء قوة عسكرية لإيران داخل الأراضي السورية القريبة من الحدود الإسرائيلية.

يقول محللون إسرائيليون ومسؤولو دفاع سابقون ” أن إسرائيل من المحتمل أن ترد علي تزويد سوريا بتسليم أنظمة صواريخ أرض جو ومن المحتمل ان تقوم بتفجيرها، ومن شان ذلك ان يقضي علي العلاقة الحساسة بين إسرائيل وروسيا، حيث حافظا الاثنين علي استمرار قنوات مفتوحة فيما بينهما رغم دعمهما للجانبين المعاكسين في سوريا، وقد يساهم في تصعيد الحرب السورية المستمرة من 7 سنوات”.

وأشارت الشبكة إلي ان الصراع السوري جذب إليه العديد من القوي العالمية والإقليمية، وشهد الصراع في الأسبوع الماضي ازمة بين خصمين نوويين روسيا والولايات المتحدة، حيث تسيطر واشنطن وتركيا علي ازاء من سوريل في حين يقاتل الروسي والإيرانيون بجانب قوات الأسد، وتنفذ إسرائيل غارات جوية في سوريا بعد منحها ضوء أخضر من موسكو ولكن الوضع قد يتغير الآن بالنسبة لإسرائيل.

ويقول عاموس يادلين الذي لديه خبرة مباشرة في كيفية رد إسرائيل على مثل هذه التهديدات لكونه رئيس المخابرات العسكرية السابق ، وكان أحد الطيارين الإسرائيليين الذين دمروا مفاعل أوزيراك في سوريا ودمر مجموعة “أس”300 في العراق عام 1981 “أننا قادرون لوضع خطة مناسبة للتعامل مع اي تهديد وإزالته”.

واضافت الشبكة أن إسرائيل نفذت ما لايقل عن 150 غارة جوية في سوريا منذ بدأ الصراع في عام 2011، وفقا لما ذكره تسفي ماجن السفير الإسرائيلي السابق لدي موسكو، وكانت اخر غارة في 9 أبريل الماضي واستهدفت قاعدة جوية للجيش الإيراني وعمليتت نقل أسلحة متجهة غلي حزب الله في لبنان.

ويري المحللين أن نشر موسكو دفاعات جوية متقدمة في سوريا لاستخدماها كورقة للمساومة لأي تهديد لسوريا من إسرائيل أو غيرها.

التعليقات

اترك تعليقاً