ثقافة وفنون
أخر الأخبار

بيع لوحة فنية كانت مملوكة لرئيس السنغال الأسبق بحوالي ٢٩.٥ مليون جنيه

دار مزادات كان تبيع اللوحة في مزاد عبر الهاتف

 

باعت دار للمزادات في مدينة كان الفرنسية لوحة للرسام بيار سولاج كانت مملوكة للرئيس والشاعر السنغالي الأسبق ليبولد سيدار سنغور، السبت، بسعر يقارب من 1,5 مليون يورو (أي حوالي ٢٩.٥ مليون جنيه) خلال مزاد عبر الهاتف.

 

وقدم سولاج هذه اللوحة التي تحمل عنوان “لوحة 81×60 سم، 3 كانون الأول/ديسمبر 1956” “لصديقه” سنغور بعد وقت قصير من إنجازها.

 

وأفادت دار كان للمزادات إن هذه اللوحة الزيتية المرسومة على قماش الكانفاس مع خلفية صفراء قريبة من اللون الذهبي، بيعت بسعر 1,21 مليون يورو (1,48 مليون يورو مع المصاريف) لشخص “أوروبي” شارك في المزاد عبر الهاتف.

ولفتت دار المزادات إلى أن “السعر جيد جدا للوحة من هذا النسق”. هذا العمل الذي بدأت المزايدات عليه بـ600 ألف يورو، كان مقدرا بسعر يراوح بين 800 ألف ومليون يورو.

الرئيس السنغالي السابق ليبولد سيدار سنغور.

وأوضحت الدار أن بيار سولاج قدم هذه اللوحة التي تحمل عنوان “لوحة 81×60 سم، 3 كانون الأول/ديسمبر 1956” “لصديقه” ليوبولد سيدار سنغور بعد وقت قصير من إنجازها.

 

وكانت اللوحة موجودة في منزل الرئيس السنغالي وزوجته في فيرسون قرب كان حيث عاش الزوجان منذ ثمانينات القرن الماضي. وكان  سيغور من أشد المعجبين بالرسام البالغ من العمر 101 عام، وفق ما أفادته وكالة فرانس برس.

 

وكتب في العام 1958: “المرة الأولى التي رأيت فيها لوحة لبيار سولاج دهشت. كأنني تلقيت ضربة في معدتي أسقطتني كما يسقط ملاكم بضربة قاضية”. وأضاف: “تذكرني لوحات سولاج دائما بالرسوم الإفريقية-الزنجية وحتى المنحوتات”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى