علماء بريطانيون يحلون لغز مومياء “الأخوين” الفرعونيين التي حيرت العالم

علماء بريطانيون يحلون لغز مومياء “الأخوين” الفرعونيين التي حيرت العالم
مومياء الأخوين
كتب: آخر تحديث:

توصل علماء بريطانيون لحل لغز مومياء “الأخوين” في متحف مانشيستر البريطاني، واكتشف العلماء ان مومياء “الأخوين” لم يكونوا أشقاء من نفس الأب ولكنهما من نفس الأم بعض إجراء اختبارات الحمض النووي.

وبحسب صحيفة “تليجراف” البريطانية أن مومياء الأخوين من أشهر الموامياوات في بريطانيا، تحمل فضيحة عمرها 4000 عام ، بعد ما أثبتت اختبارت الحمض النووي أنهم لم يكونوا اخوة أشقاء من نفس الأب.

وكان العلماء منذ اكتشاف مومياء “الأخوين” عام 1907، يبذلون كل ما في جهدهم من أجل معرفة العلاقة التي تربط الرجلين وما إذا كانا ينتميان إلى نفس العائلة فعلا.

وأشارت الصحيفة إلي أن المومياء تعود لاثنين من رجال النخبة من الفراعنة في مصر، الكاهنين خنوم نخت ونخت أنخ، وتعود لحوالي 1800 سنة قبل الميلاد، وتم اكتشافهم من قبل عالم الأثار الشهير فيندرس بيتري في عام 1907، وعثر علي قبرهما في دير رفيه، على بعد 250 ميلا جنوب القاهرة، يطلق عليه اسم “قبر الشقيقين ” وكان مكتوب علي التابوت ان الأخوين أبناء لأمير فرعوني.

وأوضحت الصحيفة أن اختبارات الحمض النووي التي أجرتها جامعة مانشستر، و أخذت من أسنان المومياء أثبتت أن الأخوين لم يكونا من نفس الأب ولكنهما من نفس الأم.

واضافت الصحيفة إن عند شحن محتويات المقبرة بالكامل إلي مانشستر في عام 1908 استلم فريق الدكتورة مارجريت موراي المومياء، و كانوا يشكون ان الموامياوات اخوين رغم المكتوب علي التابوت أنهام أشقاء، وتوصل فريق موراي إلي البنية الهيكلية مختلفة جدا للمومياء ما يستبعد وجود علاقة أسرية.

التعليقات

اترك تعليقاً