ما هي وظيفة عايدة الأيوبي قبل الفن؟

ما هي وظيفة عايدة الأيوبي قبل الفن؟
عايدة الأيوبي
كتب: آخر تحديث:

ماذا كانت وظيفة عايدة الأيوبي قبل الفن والعودة للغناء؟ هذا ما كشفته المطربة والملحنة المصرية خلال لقائها في برنامج «معكم منى الشاذلي»، حيث كشفت أيضاً سبب اختفائها عن الساحة الفنية لفترة طويلة.

وظيفة عايدة الأيوبي قبل الفن والغناء.. مدرسة للمرحلة الابتدائية والإعدادية

 

كشفت الأيوبي عن المهنة التي كانت تعمل بها قبل العودة إلى الغناء والإنشاد الديني مجدداً، إذ كانت مدرسة لمادة علوم الرياضة للمرحلتين الابتدائية والإعدادية في المدرسة الألمانية.

وأكدت أنها عملت هناك حتى العام الماضي، ولفتت إلى صعوبة مهنة التدريس خاصة للأطفال في هذا السن، موضحة أنها في «منتهى الخطورة» لاقتراب عمر الأطفال من الـ13 عاماً.

وأضافت: «المدرسة تشجع المعلم على التفاعل مع الطلاب بأكثر من طريقة بعيداً عن الدروس الخصوصية. كنت أغني على الجيتار مع التلاميذ، وكانوا يحفظون جميع الأغاني التي قدمتها».

وأكدت خلال استضافتها في البرنامج الذي يعرض على قناة CBC أنها رغم المعاناة التي تتكبدها في التدريس، فإنها تحرص على وجود تفاعل بينها وبين الطلاب.

ولفتت إلى حبها الأطفال، حتى أنها عازمة على تقديم حملة إعلانية قريبة لتوعية المراهقين، مشيرةً إلى كتابتها الأغنية الجديدة بالفعل.

لماذا عادت إلى الساحة الفنية بعد هذا الاختفاء؟

 

كشفت كذلك عن سبب عودتها إلى الساحة الغنائية مؤخراً بعد فترة غياب، إذ أحيت حفلاً غنائيّاً لفرقة نور النبي في ساقية الصاوي.

ويبدو أنها عازمة على تحقيق حلمها بتكوين فرقة إنشاد ديني منذ عامين، وذلك لصعوبة إحياء المنشد الديني الحفلات في الموالد وغيرها من المناسبات لمدة ساعتين بمفرده.

ولفتت إلى أن عناء الإنشاد يخف من على المنشد حال وجود فرقة دينية، وذلك للقدر الكبير من الجهد والعناء الذي يتطلبه الإنشاد الديني.

ولفتت إلى أنها رغم تقديمها الإنشاد الديني ضمن فقرات حفلاتها، مع أغانيها الكلاسيكية المعروفة، فإنها تفكر في الاستقلال بالإنشاد الديني في مشروع منفصل.

فيما أهدت أول أنشودة صوفية لشيخها الراحل العارف بالله الشيخ طه جابر.

وتحدثت كذلك عن أسرتها، إذ تخرج ابنها في الجامعة ويدرس حالياً في ألمانيا، كما أن لها ابنة تدرس في المرحلة الأخيرة من الثانوية العامة.

أغاني عايدة الأيوبي

عايدة الأيوبي (54 عاماً) مطربة وملحنة مصرية، وُلدت بالقاهرة لأب مصري وأم ألمانية، عاشت طفولتها في ألمانيا قبل العودة لمصر، حيث درست المرحلة الثانوية بالمدرسة الإنجيلية الألمانية بالقاهرة.

تخصصت الأيوبي في هندسة الحاسب الآلي وتخرجت في الجامعة الأميركية بالقاهرة.

بدأت عملها الفني بإصدار أول ألبوم في عام 1991 وهو «على بالي»، وحقق نجاحاً، ليليه ألبومها «رفيق عمري» في العام التالي، وفي العام الذي يليه الألبوم الثالث «من زمان».

 

وتعد أغلب أغاني الأيوبي من تأليفها وتلحينها أيضاً. ورغم اعتزالها الفن وارتداء الحجاب في عام 1996 ثم الزواج، إلا أنها عادت للساحة الفنية عام 2009 بألبوم ديني وهو «سل ورجاء بجاه سيد الأنبياء».

وعادت شهرتها من جديد بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، بإصدار أغنية للشهداء بعنوان «بحبك يا بلادي» من كلماتها وتلحينها وغنائها.

ثم الاشتراك مع فريق «كايروكي» بإطلاق أغنية «يا الميدان»، وكذلك إعلان لشركة اتصالات «موبينيل» مع نفس الفرقة باسم «اتجنن».

 

التعليقات

اترك تعليقاً