كيف تحافظ علي صحة أسنانك؟

كيف تحافظ علي صحة أسنانك؟
الأسنان
كتب: آخر تحديث:

في العمل، عادةً ما يسمع أطباء الأسنان الكثير من الأسئلة من المرضى، ومعظمها يتكرر، مثل كيف نختار معجون الأسنان المناسب؟ وكيف نحصل على ابتسامة بيضاء ولامعة؟ كيف نتغلب على التسوس إلى الأبد؟

ويحاول موقع Bright Side أن يعطيكم إجاباتٍ مُفصَّلة للأسئلة الأكثر شيوعاً، وتحطيم الخرافات الشائعة المتعلقة بصحة الأسنان. هذا المقال لا يُغني عن استشارة المتخصصين، وليس علمياً، بل مقال له يحاول تقصي بعض الحقائق.

  1. كيف تحارب خوفك من طبيب الأسنان؟

كل الناس تقريباً يخشون أطباء الأسنان، وهذا طبيعي لأنَّهم يقتحمون مساحتك الشخصية في أثناء العلاج، وكل أفعالهم تحدث داخل فمك. في هذه الحالة، هناك العديد من النصائح المفيدة:

  • النصيحة الرئيسية هي ألَّا تنتظر حتى يصبح الألم حاداً! لأنَّ أسنانك إذا وصلت إلى مرحلة الألم الحاد، وإذا استمر الوضع كذلك لفترة طويلة، فلن يعمل المخدر بنفس كفاءته. وغالباً ما سيزيد هذا من توترك، وسيستغرق العلاج وقتاً أطول.

 

  • تجنَّب تناول المهدئات القوية وشرب القهوة أو مشروبات الطاقة قبل زيارة طبيب الأسنان. فهذه الأشياء تتفاعل مع المخدر، وإما تزيد من تأثيره أو تثبطه. حاول تهدئة نفسك بدون اللجوء لأي عقار. إذا كنت ما زلت تشعر بتوترٍ شديد، جرب أن تحتسي شاي الأعشاب قبل الزيارة. قد يبدو لك هذا غير مؤثر، لكنَّه ينجح في تهدئة بعض المرضى فعلاً. ولا تفكر حتى في شرب الكحوليات، فقد يتداخل تأثيرها مع تأثير المخدر، بل والأسوأ أنَّه قد تحدث لك بعض المضاعفات. وتذكر أيضاً أن تُعلم طبيبك بالأدوية التي تتناولها حالياً.

 

  • إن سنحت لك الفرصة، فمن الأفضل أن تتعرف إلى طبيب أسنانك أولاً، احصل على استشارة، وضعا الخطة العلاجية معاً. وفي المرة القادمة ستكون مرتاحاً أكثر وأقل ذعراً.

 

  • يجب أن تنتقل خطتك العلاجية من الأبسط إلى الأكثر تعقيداً. يُنصح بالبدء بالتنظيف، ثم علاج تجاويف التسوس الصغيرة، وبعد ذلك نبدأ في علاج الجذور وخلع الأسنان أو إزالة العصب (ولهذا من الأفضل ألَّا تنتظر حتى يصبح الألم حاداً). سيكون لديك الوقت الكافي لتعتاد على الطبيب وبيئة العيادة، وستكون قادراً بالتدريج على تخطي العمليات الأخطر.

 

  • حاول أن تُجدول مواعيدك مع الطبيب في الصباح. سيساعدك هذا على البقاء هادئاً، لأنَّك لن يكون لديك الوقت الكافي لتقلق. بالإضافة إلى ذلك يقال إنَّ قدرتك على الإحساس بالألم تزداد في المساء. حاول أن تستريح من العمل في هذا اليوم إذا كان هذا ممكناً.
  1. لماذا يظهر التسوس وكيفية الوقاية منه؟

باختصار، هذه هي آلية ظهور التسوس: أولاً، تتكون بيئة حمضية (إمَّا بسبب إفرازات البكتيريا الموجودة في الترسبات البيضاء على الأسنان، أو بسبب الأكل الحامض). تُحفز البيئة الحمضية تحلل المعادن مثل الكالسيوم من طبقة المينا بالأسنان، وتدمر تركيبها. ويظهر فراغٌ أو ثقب، ويكبر بالتدريج في طبقة المينا، ثم يبدأ في التعمق، وتتفتت طبقة المينا شيئاً فشيئاً.

وإليك طريقة مكافحة التسوس:

  • اعتنِ بأسنانك على نحوٍ واعٍ وأعد المعادن إلى طبقة المينا. من الممكن أن تُشبِّع المينا بالمعادن بمساعدة بعض الأدوات في المنزل. أشهرها معجون R.O.C.S ومعجون Tooth Mousse.

 

  • لا تترك أسنانك في بيئةٍ حمضية لوقت طويل. تذكر أن تغسل فمك بالغسول أو بالرغوة بعد تناول الحلوى أو المشروبات الغازية. وإذا لم تكن هذه الأشياء في المتناول بعد تناول الحلوى أو المشروبات الغازية، اشرب بعض الماء.

 

  • لا تشرب المياه الغازية أو العصائر أو المشروبات المشابهة قبل النوم أو بعد غسيل أسنانك. فاللعاب لا يُفرز أثناء الليل، مما يعني أنَّ عملية تحلل المعادن من المينا ستستمر لمدة 8 ساعات. يمكنك شرب الماء فقط قبل النوم وبعد غسيل أسنانك.

 

  1. كيف ترعى أسنانك رعايةً سليمة؟

  • اغسل أسنانك بفرشاةٍ متوسطة الخشونة مرتين في اليوم لمدةٍ لا تقل عن 3 دقائق في كل مرة. فرش الأسنان الناعمة جيدة للأشخاص ذوي الأسنان الحساسة. ومن المهم تنظيف كل سنة من كل الجوانب بتحريك الفرشاة من الأعلى إلى الأسفل. الخطأ الأشهر هو أنَّ الناس يغسلون أسنانهم بحركات جانبية من اليمين إلى اليسار. بهذه الطريقة يدفعون الترسبات والبكتيريا إلى مكان أعمق أسفل اللثة وبين الأسنان.

 

  • إذا كنتَ تضع تقويماً أو تيجاناً أو أجريت زرعاً من قبل، يُنصح أن تستخدم أداة لدفع المياه للغسيل، أو فرشاً صغيرة مخصصة من أجل تنظيفٍ أعمق.

 

  • من المهم أن تزور طبيب الأسنان من أجل فحصٍ عام كل 6 أشهر، وتنظف أسنانك تنظيفاً احترافياً لديه. حتى لو كنت تغسل أسنانك بالطريقة الصحيحة، هناك أماكن صعبة الوصول يمكن للمتخصص فقط تنظيفها. وأيضاً يمكن لطبيب الأسنان تحديد المشاكل الصغيرة في مرحلة البداية والتخلص منها سريعاً (مثل معالجة الثقوب السطحية).

 

  • تذكر تغيير فرشاة أسنانك كل شهرين أو ثلاثة. واستبدل أيضاً فرشاة أسنانك القديمة بفرشاة أسنان جديدة بعد التنظيف عند الطبيب، نظراً لاختفاء أنواع عديدة من الكائنات الدقيقة التي كانت موجودة داخل فمك. بالإضافة إلى أنَّه من الضروري تغيير فرشاة أسنانك بعد الإصابة بنزلة برد أو التهابٍ رئوي. وبالنسبة لفرشاة الأسنان الكهربائية، قد تكون المحفز المثالي لشخصٍ ما لينتظم أكثر في غسيل أسنانه، لكنَّ الفرشاة العادية جيدة في إنجاز مهمتها أيضاً. باستثناء أنَّك ستحتاج لبذل مجهودٍ أكبر بقليل.
  1. كيف تختار معجون الأسنان؟

أهم شيء في غسيل الأسنان هو استخدام الطريقة الصحيحة. إذا كنتَ تغسل أسنانك في 30 ثانية فقط فلن يساعدك حتى أغلى معجون أسنان في العالم.

وإذا كنتَ لا تعاني من أي مشكلة في أسنانك، مثل الحساسية المفرطة أو نزيف اللثة أو ما شابه، إذاً يمكنك استخدام أي معجون أسنان ما عدا النوع الكاشط (معجون تبييض الأسنان). وإذا كنتَ تعاني من مشكلة معينة، فمن الأفضل أن تستشير متخصصاً وتختار معجون الأسنان الصحيح الذي سيساعدك على حل هذه المشكلة. عندما تختار معجون أسنان يتماشى مع أسنانك بمفردك، فأنت تخاطر بضياع أموالك.

وانتبه أيضاً لتركيز الفلورايد في مصادر المياه في منطقتك. الكمية المناسبة هي 0.7 إلى 1.2 ملغرام/لتر. إذا كان التركيز في منطقة سكنك أقل من هذه القيم، إذاً فالأمر يستدعي استخدام معجون أسنان يحتوي على فلورايد. الفلورايد هو المادة الوحيدة التي يمكنها أن تمنع حقاً ظهور التسوس، وهذا الأمر تأكد بسنواتٍ عديدة من البحث. وفي الوقت نفسه هناك العديد من المقالات التي تتحدث عن أخطار هذا العنصر. قد يكون الفلورايد ساماً، لكن كل شيء متوقف على التركيز، مثله مثل باقي الأدوية. وحتى الآن، لا توجد دراسة واحدة تؤكد أضرار الفلورايد عند استخدام العقاقير التي تحتوي الفلورايد لأغراضٍ وقائية.

  1. كيف تجعل أسنانك أكثر بياضاً؟

هناك مصطلح يقيس قدرة المعجون على خدش عاج الأسنان يدعى RDA. تتفاوت قيمته من 0 إلى 220. إذا كان المعجون معجون «تبييض»، فعلى الأغلب ستجد القيمة أعلى من 70، مما يعني أنَّه توجد الكثير من الجزيئات الخشنة في تركيب هذا المعجون. هذا الأمر أشبه بمعالجة سطح الأسنان بما يشبه السنفرة. ولذا يكون هناك تحذيرٌ مكتوب يقول: «هذا المعجون لا يُستخدم يومياً». إذا كنتَ لا تعاني من حساسية الأسنان أو من أي مشكلة أخرى، يمكنك استخدام معجون «تبييض» كل فترة، خاصةً إذا كنتَ من محبي شرب الشاي والقهوة.

وبالنسبة للأسنان الحساسة، فمن الأفضل استخدام معجون أسنان له قيمة RDA منخفضة للغاية (من 20-40). وتذكر أنَّ تبييض الأسنان يحدث بسبب إزالة ترسبات الشاي والقهوة والتبغ. فبالتالي استخدام معجون أسنان للتبييض بانتظام يُعيد لك لون أسنانك الطبيعي، الذي عادةً ما يكون به القليل من الاصفرار. أما تبييض الأسنان لعدة درجات فغير ممكن سوى لدى طبيب الأسنان. وتذكر أنَّك يجب أن تختار الدرجة المرغوبة بحرص شديد، لأنَّ الابتسامة البيضاء بياضاً غير طبيعي لا تبدو جميلة، وتتناقض كثيراً مع درجة بياض الجزء الأبيض من عينيك.

  1. ما هي الشقوق الطبيعية في الأسنان وما دورها في التسوس، ولماذا نحتاج لتغطيتها؟

توجد شقوق الأسنان الطبيعية على السطح العلوي من الضروس التي تمضغ بها الأكل. يُعتبر شكلها مثالياً لحشر جزيئات الطعام وتكاثر البكتيريا المسببة للتسوس. لهذا تكون هذه المناطق أكثر عرضةً لبداية التسوس.

ومن أجل الوقاية من تسوس هذه المنطقة، نلجأ عادةً في طب الأسنان لسد هذه الشقوق. تتضمن هذه العملية تنظيف الشقوق (عند الحاجة) وفتحها وتحضيرها، ثم وضع المادة التي سنغلق بها الشقوق. ونتيجةً لهذا لا تعلق البكتيريا في هذه المناطق ولا تتكاثر. يمكننا إغلاق الشقوق في أي مرحلة عمرية، لدى الأطفال والكبار. وفي بعض الدول، تُعتبر هذه العملية جزءاً روتينياً من زيارة طبيب الأسنان.

7.هل قشور الأسنان التجميلية آمنة؟

قشور الأسنان التجميلية هي رقائق من البورسلين تحل محل الطبقة الخارجية من السن (في نطاق طبقة المينا) وتساعد في تصحيح شكل ولون السن. يمكننا تشبيه قشور الأسنان بالأظافر الصناعية إلى حدٍ ما، فهي رقائق شفافة تُلصَق على السن وتغير شكلها ولونها. وإذا كنت تزور طبيب أسنانٍ جيد، فلن يتجاوز سُمك الطبقة المزالة من طبقة المينا 0.5 إلى 0.7 مليميتر، أي أنَّه سمك ضئيل ولن يؤثر على الأسنان سلبياً.

يمكن لقشور الأسنان مساعدتك:

  • إذا كنت تعاني من فراغاتٍ كبيرة بين أسنانك.

 

  • إذا كان لون أسنانك غير متجانس ولا يمكنك تبييضها بسهولة.

 

  • إذا كان لا يعجبك شكل أسنانك (مثلاً إذا كنت تريد أن تكون زوايا أسنانك مكعبة أكثر لكنَّها دائرية الآن، أو العكس).

يمكن أن تنكسر القشور إذا كان الضغط قوياً. لذا يُمنع مرضى صريف الأسنان (اعتياد الضغط على الأسنان، غالباً أثناء النوم أو التوتر) من تركيب القشور التجميلية. بالإضافة إلى ذلك، من الأفضل عدم تركيب قشور الأسنان إذا كان هناك على الأقل ضرس واحد مفقود (باستثناء ضرس العقل). المغزى من هذا هو أنَّ القشور التجميلية لا يمكنها مقاومة الضغط القوي، وفي ظل غياب مسافة ثابتة تقف عندها الأسنان عند غلق الفم، فإنَّ الضغط كله ينتقل إلى الأسنان الأمامية. يمكننا أن نحصل على مسافةٍ ثابتة تقف عندها الأسنان عند غلق الفم في حالة وجود كل مجموعات الأسنان في الفم.

لذا من المهم أن نهتم بالضروس، لاستعادة وظيفة المضغ، وبعدها ننخرط في الشكل الجمالي.

  1. ما الأضرار التي قد تنتج عن فقدان سن من الفم لوقت طويل؟

إذا خلعت سناً من أسنانك، فإنِّي أنصح بشدة ألا تؤجل تركيب بديلٍ صناعي. ويُفضِّل بعض المرضى عدم علاج أسنانهم لتوفير الأموال، ويلجأون لخلعها بسبب «أنَّها في منطقة غير ظاهرة على أية حال، ولن أركب مكانها سناً صناعية لأنَّ العملية باهظة للغاية». قد يؤدي هذا الأسلوب إلى عواقب غير مرغوبة وغير متوقعة.

بمرور الوقت، تتحرك الأسنان المجاورة، ولن تبقى مسافة لتركيب كوبري أو لغرس سنٍ جديدة. وتتحرك سن من الجهة المقابلة لملء الفراغ. وعندها، سيحتاج المريض لعلاج تقويم مكلف، وستحتاج السن في الجهة المقابلة للخلع، وكلتا السنين المخلوعتين ستحتاجان بديلاً صناعياً، مما سيزيد من تكلفة العلاج عدة أضعاف.

هناك أمر آخر مثير يرتبط بالتركيبات السنية. تعرض مواقع خبراء التجميل وجراحو التجميل في بعض الأوقات أمثلةً لعمليات تقلل من تجاعيد المنطقة التي بين الأنف والفم، وترفع من زوايا الفم. في الأغلب يرتبط ظهور هذه التجاعيد ليس فقط بالتقدم في العمر، بل بقلة مسافة الثلث السفلي من الوجه بسبب غياب ضرسٍ أو أكثر.

هل لاحظت من قبل أنَّ شفاه الأشخاص الكبار في السن تبدو مقلوبةً إلى الداخل، مما يجعل تعابير وجوههم كئيبة؟ عادةً ما يكون هذا مرتبطاً بغياب كل الأسنان أو بعضها. لذا من الأفضل أن تستبدل أسنانك صناعياً أولاً قبل زيارة طبيب التجميل. حتى غياب سنتين أو ثلاثة قد يغير المظهر العام للوجه تغييراً جذرياً.

إذا كنتَ تواجه أي مشاكل متعلقة بالأسنان، فلا تلجأ للعلاج الذاتي. وبدلاً من ذلك، زُر طبيب الأسنان. لن يستغرق هذا الكثير من وقتك، لكنَّه سيساعدك في الحفاظ على نفسك من مشاكل صحية وعمليات مكلفة في المستقبل. وتذكَّر أنَّ سبب معظم مشاكل الأسنان هو سوء نظافة الأسنان!

التعليقات

اترك تعليقاً