جهزا لزفافهما عاماً ونصف، لكن كورونا أفسد الخطة.. زواج يحضره 12 شخصاً وباقي الضيوف عبر بث مباشر

جهزا لزفافهما عاماً ونصف، لكن كورونا أفسد الخطة.. زواج يحضره 12 شخصاً وباقي الضيوف عبر بث مباشر
قدم الثنائي البالغان من العمر 26 عاماً موعد العرس
كتب: آخر تحديث:

كشف ثنائي أتما زفافهما قبل أن يؤجل فرض الحظر مراسم الزفاف بأيامٍ قليلةٍ عن أن عرسهما شاهده أكثر من 300 شخصٍ على فيسبوك من بيوتهم في إنجلترا وشمال أيرلندا.

كريستين روبسون وريتشارد غروم كانا قد قضيا 18 شهراً في التخطيط لعرس أحلامهما في أبريل القادم، قبل أن تفرض الحكومة إجراءات تباعدٍ اجتماعي صارمةً.

على عجلٍ قدم الثنائي البالغان من العمر 26 عاماً موعد العرس، وأقاماه يوم الأحد 22 مارس 2020 في كنيسة القديس ماثيو بمدينة والسال الإنجليزية، قبل يومين فقط من إلغاء كل الأعراس في المملكة المتحدة، حسب تقرير صحيفة dailymail البريطانية.

وقد بثا المراسم مباشرةً على فيسبوك ليشاهدهما أكثر من 300 وهما في ثياب زفافهما من منازلهم في إنجلترا، وفي شمال أيرلندا، موطن كريستين.

تُخطط كريستين، التي تعمل إداريةً في إحدى الكنائس، والمصابة بضعف البصر، وريتشارد، الذي يعمل في مجال تقديم الرعاية، للذهاب في رحلة شهر عسلٍ بعد انفراج الأزمة.

تقول كريستين: “لقد شعرنا بالحظر يزداد ضيقاً، ولم نُرد أن نُخاطر بإلغاء الزواج تماماً رأى ريتشارد الأوضاع في المملكة المتحدة تحتدم، وطرأت بباله فكرة تقديم الزفاف”.

وتابعت: “حين أعلن رئيس الوزراء بدء الحظر الأسبوع الماضي، قال أحدهم (لم لا تتزوجان الآن؟) لكننا كنا بذلنا سنةً ونصف السنة في التخطيط للعرس المثالي لقد علمنا أنه لا مجال لأن نتزوج في أبريل/نيسان، لذا استغللنا الفرصة التي كانت سانحةً لنا”.

كان 12 ضيفاً قد انضموا للزوجين، كلهم قد عزلوا أنفسهم ذاتياً لأسبوعٍ قبل الزفاف، بالإضافة إلى الكاهن الذي زوجهما، وكيب، الكلب الذي يُرشد كريستين.

تعاون مع العروسين أصدقاؤهما في تنسيق الأزهار وتزيين الكنيسة، فيما طُلب من كل الضيوف تسجيل الدخول لحضور المراسم.

أضافت كريستين: “لقد خططنا للزفاف في أبريل، ولم يكن الفستان جاهزاً، لكن رفاقي في السكن أمّنوا واحداً آخر، أنا وريتشارد لسنا خبراء فيما يتعلق بالتكنولوجيا، لذا أعد أصدقاؤنا البث المباشر على فيسبوك، والذي جرى عبر هاتفٍ مثبتٍ على حاملٍ كي يتمكن الجميع من رؤية زفتنا نعرف أن 304 أشخاصٍ على الأقل شاهدوها من كل أرجاء إنجلترا، بالإضافة إلى عائلتي في أيرلندا الشمالية، ليتمكنوا على الأقل من مشاركتنا هذا اليوم”.

بخصوص الكنيسة، قالت: كانت الكنيسة كبيرةً وتتسع لنحو 1100 شخصٍ، لذا كان غريباً أن نقف فيها 14 شخصاً فقط  أظن أننا آخر اثنين يتزوجان في بريطانيا قبل الحظر قال لنا الناس الذين تحدثنا معهم حتى الآن إنهم شعروا أنهم جزءٌ من الحدث، ولو من على بعدٍ، ونحن سعيدان بحقٍ لأننا تمكنا من إتاحة ذلك لهم”.

أما ريتشارد فقال: “كان من الغريب السير في الزفة وسط كراسي خاليةٍ، لكننا شعرنا بوجود كل أصدقائنا وأقاربنا معنا معنوياً كلانا يعمل الآن من المنزل، ونخطط للسفر لقضاء شهر العسل في ليك ديستريكت وأيرلندا الشمالية حين ينتهي كل هذا”.

أما ريف جيم ترون، الذي ترأس المراسم، فقال: “لأكون صادقاً، لقد وجدت الأمر عاطفياً حين تعاهدا على البقاء معاً في الصحة والمرض، كان قول ذلك مؤثراً”.

التعليقات

اترك تعليقاً