الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة

الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة
أكتشاف أثري في مصر
كتب: آخر تحديث:

سلطت صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية الضوء علي الاكتشاف الأثري الذي أعلنت عنه مصر لاكتشاف العشرات المومياوات وورشة للتحنيط في منطقة سقارة.

وتقول روث مايكلسن كاتبة المقال ” إن بعض المومياوات وضعت لها أقنعة مزينة بقطع ذهبية وفضية في تنوع كبير بما أوحى للعلماء الأثريين القول بأن الاكتشاف سيساعد في توضيح أسرار عملية التحنيط عند قدماء المصريين”.

واشارت الصحيفة إلي أن مدير موقع سقارة الأثري والمسؤول عن عمليات التنقيب  أكد أنه منجم ذهب، ويوجد أنواع مختلفة من الزيوت التي كانت تستخدم في التحنيط علاوة على أدوات مميزة للقياس وهو ما قد يساعد في الكشف عن التركيبة الكيمياوية التي استخدمها الفراعنة لتحنيط الموتى.

ولفتت الصحيفة إلي حضور الكثير من الصحفيين والدبلوماسيين أثنار الأعلان عن الاكتشاف الأثري الذي يقع بالقرب من هرم زوسر.

,ويعتقد أن حجرة الدفن، التي يزيد عمرها عن 2000 سنة، تعود للعصر الصاوي الفارسي، بين عامي 664 و404 قبل الميلاد.‭‭‭‭ ‬‬‬‬وتم اكتشاف الحجرة في البداية خلال شهر أبريل، وكانت تحتوى على 35 مومياء وتوابيت حجرية.

 

وأضافت الصحيفة دة ان المقبرة التي تبلغ مساحتها نحو 30 مترا تعود إلى الفترة بين عامي 664 و 404 قبل الميلاد وهو ما يوفر الكثير من المعلومات لعلماء الأثار والمختصين في علم المصريات، موضحة أن الحفريات بدأت في الموقع في القرن التاسع عشر لكنها توقفت قبل ان تعود مرة أخرى بالتعاون بين علماء الآثار المصريين وفريق أثري ألماني.

واكتشف علماء الآثار حتى الآن، برسم هذا العام، عددا من المواقع الأثرية في مصر من بينها مقبرة عمرها 4400 سنة في هضبة الجيزة، وجبانة قديمة في المنيا جنوب القاهرة.

وتأمل مصر في أن تساهم هذه الاكتشافات في تحسين صورتها في الخارج، وتحيي الاهتمام بها بين المسافرين كمقصد سياحي لمشاهدة معابدها وأهراماتها الشهيرة ،بعد أن شهدت تراجعا في أعداد السائحين منذ “ثورة 2011”.

التعليقات

اترك تعليقاً