صورة عرس تعيد تساؤلات عن “صلة قطر بالإرهاب”

صورة عرس تعيد تساؤلات عن “صلة قطر بالإرهاب”
عبد الله بن ناصر آل ثاني يهنئ ابن النعيمي
كتب: آخر تحديث:

انفردت صحيفة الصنداي تلغراف بين صحف الأحد البريطانية بنشر مقال تحت عنوان “صورة عرس تستدعي تساؤلات عن صلات قطر بالإرهاب”.

ويقول المقال الذي كتبه إدوارد مالنيك، المحرر السياسي في الصحيفة، إن قطر تواجه تساؤلات جديدة تشكك في حملتها ضد داعمي الإرهاب إثر حضور رئيس الوزراء القطري، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، كضيف شرف في حفل لشخص وصفه المقال بأنه من أشهر ممولي الإرهاب في العالم.

ويشير المقال إلى أن رئيس الوزراء القطري قد ظهر في صورة إلى جانب عبد الرحمن بن عمير النعيمي بعد أسابيع من وسم حكومته للنعيمي بتمويل الإرهاب، في أعقاب قرار في هذا الصدد من بريطانيا والولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

والتقطت الصورة، بحسب المقال، في حفل زفاف ابن النعيمي، عبد الله، في 11 من أبريل/نيسان، أي بعد يومين من قول أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، للرئيس الأمريكي دونالد ترامب “لن نتسامح مع … الأشخاص الذين يدعمون الإرهاب ويمولونه”.

وقد رحب وزراء بريطانيون ايضا “بتعهد أمير قطر بمكافحة الإرهاب بكل مظاهره ومن ضمنها تمويل الإرهاب”.
ويرى مالنيك أن ذلك يثير شكوكا بشأن مزاعم قطر أنها لن تتسامح مع ممولي الإرهاب في سياق سعيها لإنهاء الحصار الذي تفرضه عليها دول مجاورة تتهمها بدعم الجماعات الإرهابية في عموم المنطقة وبالتقرب من إيران أيضا.

ويشير المقال إلى أن الحكومة القطرية أعلنت السبت أن الشيخ عبد الله قد حضر حفل الزفاف بناء على دعوة شخصية من العريس، الذي وصفته بأنه “موظف حكومي في دولة قطر، وشاب نزيه”.
وقالت هيئة الاتصالات الحكومية القطرية إن رئيس الوزراء سيواصل دعم العمل الجيد لموظفيه ولن يتجنب الشؤون العائلية لأن شخصا مدعى عليه في قضية قد يكون من بين الحضور.

ويضيف المقال أن الحكومة القطرية تقول إن النعيمي خضع لتجميد أصوله وأمواله ومنع من السفر منذ عام 2015، وإن محققين يجمعون الأدلة “لبناء قضية جديدة” ضده بعد إطلاق سراحه الشهر الماضي “لعدم كفاية الأدلة” بعد أن قضى ثمانية أشهر في السجن.

ويستعرض المقال خلفية تاريخية عن وصف ترامب للدولة الخليجية الغنية بالغاز الطبيعي بأنها “ممولة للإرهاب”، وسحب دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر لدبلوماسييها وقطع علاقتها التجارية مع قطر في عام 2017.

ويضيف أنه في مارس/آذار، أعلنت قطر وسط ضغوطات دولية قائمة بمن وصفتهم بداعمي الإرهاب ومن بينهم النعيمي، أي بعد خمس سنوات تقريبا من تصنيفه في الولايات المتحدة كداعم للإرهاب.

ويشير المقال إلى أنه بعد تطمينات قدمها أمير قطر في زيارته الأخيرة للبيت الأبيض في 9 أبريل/نيسان، قال ترامب إن أمير قطر أصبح “مناصرا كبيرا” لمكافحة تمويل الإرهاب.

ويقول المقال إنه بعد يومين فقط من تصريح ترامب هذا، حضر الشيخ عبد الله حفل زفاف ابن النعيمي في الدوحة.

وأظهرت صورة نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي مصور حضر العرس الشيخ عبد الله يحيي العريس ووالده ينظر في خلفية الصورة.

وفي صور أخرى نشرت في صحيفة الراية القطرية يظهر الأب والابن في صور منفصلة مع الشيخ عبد الله وخالد مشعل، زعيم حركة حماس الفلسطينية التي تصنفها الولايات المتحدة ضمن الجماعات الإرهابية، بحسب المقال.

ويقول المقال إن النعيمي الذي كان مستشارا في الحكومة القطرية يُتهم بإرسال أكثر من مليون دولار شهريا إلى مسلحي القاعدة في العراق، وقد أدخلته وزارة الخزانة الأمريكية ضمن قائمة الشخصيات التي فرضت عقوبات عليها عام 2014، بعد أن صنفته كإرهابي في عام 2013. وتتهمه الوزارة بتمويل عدد من الجماعات الجهادية العنيفة، من بينها القاعدة في العراق فضلا عن حركة الشباب في الصومال وجماعات أخرى في الشرق الأوسط.

وتقول الوزارة إن النعيمي قد أشرف على تحويل 1.25 مليون دولار شهريا إلى القاعدة في العراق، كما كُشف عن أنه حول مبلغ 375 ألف دولار إلى جماعة على صلة بالقاعدة في سوريا، وينفي النعيمي هذه الاتهامات الموجهة اليه .

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً