بالصور مجازر تركيا في سوريا تفضح أكاذيب أردوغان حول عملية عفرين

بالصور مجازر تركيا في سوريا تفضح أكاذيب أردوغان حول عملية عفرين
كتب: آخر تحديث:
عفرين- خاص الديوان

 

أصدرت هيئة العلاقات الخارجية بإقليم عفرين السوري معلومات عن حجم الجرائم التركية في الإقليم بحق الشعب السوري عرب وأكراد، وأخر تطورات الغزو التركي لشمال سوريا.

وقالت الهيئة في بيان لها إنه “خلال العقود الماضية ولاسيما في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي، قمعت الحكومات التركية المتتالية العديد من الانتفاضات الكردية، وأنكرت الوجود الكردي ، ومارست سياسة الإنكار والتهميش والإقصاء ضد المكون الكردي، لكن مع القضاء على كل انتفاضة كان الأكراد يتمسكون بقضيتهم أكثر فأكثر، ويثبتون قدرتهم على تنظيم أنفسهم من جديد وعلى استئناف دورة الثورة بحثا عن حقوق حرموا منها (الأرض، اللغة، الثقافة ،القومية….)، حقوق دونها لا يبدو لدى الكردي استعدادا للتنازل عن بندقيته والنزول من معاقله، خاصة بعد أن اكتسبت القضية الكردية بعدا إقليميا ودوليا في السنوات الأخيرة .

وتابع لقد حاولت حكومات تركيا المتعاقبة بكل ما تملكه من قوى عسكرية مدججة بأحدث الأسلحة طيلة أربعة عقود وأد الشعب الكوردي دون جدوى.

وقد صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن ذلك علانية لصحيفة “إيزفيستيا” الروسية.

وقال :”تركيا جاهزة للقيام بعملية عسكرية جديدة واسعة النطاق في شمال سوريا، وحتى لضم منبج والرقة إلى مناطق نفوذها لمنع قيام دولة كردية”.

تركيا داعم الإرهاب الرئيسي في سوريا

تركيا التي طالما كانت الداعم الأول والأبرز للقوات والفصائل الإسلامية المعارضة خاصة جبهة النصرة وتنظيم داعش، لم تدخر أي جهد في سبيل قمع الكرد، ومازالت كوباني في الذاكرة حيث قامت تركيا بتسهيل دخول داعش إلى كوباني منذ ثلاث سنوات، وقدمت الدعم الكامل له لتنفيذ أبشع المجازر بحق المدنيين. و بعد فشلها الذريع في كوباني ، عادت لتبث حقدها و كراهيتها و سمها في عفرين في محاولة منها للنيل من الكرد.

تحاول الدولة التركية تنفيذ مخططاتها في المنطقة من خلال خداع مكونات المنطقة. وتسعى من خلال مرتزقتها الذين دربتهم في تركيا بث الفتنة والعداوة بين الكرد والعرب وضرب مكونات المنطقة بعضها ببعض.

إلا أنها لم تنجح حتى الأن في مخططها هذا منذ أكثر من أسبوع، بدأ زعيم حزب العدالة والتنمية التركي أردوغان بالخروج في اليوم الواحد عدة مرات على شاشات التلفزة متوعدا عفرين.

لم يكن أردوغان وحده من يدلي بهذه التصريحات، بل إن حاشيته كوزير الدفاع نور الدين جانكيلي، رئيس الوزراء بن علي يلدرم، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو والعديد من مسؤولي حزبه، كانوا يطلقون الوعيد.

تصريحات المسؤولين الأتراك رافقها قصف مدفعي على إقليم عفرين، وجولات واتصالات مكثفة بين تركيا وإيران ورسيا والنظام السوري، في الغرف السرية للتوصل إلى اتفاق.

مرتزقة أردوغان في سوريا

تركيا قامت بزج المجموعات المرتزقة التي تدعمها في إدلب، وقامت بسحبهم وزجهم في القتال على جبهات عفرين لتحقيق هدفها باحتلالها.

وتركيا تعلم جيدا أن دخول عفرين ليس بنزهة، وليس كدخولها لمدينة الباب وجرابلس عبر اتفاقات مع مرتزقة داعش، وهي على معرفة تامة بأنها ستتلقى المقاومة والضربات.

ولمنع سقوط قتلى في صفوف جيش الاحتلال التركي مما سيثير ردود فعل داخلي غاضبة تجاه سياسات أردوغان الخارجية، زجت بهذه المجموعات المرتزقة في الخطوط الأمامية.

حيث قامت تركيا بدفع الفصائل المسلحة في إدلب مثل نور الدين زنكي والنصرة وأحرار الشام وتقديم الدعم لهم للقتال في عفرين .

اتخذت وحدات حماية الشعب والمرأة وكافة التشكيلات العسكرية في عفرين قرار المقاومة ضد أي هجوم عسكري تركي أو مدعوم من أردوغان ضد عفرين وعدم رضوخها لضغوط تركيا.

وعلى الرغم من عدم التكافؤ في القوة العسكرية بين الجيش التركي الذي يُعتبر ثاني أكبر قوة عسكرية في حلف الشمال الأطلسي ”الناتو“ من حيث العتاد العسكري والتكنولوجيا التي تملكها تركيا، ووحدات حماية الشعب التي لا تملك سوى الإرادة والعزم على المقاومة ورفض الخضوع للضغوطات من أي طر ف كان، إلا أنها اتخذت قرارها بالدفاع عن عفرين وأنها سوف لن تستسلم وستفاجئ الجيش التركي بما لا يتوقعه ، وبذلك تنتصر الإرادة الحرة على الترسانة العسكرية الضخمة.

ضوء أخضر روسي

الدولة التركية تشن الهجمات على عفرين للنيل من إرادة الشعب الذين تحققت بفضل دماء شهدائهم االنتصارات في روج آفا وشمال سوريا، كما وتستهدف الدولة التركية من خلال قصفها المدينة التي احتضنت آلاف النازحين من عموم الشعب السوري الذين وجدوا في عفرين الأمن والسلام، وهذا يعني أن تركيا اليوم تستهدف الشعب السوري بشكل كامل . بعد أن حصلت تركيا على الضوء الأخضر الروسي، عقب أسبوع من القصف المتواصل بالمدفعية، بدأت طائراتها الحربية في 20-1-2018 بشن العدوان على عفرين وقراها، إذ أن القصف استهدف المناطق المأهولة بالسكان، والتأكيد على ذلك أن 8 مدنيين فقدوا حياتهم بينهم الطفل النازح يحيى، إلى جانب إصابة 13 مدنيا آخرين.

ومنذ أن أعلنت تركيا عدوانها على عفرين، ويحاول جيشها ومرتزقتها الذين جمعتهم من مختلف المناطق السورية، التوغل داخل أراضي عفرين، إلا أن جميع محاولات جيش الاحتلال باءت بالفشل.

إذ أن جيش الاحتلال والمرتزقة يهاجمون من طرف نواحي بلبله، راجو، جندريسه، شيه وشرا وجميعها تقع على الحدود مع تركيا.

وبعد أن فشل الاحتلال التركي بالتوغل داخل أراضي عفرين، بدأت طائراته اليوم بتكثيف القصف على المناطق الآهلة بالسكان مثل ناحية موباتا وسط مقاطعة عفرين وكذلك محيط مدينة عفرين، إلى جانب القرى الحدودية في نواحي بلبله، راجو، جندريسه، شيه وشرا مسببة الكثير من الخراب والدمار واستشهاد الكثير من المدنين.

مجازر بحق سكان عفرين

 

يتبع الاحتلال التركي مجازر بحق السكان في عفرين من قتل وتدمير جرائم لا تسكت عنها الإنسانية وسط صمت دولي وعلى الرغم من تصريحات مسؤولي القوى العظمى وفي مقدمتها روسيا وأمريكا قبل بدء العدوان التركي وإشارتهم إلى أن العدوان التركي لا يفيد الاستقرار في المنطقة وكذلك الحرب على داعش. إلا أن العدوان التركي قوبل بالصمت من قبل

وقالت وسائل الإعلام أن وزيرا الخارجية الروسي والأمريكي اتصالا هاتفيا معا بعد العدوان التركي وناقشوا الهجمات على عفرين، ولكنهم لم يتطرقوا إلى أكثر من هذه الكلمات ولم يصدر رغم ذلك أي تصريحات منهم.

رغم كل هذا القصف العدواني على عفرين الا أن شعب عفرين لم يخرج من عفرين وهو مصر على مجابهة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته. وهذا ما يزعج الاحتلال التركي، لذا بدأت أبواقه الإعلامية بنشر أخبار كاذبة عن نزوح الأهالي إلى عفرين والادعاء بأن النظام البعثي فتح ممرا لوصول تعزيزات عسكرية إلى عفرين، كي يخفي بذلك تعاونه مع النظام السوري والاتفاق على شن العدوان هذا.

وأعلنت إدارة عفرين النفير العام، وبدأ الشبان والشابات بالانضمام إلى النفير العام، حتى المسنون أيضا حملوا السلاح واستعدوا لمواجهة الاحتلال التركي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *