تحسن أساسيات القطاع المصرفي في مصر

تحسن أساسيات القطاع المصرفي في مصر
الجنية
كتب: آخر تحديث:

قالت صحيفة “جلف نيوز” أن مصفوفة الأداء الرئيسية للقطاع المصرفي في مصر أظهرت أن الأساسيات المصرفية قد تحسنت هذا العام مقارنة بمعظم الاقتصادات الناشئة.

وبحسب معهد التمويل الدولي “آي آي أف”، أن متوسط معدل كفاية رأس المال قد تحسن مع زيادة نسبة رأس المال من الدرجة الأولى إلى 12.6 % في نهاية يونيو 2018 ، وواصلت نسبة القروض المتعثرة انخفاضها إلي 4.3% من الحد الأدني التنظيمي ويرجع ذلك جزئيا إلي شطب القروض الغير عاملة، في حين أن ربحية البنك معتدلة فهي كافية بما يكفي لتعويض الزيادة المحتملة في تكاليف مخاطر الائتمان.

ويقول المحللون ” إن مخاطر التمويل في المتوسط لا تزال منخفضة مع وجود المقرضين المصريين من أدنى نسب القروض إلى الودائع بين الاقتصادات الناشئة، على الرغم من أن الأسواق الدولية أصبحت أكثر تقلبًا ، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات المخاطر للمجموعة الكبيرة من الأسواق الناشئة ، بما في ذلك مصر ، التي جعلت التمويل الخارجي مكلفًا ، يبقى المقرضون المصريون أفضل حالًا من حيث القيمة النسبية”.

وقال جاربس إيراديان كبير الاقتصاديين في معهد “آي أي أف مينا”: “ان مصر مختلفة عن تركيا، أولاً : تعرض الشركات المصرية للسوق الدولية لا يكاد يذكر نظراً لأنها تغطي احتياجاتها التمويلية من البنوك المحلية ذات السيولة العالية”.
وأضاف إيراديان: ثانياً ان معظم تمويل القطاع المصرفي المصري يأتي من الودائع من المقيمين ومن المغتربين المصريين الموالين.

ومن المتوقع أن تظل سيولة القطاع المصرفي قوية في سياق نمو القروض المنخفض نسبياً في حين أن السياسة النقدية للبلد تبقى متكيفة، حيث قامت الدولة بتخفيض أسعار الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس متراكمة (2%) في عام 2018 ، وترك البنك المركزي المصري أسعار الفائدة في أربعة اجتماعات متتالية.

علاوة على ذلك ، أبقى البنك المركزي سعر الإقراض لليلة واحدة عند 17.75 % منذ مارس 2018 لترسيخ توقعات التضخم.

ويقول أحسان خومان رئيس مينا للأبحاث والاستراتيجية الاقتصادية ” إن تحول البنك المركزي نحو عملية صنع سياسات أكثر تقليدية ، بالإضافة إلى محاولاته لمعالجة التضخم المرتفع ، يشير إلى أن دورة التسهيل المستمرة لا تزال ثابتة على الطاولة ، مع توقعاتنا بتخفيض إضافي بمقدار 275 نقطة أساس في معدلات الإيداع والإقراض لليلة واحدة.

ووفقاً لاقتصاديي معهد التمويل الدولي ، تواجه السياسة النقدية في مصر مشكلة إدارة المفاضلة بين دعم النشاط الاقتصادي وتخفيض أعباء مدفوعات الفائدة الحكومية على الدين المحلي ، ومن ناحية أخرى إبقاء توقعات التضخم راسخة وجذب تدفقات رأس المال غير المقيمة الكافية.

وقال جونا روزنتال كبير المحللين في “آي آي أف”: “نعتقد أن الحفاظ على أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير يبقى متماشياً مع تحقيق هدف التضخم الرئيسي بنسبة 13 % في الربع الرابع من عام 2018 والأرقام الفردية بعد أن يتلاشى تأثير التعديل التصاعدي في أسعار الوقود والكهرباء”.

ويتوقع المحللون أن ينخفض التضخم الرئيسي بمجرد انخفاضه إلى أقل من 10 % وأن تظل ضغوطات الطلب متضمنة ، وقد يخفف البنك المركزي من موقفه النقدي ، على الأرجح في 2019.

ووفقا للبنك الدولي ، إن حوالي 40 % من التحويلات المالية إلى مصر تأتي من المملكة العربية السعودية، ومن الواضح أن الخسائر في الوظائف في المملكة العربية السعودية تؤثر على التحويلات المالية إلى الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

وانخفض مؤشر الأسهم المصرية ، كما هو الحال في الاقتصادات الناشئة الأخرى ، بشكل ملحوظ خلال الأشهر الأربعة الماضية ، مما يعكس التوترات التجارية والظروف المالية الخارجية الأشد.

وانخفضت التدفقات الرأسمالية غير المقيمة من ذروة بلغت 43 مليار دولار (15.99 مليار درهم) في السنة المالية 2017 إلى 27 مليار دولار في السنة المالية 2018 ، ويتوقع المعهد الدولي المزيد من الانخفاض إلى 14 مليار دولار في عام 2019.

ولا يري البنك الدولي أن هذا الاتجاه مقلق نظراً للتحسن المستمر في أساسيات الاقتصاد الكلي، واستمرار ازيادة لاستثمار الأجنبي المباشر ، كما أن صرف القروض من المنظمات المتعددة الأطراف كافٍ.

التعليقات

اترك تعليقاً