حزب الله يلوّح بورقة النازحين السوريين: «حتى تأتي كل أوروبا راكعة»

حزب الله يلوّح بورقة النازحين السوريين: «حتى تأتي كل أوروبا راكعة»
مخيمات اللاجئين السوريين
كتب: آخر تحديث:

على وقع الاحتجاجات المتواصلة في الشارع وآخرها تحرّك العسكريين المتقاعدين الذين اقفلوا ابواب مبنى الواردات التابع لوزارة المال، برز موقف لرئيس «كتلة الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد جاء متمّماً لموقف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي كان لمح إلى خيارات قد يلجأ إليها الحزب لمواجهة العقوبات الأمريكية المفروضة عليه بالتزامن مع مطالبته الدولة اللبنانية بحماية مواطنيها.
فقد لوّح النائب رعد بقلب الطاولة في وجه الأوروبيين من أجل ان يتحملوا مسؤولية النازحين السوريين في لبنان‎ .‎واعتبر «ان اللعب بسعر صرف الليرة ‏الآن هو نتيجة التعاون القائم بين من يريد تنفيذ السياسات الأمريكية ومن يزحف لرضى البيت الأبيض وبين من يريد لبلده أن يبقى سيداً حراً مستقلاً صاحب قراره مُهاباً بمقاومته وبالمعادلة التي أرستها هذه المقاومة للدفاع عن هذا الوطن»، واعتبر « أن الحصار الاقتصادي المفروض على لبنان ضغط يمرّ، وسنتجاوز هذه الأزمة بعون الله تعالى وسنُخضع الذين أرادوا بنا كيداً، فحسن التخطيط والتنظيم وحسن إدارة المواقف والتصدي والاعتماد على من ينبغي الاعتماد عليه، كلّ ذلك كفيل بأن يخرجنا من أزمتنا وأن نفرض معادلة جديدة ليس في لبنان فحسب بل في المنطقة من حولنا».

وقال «العالم كلّه يحاصرنا، يكفي أن نلوّح بورقة النازحين السوريين حتى تأتي كل دول أوروبا راكعة امام إرادتنا، ‏هم لم يستطيعوا استقبال عشرة آلاف نازح ويريدون ان نستقبل مليوناً ونصف مليون نازح، لكنهم لا يدعمون ويلقون ‏أعباء رعاية كل هؤلاء على وطن فقير ليس فيه اقتصاد قوي، ومع ذلك المطلوب ان نرعى من الناحية الإنسانية ‏شؤون هؤلاء في كل متطلباتهم الصحية والتعليمية والمعيشية، وندفع الكلفة من جيوب شعبنا، وأولئك يتفرجون ‏علينا، والأمر إن استمر على هذه الشاكلة سنتصرّف بما يُضطَرّ الأوروبيين لأن يتحمّلوا مسؤولياتهم وأن يدفعوا المتوجّب عليهم».
وكان رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل لوّح بورقة النازحين السوريين قبل حوالى الشهر وإستحضر مواقف الرئيس التركي في التعامل معها ومن بينها تهديده اوروبا بالسماح مجدداً لهؤلاء النازحين بالهجرة إليها. ويأتي التلويح بورقة النازحين السوريين في ظل ازدياد الضغوط على الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان وإنكفاء الدول عن تقديم الدعم لبيروت وربط الامور بتطبيق الاصلاحات التي تستغرق وقتاً. وفي سياق التحركات الشعبية التي شهدها وسط العاصمة على مدى اسبوعين، نفّذ العسكريون المتقاعدون اعتصاماً احتجاجاً على عدم دفع مستحقات نهاية الخدمة للمسرّحين الجدد والمساعدات المدرسية والمرضية وقطعوا الطريق امام مبنى الـTVA قبل أن يعيدوا فتحه. ومنع المتقاعدون المواظفين من الدخول إلى مكاتبهم، وسُجّل تدافع بسيط بينهم وبين القوى الأمنية خلال محاولة منع احدى الموظفات من الدخول إلى المبنى ، كذلك سُجّل اشكال بينهم وبين فريق المؤسسة اللبنانية للارسال.

التعليقات

اترك تعليقاً