13 وزير خارجية يشاركون في الاجتماع الوزاري المستأنف بشأن القدس

13 وزير خارجية يشاركون في الاجتماع الوزاري المستأنف بشأن القدس
اجتماع وزراء الخارجية
كتب: آخر تحديث:

شارك في أعمال الاجتماع الوزاري المستأنف، لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية، لبحث تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارتها إليها، 13 وزير خارجية عربي، فيما يقتصر تمثيل الدول التسعة الباقية على وكيل وزارة أو مسؤول الملف، وصولا إلى المندوب الدائم للدولة لدى الجامعة العربية.

ومن بين المشاركين في الاجتماع الوزاري الذي تنطلق أعماله في الرابعة من مساء اليوم الخميس، وفقا للترتيب الأبجدي كل من :” أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني، أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، صبري بطشجي وزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي، عبدالقادر مساهل وزير الخارجية الجزائري، محمود على يوسف وزير الخارجية الجيبوتي، عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، عبدالقادر أحمد وزير الدولة للشئون الخارجية الصوماليي، رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني، سلطان المريخي وزير الدولة للشئون الخارجية القطري، صباح خالد الحمد الصباح وزير الخارجية الكويتيمحمد الطاهر سيالة وزير الخارجية الليبي، سامح شكري وزير الخارجية، ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي، عبدالملك المخلافي وزير الخارجية اليمني.

ويسبق الاجتماع الوزاري، اجتماعا للجنة مبادرة السلام العربية في الثالثة مساءً، برئاسة الأردن، وعضوية كل من «مصر، السعودية، فلسطين، البحرين، العراق، تونس، الجزائر، ولبنان والمغرب، واليمن وقطر» إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

و من المنتظر أن تبحث هذه اللجنة التحركات التي جرت خلال قرابة شهرين، من الاجتماع الطارئ الأخير لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، والذي عقد في 19 ديسمبر من العام الماضي، وقرر من بين قراراته تكليف لجنة مبادرة السلام بتشكيل وفد من أعضائها للعمل مع المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية على :« الحد من تبعات قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ومواجهة آثاره، وتبيان خطورة هذا القرار في ضوء المكانة الوطنية والتاريخية والدينية للقدس عند المسلمين والمسيحيين، العمل مع المجتمع الدولي على اطلاق جهد فاعل ومنهجي للضغط على اسرائيل لالتزام قرارات الشرعية الدولية ووقف كل الخطوات الأحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الأرض خاصة بناء المستوطنات ومصادرة الأراضي ومحاولة تفريغ القدس من سكانها العرب ووعلى أساس حل الصراع على أساس حل الدولتين».

وانبثق عن اللجنة لجنة مصغرة سداسية، برئاسة الأردن، وعضوية مصر والمغرب والمملكة السعودية والإمارات، وعقدت اجتماعا وحيدا في الأردن في 6 يناير الماضي.

ومن المنتظر أن ترفع اللجنة للوزاري العربي تقريرا بأعمالها، وما قامت به خلال الفترة الماضية.

ومن المنتظر أن يطرح أيضا على الوزاري العربي خطة إعلامية دولية، نفذتها الجامعة العربية، من أجل إيضاح خطورة القرار الأمريكي بشأن القدس.

وبالرغم من أن القرار الوزاري السابق، والذي أقر باستئناف الاجتماع في فترة أقصاها شهر، قد تطرق إلى إمكانية الدعوة لعقد قمة عربية طارئة بشأن القدس، إلا أن كافة المؤشرات الراهنة تشير إلى أنه لن يتم بحث هذا البند، خاصة أن التحضيرات للقمة العربية في دورتها العادية، والمقررة في الرياض في مارس القادم قد بدأت التحضيرات لها، الأمر الذي يصعب معه عقد قمتين في هذا التوقيت.

وكان وزير الخارجية «رياض المالكي» قد قلل مع تأثير الاجتماع الوزاري العربي، قبل أيام قائلا إنه «سيكون تشاوريًا لمناقشة آليات التحرك على المستوى الدولي لمواجهة قرار ترامب بشأن القدس تمهيدًا لعقد القمة العربية المقبلة في شهر مارس المقبل بالرياض».

ووفقا لحديث المالكي فإن قرارات الاجتماع الوزاري اليوم ينتظر أن تكون منزوعة التأثير، لترفع الأمر برمته إلى القمة العربية، وإلى مجلس الجامعة العربية في دورته العادية القادم، في بداية مارس، والتي يجري فيها بحث تحضيرات قمة الرياض في دورتها التاسعة والعشرين.

التعليقات

اترك تعليقاً