استمع إلى صوت النمل كما سجله العلماء.. هكذا تحدثت إلى سيدنا سليمان

استمع إلى صوت النمل كما سجله العلماء.. هكذا تحدثت إلى سيدنا سليمان
كتب: آخر تحديث:
بتيتا فراس

نجح العلماء في الاستماع إلى صوت النمل والتوصل للغة التخاطب بين أفراد جيوش النمل، من خلال اجهزة تسديل دقيقة ومتقدمة جدا يمكنها رصد الذبذبات وتسجيل أدق الأصوات.

وكان  صوت النمل يشبه الغمغمات الصغيرة المتقطعة وإشارات اللاسلكي.

ويطلق العلماء على صوت النمل “دبيب”.

وقد أثبت القرآن الكريم أن النمل له لغة تخاطب يتحدث بها أفراده إلى بعضهم البعض، وسمعها نبي اللهس ليمان، عندما حذرت النملة بقية النمل من سلايمان وجنوده وطلبت منهم الدخول إلى منازلهم حتى لا يتحطموا.

والنمل، أكثر الأحياء وجوداً على سطح الأرض، وقد ذُكر النمل في القرآن الكريم في سورة النمل، فيقول الله سبحانه وتعالى : “حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ”.

ذَكَر الله سبحانه وتعالى في هذه السورة أنَّ النمل يمتلك القدرة على التكلّم، وقد أظهرتْ الدّراساتُ أنَّ النملة تمتلك دماغاً مقسوماً إلى فصين، تستطيع به التفكير والتحليل، وهو من الحشرات الاجتماعية التي تنتمي إلى رُتبةِ غشائيات الأجنحة، ووجودها على الأرض قديمٌ جداً، قدره العلماء أنّه بدأ في منتصفِ العصر الطباشيري. توجد أنواعٌ وأحجامٌ وألوانٌ متعدّدةٌ للنمل؛ فهناك النّمل الأبيض، والنّمل الأسود، والنّمل الأحمر، والنّمل الأشقر، والنّمل الطيّار، وغيرها، ويسمى صوت النملة دبيباً.

معلومات عن النمل

صوت النملة

يوجد أكثر من اثني عشر ألفاً وخمسمئة نوع للنمل. يسمى بيت النمل قرية النمل، أو مساكن النمل.

يعيش النمل على شكل مستعمراتٍ وممالك تضمُ أعداداً كبيرةً من النمل، من بينها الملكة، التي تتولّى مهمةَ وضعِ البيض، كما تَتكون من مجموعةِ إناثٍ عقيمةٍ وغير مُجنحة، تنقسم إلى قسمين: العمال والجنود، ومجموعةٌ من الذكور الذين يُلقحونَ الملكات، ويطلقُ عليهم اسم طائرات دون طيار، ومجموعةٌ من الإناث الخصبة، التي تسمى ملكات.

يُشكل النمل تقريباً رُبع الكتلة الحيوانية البرية، وهو يَعيش قي مُعظم المناطق، وحتى تلك المناطق غير المأهولة، سواءً في الصحاري الكبرى، أو في الغاباتِ الاستوائية الماطرة، أو في الجبال، والسهول، والوديان.

يَبني النمل مساكنه تحتَ سطحِ الأرض بحواليِ عشرةَ أمتار، وذلك خوفاً من العوامل الجويةِ المختلفة، من بردٍ، ومياه أمطار، وارتفاعٍ في درجات الحرارة، وجذورِ النباتات.

ينقسمُ جسمُ النملة إلى ثلاثةِ أقسامٍ رئيسية، ويتكون جسمها بشكلٍ أساسيٍ من السيليكات، وهو المكونُ الرئيسي للزُّجاج؛ لذلك فإنَّ الضغط على جسم النملة يؤدّي إلى تحطمها.

تمتلك النملة ستة أرجل، ويتراوح طول جسمها من مليمترين إلى خمسةٍ وعشرين مليمتراً، ولها خصرٌ صغير، وبطنٌ بيضوي، وفمٌ يحتوي على فكينِ داخليينِ لِهضم الطّعام، وتَستخدمهما أيضاً في حَمل الأشياء الثقيلة، وللحفر، ولها هوائيان للشمّ والتَّحسس.

نظام مُستعمرات النمل نظامٌ اجتماعيٌ عادل، لا يوجد فيه أي تمييزٍ بين نملةٍ وأخرى. تعيش ذكور النمل مدةً قصيرةً نسبياً، وتعيش النملات العاملات والجنود مدةً أطولَ قليلاً، أمّا الملكات فتعيشُ مدةًَ طويلةً، تَتراوح من ست إلى سبع سنوات.

تعتبر النملة من الحشراتِ الذكية جداً والمثابرة، والتي لها قدرةٌ كبيرةٌ على التحمل؛ حيث تستطيع حمل أثقالٍ تصلُ إلى عشرينَ ضِعفَ وزنها.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً