مصر

محاكمة المتهمين بالتخابر مع داعش وبطرس غالى اليوم

تشهد أروقة المحاكم بالقاهرة والجيزة، اليوم الأحد، نظر العديد من الدعاوى الهامة، ومنها سماع الشهود فى محاكمة 11 متهما بالتخابر مع تنظيم داعش، ونظر إعادة محاكمة يوسف بطرس غالى بقضية “فساد الجمارك”، وسماع مرافعة الدفاع فى إعادة محاكمة 8 متهمين بقضية “أحداث مسجد الفتح”.

التخابر مع داعش
تستمع الدائرة الأولى إرهاب، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، لمرافعة الدفاع فى محاكمة 11 متهما بالانضمام لتنظيم داعش الإرهابى، وخطف مواطنين مصريين وتعذيبهم للحصول من ذويهم على أموال فدية لإطلاق سراحهم والإتجار بالبشر، وتهريب المهاجرين غير الشرعيين، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع داعش”.

وشملت تلك الجرائم اختطاف مواطنين مصريين وتعذيبهم بدنيًا للحصول من ذويهم على أموال فدية لإطلاق سراحهم، بالإضافة لارتكابهم جرائم إمداد الجماعة بالأموال والمعلومات والإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين غير الشرعيين.

أحداث مسجد الفتح
تستمع الدائرة 2 إرهاب، برئاسة المستشار معتز خفاجى وعضوية المستشارين سامح سليمان، ومحمد عمار، وسكرتارية سيد حجاج ومحمد السعيد، والمنعقدة بطرة، اليوم، لمرافعة الدفاع فى إعادة إجراءات محاكمة 8 متهمين بأحداث “عنف مسجد الفتح”.

وكان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات، قد أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية، وأسندت النيابة العامة لهم ارتكابهم جرائم تدنيس جامع الفتح وتخريبه، وتعطيل إقامة الصلاة به، والقتل العمد والشروع فيه تنفيذًا لأغراض تخريبية، والتجمهر والبلطجة وتخريب المنشآت العامة والخاصة، وإحراز الأسلحة النارية الآلية والخرطوش والذخائر والمفرقعات، وقطع الطريق وتعطيل المواصلات العامة وتعريض سلامة مستقليها للخطر، وهى الجرائم التى جرت على مدى يومى 16 و17 أغسطس عام 2013.

​إعادة محاكمة يوسف بطرس غالى بقضية “فساد الجمارك”
تنظر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالعباسية، إعادة محاكمة يوسف بطرس غالى، وزير المالية الأسبق، لاتهامه بالإضرار العمدى بأموال الجهة التى يعمل بها في القضية المعروفة إعلاميا بـ”فساد الجمارك”.

وأسندت النيابة للمتهم تهم تخصيص “سيارات محجوزة بالجمارك” لجهات الدولة، بالإضافة لاستخدام مطابع وزارة “المالية” في الدعاية الانتخابية لشخصه خلال الانتخابات البرلمانية عام 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى