بومبيو يتحدث عن “فرصة حقيقية” لاحراز تقدم في ملف كوريا الشمالية

بومبيو يتحدث عن “فرصة حقيقية” لاحراز تقدم في ملف كوريا الشمالية
مايك بومبيو
كتب: آخر تحديث:

تحدث وزير الخارجية الاميركي الجديد مايك بومبيو عن “فرصة حقيقية” لاحراز تقدم في ملف كوريا الشمالية بعد لقائه كيم جونغ اون على انفراد، مؤكدا ان الحل مع كوريا الشمالية يجب ان يتم عبر الدبلوماسية.

من جهته قدم جون بولتون مستشار الامن القومي للرئيس الاميركي بعض التوضيحات للرؤية الاميركية بشأن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي، واكد الاحد ان البرنامج الذي كان ادى الى تخلي ليبيا عن طموحاتها النووية يجب ان يكون نموذجا.

وكان بومبيو الذي عين حديثا وزيرا للخارجية التقى حين كان مديرا للاستخبارات المركزية الاميركية، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون في مهمة ابقيت لفترة سرية.

وقال بومبيو في مقابلة مع قناة ايه بي سي نيوز “كان هدفي هو محاولة معرفة ما اذا كانت هناك فرصة حقيقية (للتقدم). واعتقد ان الفرصة قائمة”.

واضاف “من يدري كيف ستجري المفاوضات النهائية؟ لا يزال هناك الكثير من العمل، لكن لدي امل كبير في ان الشروط التي حددها الرئيس ترامب تعطينا هذه الفرصة”.

ومن المقرر ان تجمع قمة تاريخية ترامب وكيم بحلول حزيران/يونيو.

واعتبر وزير الخارجية الاميركي ان الدبلوماسية يجب ان تكون الوسيلة للتوصل الى حل مع كوريا الشمالية.

وقال “علينا واجب استخدام خطاب دبلوماسي لمحاولة ايجاد حل سلمي لكي لا يتم تهديد الاميركيين من قبل كيم جونغ اون وترسانته النووية. هذه هي المهمة والهدف”.

واوضح انه بحث والزعيم الكوري الشمالي في “آلية كاملة يمكن التحقق منها ولا عودة عنها” لنزع السلاح النووي.

وتابع “ثم لاحقا حين يلتقي الرئيسان (كيم وترامب)، الوحيدان اللذان يمكنهما اتخاذ مثل هذه القرارات، سيكونان في غرفة معا ويمكنهما تحديد سير (المباحثات). يمكنهما رسم ملامح نتائج، يمكنهما اسداء توجيهات لفريقيهما للتوصل الى هذه النتائج”.

وعلى قناة فوكس نيوز قال بولتون المزيد. وصرح “نفكر في النموذج الليبي للعامين 2003 و2004”.

وكان الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي اعلن في كانون الاول/ديسمبر 2003 تخليه عن كل برامج تطوير اسلحة الدمار الشامل بعد تسعة اشهر من المفاوضات السرية مع لندن وواشنطن.

ووقعت ليبيا اثر ذلك البروتوكول الاضافي لمعاهدة منع الانتشار النووي، ما اتاح للوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة منشآتها النووية.

وحين سئل عما اذا كان التزام بيونغ يانغ وسيول “نزع الاسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية” سيعني تغييرا في الموقف النووي لواشنطن في المنطقة؟ اكد بولتون “لا اعتقد ان ذلك يلزم الولايات المتحدة، كلا”.

وخلال جولته في الشرق الاوسط اعتبر بومبيو ان رئيس كوريا الشمالية يخوض المفاوضات بشكل جدي وهذا في مصلحة بلاده وقال “انا على يقين ان كيم جونغ اون يريد اكثر من وثيقة من ورق”.

وابدى في مقابلته مع ايه بي سي حذرا ازاء المباحثات غير المسبوقة مع كوريا الشمالية.

وقال ان الادارة الاميركية “تفتح عينيها تماما. نعرف التاريخ ونحن على اطلاع على المخاطر. سنكون مختلفين وسنفاوض بشكل مختلف عما حصل في الماضي”.

واضاف “لن نقطع وعودا ولن نصدق الكلام. سنسعى الى افعال واعمال. وحتى يحصل ذلك قال الرئيس بوضوح اننا سنستمر في الضغط”.

المصدر: أ.ف.ب

التعليقات

اترك تعليقاً