روسي يلقي قنابل مولتوف بالفصول الدراسية قبل مهاجمة الطلاب بالفأس

روسي يلقي قنابل مولتوف بالفصول الدراسية قبل مهاجمة الطلاب بالفأس
School attacked in Ulan-Ude
كتب: آخر تحديث:

ألقي مراهق روسي ملثم قنبلة مولوتوف في فصل دراسي مزدحم قبل أن يهاجم الطلاب بفأس، ما تسبب في إصابة ثلاثة أطفال ومدرس بجروح، ويعد الهجوم الثاني للمدرسة خلال هذا الاسبوع في روسيا، وفقاً لصحيفة “مترو” البريطانية.

وأشارت الصحيفة إلي أن احد المصابين إصيب في إصبعه وأصيبت فتاة بجرح خطير بعد الهجوم الذي وقع في بورياتيا بجنوب سيبيريا، وهرع رجال الأطفاء لإخماد الحريق الذي تسبب في هروب 500 طالب وموظف من المدرسة الثانوية في سوسنوفي بور التي تقع بالقرب من العاصمة الإقليمية أولادن اودي.

ولفتت الصحيفة إلي ان المهاجم طالب من الصف التاسع في المدرسة، رمي قنبلة من البنزين علي الفصول الدراسية وهاجم الطلاب بالفأس، وافادت بعض التقارير انه أصيب خلال الهجوم.

وقال شاهد عيان “ان الصبي ألقي قنبلة مولتوف في الطابق الثالث، وقطع إصبع صبي وأصاب فتاة واحدة، واحترقت امرأة بسبب اشتعال النيران وجاء رجل من خلفها لأطفاء النار بها، ووصلت الشرطة والإسعاف في غصون من 5 إلي 15 دقيقة”.

ولفتت الصحيفة إلي تعرض مدرسة في بيرم بسكين لهجوم من طالبان ملثمان يوم الاثنين الماضي، وهاجموا مدرسين وتسع طلاب، وقالت أم “أنها عندما اخذت ابنائها من المدرسة لم تكن حضرت الشرطة رغم أنها أبلغت الشرطة”.

وأضافت الصحيفة ان االفتاة عندما أصيبت لم تكن تخضع لإشراف المدرسين، وكان المدير يتجول ولم يفعل شيئا، وتم وضع الفتاة علي الأرض عندما اصيبت ولم يتواجد اي أفراد من إدارة المدرسة هناك، وكان هناك اطفال اخري جرحي.

وقام الرئيس الإقليمي أليكسي تسيدينوف بقطع رحلة رسمية إلى منغوليا المجاورة وعاد إلى بورياتيا، وأرسل مسؤولون آخرون إلى المدرسة للتحقيق في الحادث، وقال مصدر في لجنة التحقيق الروسية: “تم فتح تحقيق جنائي مع طالب المدرسة للاشتباه في محاولة قتل اثنين أو أكثر من القصر”.

التعليقات

اترك تعليقاً