ما سر انسحاب الممثل ستيفن سيجال من مقابلة مع BBC؟

ما سر انسحاب الممثل ستيفن سيجال من مقابلة مع BBC؟
ستيفن سيجال
كتب: آخر تحديث:

تداولت  مواقع الانترنت خبر انسحاب الممثل ستيفن سيجال من مقابلة مع BBC بشكل مفاجئ بعدما طرحت عليه سؤالاً أزعجه كثيراً على ما يبدو.

وكانت مقدمة برنامج Newsnight Newsnight المذاع عبر شبكة BBC تجري مقابلة مع سيجال Steven Seagal عبر Skype.

وطرحت المذيعة كريستي وارك عليه الكثير من الأسئلة حول دوره كمبعوث خاص لتحسين العلاقات بين موسكو وواشنطن.

انسحاب الممثل ستيفن سيجال من مقابلة مع BBC بشكل مفاجئ

وكان ستيفان سيجال Steven Seagal يتفاعل بإيجابية مع أسئلة المقدمة ويجيبها بهدوء، قبل أن ينزع الممثل سماعة الأذن فجأة ويسير بعيداً عن الكاميرا.

وجاءت ردة فعل سيجال هذه بعدما طرحت مقدمة البرنامج عليه سؤالاً حول الاتهامات التي لاحقته مؤخراً بين التحرش والاعتداء الجنسي.

 

ووجهت للممثل الأمريكي Steven Seagal اتهامات بسوء السلوك الجنسي من قبل العديد من النساء.

ومن بين هؤلاء بورشا دي روسي وجيني مكارثي وجوليا مارجوليز اللاتي يزعمن أنهن تعرضن للمضايقات من قبل ستيفن سيجال.

وأعلن المدعي العام لمقاطعة لوس أنجلوس أن الاتهامات الموجهة للممثل الأمريكي لن تؤدي إلى أية إدانات بسبب قانون التقادم الذي ينص على أنه عندما تمر فترة زمنية معينة على الحادثة لا يمكن رفع دعوى قضائية.

متى حاز ستيفان سيجال Steven Seagal على الجنسية الروسية؟

ومُنح سيجال الجنسية الروسية عام 2016، وأشاد في ذلك الوقت بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووصفه بأنه أحد أكبر الزعماء في العالم.

ويتولى الممثل الأمريكي مهمة «تحسين العلاقات الأمريكية الروسية على المستوى الإنساني».

ودافع نجم «رحلة الغضب»، الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين جمهور السينما في روسيا، عنها مع تردد الاتهامات للسلطات الروسية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية أواخر 2016.

أفلام ستيفان سيجال Steven Seagal

وحقق ستيفان سيجال Steven Seagal المولود في الولايات المتحدة والمعروف بإجادة الفنون القتالية، شهرة عالمية واسعة من خلال أدوار لعبها في أفلام حققت نجاحا كبيرا في عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين مثل دوره في فيلم «تحت الحصار».

وحقق نجاحاً أيضاً عن دوره في فيلم Hard to Kill.

وكان جداه لأبوه روسيين يهوديين. وقد وصف سيجال بوتين بأنه «أحد أعظم زعماء العالم الأحياء، إن لم يكن أعظمهم».

كما كان أحد المدعوين الأجانب القلائل في حفل تنصيب بوتين لمدة رئاسية رابعة في شهر مايو

التعليقات

اترك تعليقاً