النائب علاء والى: مصر تحصد ما زرعه السيسي بالعاصمة الإدارية عقب عيد الفطر

النائب علاء والى: مصر تحصد ما زرعه السيسي بالعاصمة الإدارية عقب عيد الفطر
النائب علاء ولي الدين
كتب: آخر تحديث:

قال المهندس علاء والى، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن الإعلان عن طرح وحدات سكنية للحجز فى الحى السكنى بالعاصمة الإدارية الجديدة عقب عيد الفطر، بشرة خير وبداية حصاد.

وأضاف “والى”، فى بيان صادر عنه اليوم السبت، أن الحى السكنى بالعاصمة الإدارية يضم 25 ألف وحدة بمساحات تتراوح بين 130 و180 مترا مربعا، وأن بدء حجز الوحدات خطوة مهمة تؤكد أن الأيادى المصرية حولت ما كنا نحلم به إلى حقيقة، وأن ما زرعه الرئيس عبد الفتاح السيسي من مشروعات ومدن بدأ حصاده فى الظهور، فتحولت الصحراء إلى منارة عالمية بسواعد المصريين الذين واجهوا التحديات وصبروا على الشدائد فأبهروا العالم بصمودهم وتحدياتهم من أجل استقرار الوطن والحفاظ على أمنه وأمانه.

وأكد عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن انطلاق بشائر الخير بالعاصمة الإدارية الجديدة بمثابة نقلة حضارية وقاطرة للتنمية والاقتصاد، وفرصة عظيمة لتسهيل تدفق الاستثمارات داخل الدولة من خلال تواجد كل المؤسسات الحكومية فى مكان واحد، ما يسهل زيادة الاستثمارات ويعود بالنفع علينا جميعا، بجانب أنها تساهم فى فك التكدس بالقاهرة.

وشدد النائب علاء والى، على أن هذا الصرح العملاق إنجاز حقيقى بجهود مصرية خلال وقت قصير، وهى الجهود التى أنجزت المرحلة الأولى للحى السكنى الذى يضم 25 ألف وحدة سكنية، وحى الوزارات، والانتهاء من 90% من البنية التحتية للمشروع فى مرحلته الأولى، أو فندق الماسة على مساحة تتجاوز 10 أفدنة، ويحتوى على قاعة مؤتمرات ومسجد ومول تجارى، وتم إنشاؤه وفق أحداث التصميمات العالمية، كما يحتوى على بحيرة صناعية ضخمة.

ولفت عضو مجلس النواب إلى أن قطاع المقاولات والتشييد، بما فيه من عمالة وخبرة مصرية، لعب دورا محوريا على أرض الصحراء لإنجاز هذا المشروع العملاق، وما زال يدعم مؤشرات النمو الاقتصادى خلال الوقت الراهن، إذ يُمثل القطاع أداة الدولة لتحويل مخططاتها التنموية لواقع ملموس، ما يزيد من أهميته فى تنفيذ مخططات النهضة العمرانية التى تطمح لها الحكومة فى المرحلة الحالية رغم تأثره بقرارات الإصلاح الاقتصادى وتحمله أعباء مالية ضخمة نتيجة تحريك أسعار المحروقات، فضلا عن ارتفاع أسعار مواد البناء وتضاعف قيمة التكلفة الإنشائية لمختلف الأعمال، إلا أنه بالنظر لحركة العمل بالمشروعات الكبرى نجد استمرار شركات المقاولات فى مواجهة تحديات الأوضاع الاقتصادية وتساند من أجل النهوض بالدولة المصرية والحفاظ على مكتسباتها.

المصدر: وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً