“الخيال السياسي” .. المشكلة والحل بقلم/عماد الأزرق

“الخيال السياسي” .. المشكلة والحل  بقلم/عماد الأزرق
received_879278312238105
كتب: آخر تحديث:
عماد الأزرق

أصاب الدكتور عمار علي حسن كبد الحقيقة، عندما أولى اهتماما بقضية الخيال السياسي، وأفرد لها كتابا صدر مؤخرا عن سلسلة عالم المعرفة، ويعد هذا الكتاب بحق لبنة هامة للغاية نحو تأسيس علم جديد لايقل أهمية عن العلوم الاجتماعية القائمة بالفعل، ومن شأن ذلك أن يساهم بشكل كبير في تطوير تلك العلوم الاجتماعية وفي صدارتها العلوم السياسية.
وقد حرص عمار على حسن في صدارة كتابه على التأكيد على أنه يقصد بالخيال الابداع والابتكار وليس الوهم والسراب وشتان الفارق بين الأمرين، ولم يدفعه لذلك إلا تقديرا منه لما اصاب العقل المصري وربما العربي من عطب، والرغبة الدائمة في خلط الأوراق، والتصيد لعرقلة أية محاولة جادة لبناء معرفي حقيقي وجاد.
وفي تقديري فإن أهمية الكتاب بالاضافة إلى ما سبق تكمن في أنه يتناول اشكالية كبيرة أزعم أن العقل العربي بشكل عام والمصري على وجه الخصوص صار يعاني منها، إلا وهي أزمة الابداع والابتكار، فكل ما نواجهه في مصر مرجعه إلى فقر الابداع والجمود الفكري، فجل مشاكلنا مبعثه غياب الابداع والابتكار في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية، حتى تلك المجالات التي يفترض أنها تقوم على الابداع والابتكار مثل الثقافة والفنون أصابها نفس الداء فلقيت نفس المصير من التخلف والجمود الأمر الذي انعكس سلبا على كافة مناحي الحياة في مصر، فهيمنت أنماط ثقافية وفكرية قائمة على العشوائية والفهلوة والمحسوبية، وتنحية الكفاءات لصالح أصحاب الحظوة والثقة.
ووصولنا لهذه المرحلة ليس بمستغرب في ظل نظام تعليمي عقيم فقير يقتل في أطفالنا منذ البداية كل ملكات الابداع والابتكار، وبيئة ثقافية مغيبة ليست وليدة اللحظة، وانما نجني ثمارها اليوم وسنستمر في حصد تلك الثمار، مالم يتم اعادة الحياة من جديد في جثماني التعليم والثقافة، واطلاق العنان للابداع والابتكار في كافة المجالات بما فيها الحقل السياسي سواء كان داخلي أو خارجي.
ويعد كتاب “الخيال السياسي” من الكتب التي سيكون في وقت من الأوقات لا غنى لأحد عنه سواء كان سياسيا أو غير ذلك، وقد اهتم عمار علي حسن بأن يخاطب الجميع على اختلاف توجاتهم وانتماءتهم الفكرية والتعليمية والثقافية والحياتية، وهو ما دفعه في البداية لتعريف المقصود بذلك الطرح “الخيال السياسي” والذي يعتبر طرحا جديدا غير مطروق من قبل، وكذا علاقاته بمختلف العلوم ذات الصله، والاطر التي تطرق اليها البعض في هذا السياق، وابراز مدى الحاجة إليه.
كما أوضح حسن أهمية ذلك الطرح سواء لمتخذ القرار أو ممارسي العمل السياسي، أو حتى المواطنين العاديين لفهم القرارات السياسية وأبعادها والحيل التي قد يمارسها البعض للخداع السياسي، كما تطرق إلى سبل ووسائل واساليب تنمية الخيال السياسي، ومعوقات ذلك.
وتناول الكتاب مجالات توظيف الخيال السياسي، ودور الخيال السياسي في عبور الأأزمات السياسية ورسم الخطط ووضع الاستراتيجيات، وتقدير الموقف، والحرب ومكافحة الارهاب، ومواجهة الفساد، وغيرها من الأمور مثل تطوير العمل الأمني، وتوقع السلبيات والاستعداد لها والتعامل معها، وقدم نماذج مهمة للتخيل السياسي للمساعدة على تفهم طرحه الجديد، كما قدم عدد من التوصيات المهمة التي يمكن الستفادة منها في هذا الصدد.
والحقيقة أن كتاب “الخيال السياسي للدكتور عمار علي حسن لم يأت بدعا عن منجزاته السابقة، فعمار يمتاز بجمعه ما بين الأدب بوصفه روائيا وقاصا مبدعا والسياسة باعتباره باحثا في علم الاجتماع السياسي، وهو ما يجعل صياغته لكتبه السياسية قطعة أدبية رائعة يصعب عليك أن تتركها دون اكمال ، وكذا كتبه الابداعية التي تتسم بالعمق الشديد والغوص في النفس البشرية والأحداث والأماكن التي يتناولها..

التعليقات

اترك تعليقاً