بن سلمان يتفقد “بوينج” في زيارة سرية إلي سياتل

بن سلمان يتفقد “بوينج” في زيارة سرية إلي سياتل
الأمير محمد
كتب: آخر تحديث:

كشفت صحيفة “سياتل تايمز” الأمريكية تفقد ولي العهد السعودي ، الأمير محمد بن سلمان لشركة بيونج في سياتل الأمريكية، حيث زار بن سلمان مصنع تجميع الطائرات النفاثة “إيريت” التابعة لشركة بوينج، ووقع صفقة عسكرية مع شركة صناعات الطائرات وسيقابل العديد من رجال الأعمال لخرين خلال زيارته السرية لسياتل.

وأشارت الصحيفة إلي زيارة بن سلمان إلي سياتل التي تستغرق يومين وسط إجراءات أمنية مشددة منذ هبوط طائرته من نيويورك إلي باين فيلد في إيفريت بعد الساعة الثانية ظهرا أمس وقيامه بجولة في بوينج، واجتماعه مع الرئيس التنفيذي لشركة بوينج، دنيس مويلنبرج وتوقيعه مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع مشترك بقيمة 450 مليون دولارمع المملكة العربية السعودية مما يوفر الصيانة وإصلاح الطائرات العسكرية للمملكة.

ومن المقرر أيضا أن يلتقي الأمير محمد مع المديرين التنفيذيين لـ”أمازون”، و”ميكروسوفت” مع بيل جيتس ووزير الدفاع الأمريكي اسلابق روبرت جيتس.

ولفتت الصحيفة إلي أن فندق فيرمونت أولمبيك استضاف الوفد السعودي الكبير، وسط إجراءات أمنية مشددة باستخدام الأجهزة والكلاب، ولم يكشف عن مكان اقامة ولي العهد السعودي.

وتري الصحيفة أن الأمير محمد يعيد رسم صورة جديدة للمملكة بعد ما أصبح وريثا للعرش، فهو يعيد صياغة لصورة المملكة الصحراوية التي اشتهرت بالنفط وبصورة الإسلام المتشدد إلا أنه قدم الآن صورة أكثر مرونة للإسلام ويعمل علي تنويع اقتصاد المملكة الذي كان يعتمد فقط علي النفط، فالأمير يقدم صورة للرجل الليبرالي الذي يعمل علي إصلاح المملكة ومنح المرأة حرية اكبر في البلاد.

ونوهت الصحيفة إلي رفع ولي العهد السعودي الحظر علي دور العرض للسينما رغم مضي 35 عاماً وسمح للنساء السعوديات بقيادة السيارة وحضور الحفلات الترفيهية المختلطة مثل العاب كرة القدم، وفي خطته التي تعرف باسم “رؤية 2030” أعلن عزمه علي جعل المملكة قوة استثمارية عالمية، وربما هذا السبب وراء اجتماعه بالعديد من رؤساء الشركات أثناء وجوده في الولايات المتحدة.

وتتزامن زيارة ولي العهد السعودي مع نشر بعض التقاير الإعلامية المتعددة حيث نشرت مجلة لامعة عدد مكون من 97 صفحة تتحدث عن الأمير محمدـ وتنتمي المجلة لدار نشر صحيفة فلوريدا التي يمتلكها صديق للرئيس دونالد ترامب، ديفيد بيكر.

التعليقات

اترك تعليقاً