نهاية اللعبة بالنسبة للأسد بدأت مع فشل الغرب

نهاية اللعبة بالنسبة للأسد بدأت مع فشل الغرب
الأسد
كتب: آخر تحديث:

نشرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية مقالا افتتاحيا للشأن السوري تحت عنوان “نهاية اللعبة بالنسبة للأسد بدأت مع فشل الغرب في القيام بفعل”. كما تخصص عددا من الصفحات الداخلية فيها لمقال موسع كتبه المؤرخ انتوني سَلدون تحت عنوان “عشرة ايام غيرت العالم”، هو تلخيص لجزء من كتاب أنجزه وسينشر العام المقبل.

ويرى سَلدون أن الهجوم الكيميائي الذي وقع في الغوطة قرب دمشق في عام 2013 كان تجاوزا لخط أحمر واضح، وأن الأيام العشرة التي اعقبته كان لها على المدى البعيد تأثيرا يضاهي هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة والأزمة المالية عام 2008.

ويضيف أن العالم الذي نعيش فيه اليوم قد تشكل بقوة بفعل الأحداث التي جرت خلال تلك الأيام في عام 2013 وسيستمر تأثيرها لعدة سنوات مقبلة.

ويتهم الكاتب نظام الرئيس بشار الأسد بإلقاء قنابل غاز الأعصاب من الجو على منطقة الغوطة الشرقية في 21 أغسطس/آب 2013، ما أسفر عن مقتل نحو 1000 شخص. ويحاول في مقاله مراجعة اللحظات التي اعقبت ذلك، وكيف أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني حينها ديفيد كاميرون حاولا الحصول على دعم لفعل عسكري ردا على ما جرى، لكنهما فشلا في تحقيق ذلك إثر المعارضة المتزايدة من خصومهما لمثل هذا الإجراء.

ويرى سَلدون أن هذا الفشل هو ما قاد إلى ظهور روسيا ولعبها دورا مؤثرا في الصراع السوري، وكذلك قاد إلى مجيئ ترامب.

وتنشر الصحيفة أيضا مقالا آخر للورانس فريدمان، البروفسور في دراسات الحرب في كنجز كوليج، تحت عنوان “لو أن بريطانيا قادت لتبعها أوباما الحذر”.

ويرى فريدمان أن تصويت البرلمان البريطاني في أغسطس/آب ضد التدخل في سوريا جعل من بريطانيا لاعبا هامشيا في الشؤون الدولية وحليفا أقل موثوقية بالنسبة للولايات المتحدة.

ويرى أن الرئيس أوباما تراجع عن اتخاذ قرار بضرب أهداف تابعة للنظام في سوريا بعد التصويت البريطاني، وبعد أن وجد مناخا متشككا في الكونغرس، وعندما أعطته روسيا فرصة للانسحاب بعرضها صفقة تفكيك ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية بإشراف دولي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *