لوموند: السياسة المضطربة لفرنسا في ليبيا

لوموند: السياسة المضطربة لفرنسا في ليبيا
ليبيا
كتب: آخر تحديث:

في تقرير تحت عنوان: “اللعبة المضطربة لفرنسا في ليبيا”، قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن خطاب خليفة حفتر حول أولوية تعقب الإرهابيين كان بالضبط ما أرادت وزارة الدفاع الفرنسية في عهد الرئيس الاشتراكي السابق فرانسوا أولاند سماعَه. ومن هنا بدأ الجنود الفرنسيون الاهتمام بحفتر، بحسب دبلوماسي فرنسي سابق خبير في الميدان الليبي.

وأوضحت “لوموند”، ضمن تحقيق تحت عنوان: “كيف فقدت باريس التّوازن؟” أن الوسيط الذي اعتمدت عليه فرنسا كان عبد السلام الحاسي، الرجل الثاني في قوات القذافي الخاصة، الذي انشق عنه أثناء ثورة فبراير.

وبدأت الاتصالات بين هذا الأخير الذي أصبح الذراع الأيمن لحفتر والفرنسيين الذين يشعرون بالقلق إزاء انتشار الفوضى في جميع أنحاء أفريقيا، خاصة بعد زعزعة الجهاديين لاستقرار مالي حيث أطلقت باريس في يناير 2013 عملية “سرفال” ضد تنظيم القاعدة.

وفي مايو 2014، أعلن خليفة حفتر نفسه قائداً للقوات المسلحة بدعم من برلمان طبرق، وأطلق عملية “الكرامة” لـ“القضاء على الإرهابيين”، وهي عبارة فضفاضة يخلط فيها جميع خصومه. وقد حظي بدعم جوي من مصر والإمارات العربية المتحدة؛ بينما أتت نقطة التحول الفرنسية الأولى بعد ذلك ببضعة أشهر.

وقد كشف الرئيس الفرنسي وقتها فرانسوا أولاند لـ“لوموند” قائلا: “في عام 2015، نصحني الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عدة مرات قائلاً: إذا أردتم أن تتفادوا أن تصبح ليبيا إسلامية، فإن حفتر هو الشخص الذي يمكنه أن يؤمن حماية وأن يشكل جدارا، على الأقل في الجزء الشرقي من البلاد”. وأردف أولاند: “حفتر هو رجل مصر!”.

وأصبح حفتر تدريجياً رجل فرنسا، كما يقول الرئيس الفرنسي السابق، موضحاً أن “وزارة الدفاع الفرنسية هي من تولت الاتصالات مع حفتر خلال فترته حكمه، بينما لم تلتق الخلية الدبلوماسية للاليزيه بأي من ممثلي حفتر في ذلك الوقت”.

وتابع فرانسوا أولاند: “فرنسا كانت معنية بالوضع الليبي من نواحي عدة: من خلال روابطها بأفريقيا وجنوب الصحراء، التي ينتشر فيها السلاح والجماعات الإرهابية. كما أن باريس كانت أيضا قلقة من تصاعد تنظيم الدولة (داعش). وكانت كذلك تدرك أن فوضى ليبيا تصب في مصلحة المهربين الذين يستغلون محنة المهاجرين. فعدم إيلاء أهمية للملف الليبي كان سيشكل خطأً فادحًا. ولكننا وجدنا أنفسنا وحدنا”.

وتابع أولاند: “كنت دائماً حريصاً على اعتبار فائز السراج هو ممثل السلطة الشرعية الوحيدة المعترف بها دوليًا، على الرغم من أننا في الوقت نفسه، دعمنا الجنرال حفتر في معركته ضد الإرهاب”.

ومع ذلك، توضح “لوموند”، فإن فرنسا ليست الدولة الغربية الوحيدة المرتبطة بالمارشال حفتر، الذي يحظى كذلك بدعم الروس، مما يخلق توترات خطيرة مع الإيطاليين، المنزعجين من التدخل الفرنسي في مستعمرتهم السابقة ومن الهجوم ضد القذافي.

وعلى الميدان، نشرت باريس، في بداية عام 2016، بشكل سري واستثنائي للغاية جنود القوات الخاصة وعملاء غير شرعيين. وتم إرسال العديد من المعدات العسكرية إلى خليفة حفتر عبر مصر؛ فيما باشر عشرات من المستشارين الفرنسيين تقديم الدعم الاستخباراتي والعسكري للمارشال في عملياته المناهضة للجهاديين.

هذا الوجود العسكري والاستخباراتي الفرنسي على الأرض الليبية، والذي كشفت عنه صحيفة “لوموند” في فبراير 2016، أسفر عن توترات في باريس، بين جهاز المخابرات الخارجية ومكتب وزير الدفاع وقتها جان ايف لودريان ومكتب ووزارة الخارجية.

وفِي يوليو 2016، اعترفت باريس بفقدان ثلاثة من جنودها، من المحتمل أن يكون قد تم إطلاق النار على مروحيتهم شرق بنغازي. وفي صيف نفس السنة، اعتبرت المساعدة الفنية الفرنسية حاسمة في استعادة قوات حفتر لبنغازي. لكن في باريس، لم تثر القضية الليبية الكثير من النقاش السياسي.

ويسعى الرئيس إيمانويل ماكرون إلى جعل ليبيا شعاراً لسياسة خارجية جريئة ووقائية ضد الإرهاب والهجرة غير النظامية. و يضمن جان ايف لودريان وزير الدفاع السابق ووزير الخارجية الحالي، استمرارية دعم خط خليفة حفتر الذي بدأ مع فرانسوا أولاند. ومع ذلك، أكد دبلوماسي في باريس لـ“لوموند” أن “فرنسا لم يتم اخطارها بهجوم قوات حفتر على طرابلس، وأن الأخير لم يستمع إلى النصائح بتوخي الحذر التي قدمتها له باريس، حيث تلقى إشارات مشجعة وواضحة من عواصم أخرى”.

وأكدت “لوموند” أن فرنسا ليست معزولة في الرمال الليبية في الوقت الراهن، في ظل انتشار القوات الخاصة فرنسية وبريطانية وإيطالية وأمريكية في شرق البلاد، وفق مصدر عسكري، مشيراً إلى أن البريطانيين والأمريكيين يتحركون في المقام الأول وبشكل سري للغاية إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً ضد تنظيم الدولة (داعش) في معركة سرت.

التعليقات

اترك تعليقاً