القاعدة الأمريكية في سوريا تلعب دور استراتيجي لخطة ترامب في الشرق الأوسط

القاعدة الأمريكية في سوريا تلعب دور استراتيجي لخطة ترامب في الشرق الأوسط
القوات الأمريكية
كتب: آخر تحديث:

انشأت الولايات المتحدة الأمريكية قاعدة لها في سوريا في منطقة التنف لمحاربة تنظيم داعش ولكن الآن نظرا لموقعها الاستراتيجي علي طول الطريق السريع الذي يربط النظام السوري بدمشق ومؤيديه في طهران جعل القاعدة حصنا غير مقصود ضد النفوذ الإيراني في سوريا، والآن موضع محتمل في خطط البيت الأبيض لمواجهة وصول إيران عبر المنطقة.

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ان منطقة التنف ستكون محور مواجهة الولايات المتحدة للتوسع الإيراني في الشرق الأوسط، حيث تعهد الرئيس دونالد ترامب بمواجهة دعم إيران للحلفاء والوكلاء في جميع أنحاء المنطقة ، من لبنان إلى اليمن إلى سوريا ، وهو محور استراتيجيته في الشرق الأوسط، و قام بالفعل بفرض عقوبات اقتصادية جديدة على الشركات التابعة لإيران ، وانسحب من الصفقة النووية التي وقعها سلفه.

ويقول المسؤولون الآن إن الولايات المتحدة ستلتزم بالبقاء في سوريا إلى أن تغادر القوات الإيرانية ، متعهدة بإنهاء برنامج طهران للدعم العسكري والمالي الهائل الذي ساعد الرئيس السوري بشار الأسد على عكس مسار الحرب.

ووصف الجنرال جوزيف فوتيل ، الذي يقود القيادة المركزية الأمريكية “التنف عنصر أساسي في المهمة العسكرية المستمرة للقضاء علي تنظيم داعش ولضمان عدم قدرة الجماعة علي العودة”.

وقال فوتيل خلال زيارته إلى القاعدة الاثنين ” إن الموقع يتمتع بفوائد إضافية في إعاقة إيران ، حيث أن الوجود الأمريكي هناك يجعل من الصعب على طهران بناء وجودها العسكري في سوريا ومساعدة نظام الأسد على استعادة المناطق التي تقع خارج سيطرته”.

وأضاف فوتيل أنه لا يمكن لأحد إنكار بأن لدينا نوعًا من التأثير غير المباشر عليهم، وهذا الرادع يمكن أن يقوي يد المسئولين الأمريكيين وهم يطلقون عرضًا مكثفًا جديدًا ، بقيادة وزارة الخارجية من أجل التوصل إلى نهاية سياسية للحرب، وبذلك سمح للمرة الأولى لأعضاء وسائل الإعلام الإخبارية بالوصول إلى التركيب عن بعد، إننا نحاول توفير نفوذ لدبلوماسيينا وهم يتابعون أهدافهم.

وتري الصحيفة أن القاعدة الأمريكية في التنف التي يحميها عدة مئات من القوات الأجنبية وقوات من المقاتلين السوريين تظهر كيف سعت الولايات المتحدة إلى وسائل أقل خطورة لمجابهة إيران على الأرض حتى مع تصعيد كبار المسؤولين للحرب الكلامية وتكثيف الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على طهران.

وأوضحت الصحيفة ان المخاطر الكبيرة التي كان ينطوي عليها الوجود الأمريكي في جنوب سوريا واضحة في العام الماضي عندما أطلقت القوات الأمريكية النار على عناصر مرتبطة إيرانية اقتربت من منطقة داخل وخارج منطقة الحظر 30 ميلاً حول القاعدة، وأسقطوا طائرتين إيرانيتين بدون طيار بالقرب من القاعدة ، مع الإشارة إلى المواجهة الأكثر خطورة للقوات الأمريكية مع العناصر المرتبطة بالإيرانيين منذ وصولهم إلى سوريا في عام 2014.

ولكن المسؤولين العسكريين كانوا مترددين في تأييد أي صراع أكبر مع إيران وهم يسعون إلى إنهاء نزاعات التمرد في حقبة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر ، واحتضان تحول نحو مواجهة تهديدات من روسيا والصين.

وقال روبرت فورد ، السفير الأمريكي السابق في سوريا ، وهو زميل في معهد الشرق الأوسط “إن النظام السوري يمكن أن يقوم بهجوم مضاد من خلال العمل مع المتطرفين الإسلاميين كما فعل خلال حرب واشنطن في العراق”.

وقال مسؤول أمريكي “إن الوجود الأمريكي المستمر في التنف يدل على أن الولايات المتحدة لا تدور حول ترك الشرق الأوسط بشكل عام أو سوريا بشكل خاص حتى يكون لدينا وضعًا أمنيًا يلبي احتياجاتنا واحتياجات حلفائنا الأردن وإسرائيل وتركيا والعراق “..

وبشكل منفصل ، رأى الدبلوماسيون فرصة لتنشيط المناقشات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة والتي قد تحفز الجهد الطويل غير الحاسم لإيجاد السلام في سوريا.

وأضافت الصحيفة أن مع تراجع تهديد تنظيم داعش ، أراد بعض المسؤولين المناهضين لإيران داخل إدارة ترامب توسيع نطاق الفقاعة الأمنية حول التنف ، وربما حتى باستخدام المنطقة لتدريب القوات لمواجهة الأسد وإيران بشكل أكثر مباشرة، وهذه الفكرة تتماشي مع رفض الرئيس التورط في الحروب الخارجية الجديدة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *