الوقت خارج الزمن والمكان خارج الأطر .. تصورات التعبير التشكيلي في رؤى التجريب السريالي المعاصر

الوقت خارج الزمن والمكان خارج الأطر .. تصورات التعبير التشكيلي في رؤى التجريب السريالي المعاصر
التجريب السريالي المعاصر
كتب: آخر تحديث:

كثيرا ما يخضع التعبير الحداثي في المرحلة المعاصرة إلى توقعات فلسفية وتصورات تفاعلية  وجودية لا تنفصل عن الواقع والحياة والاقتصاد وثقافات التحول التي فرضها التطوّر الاستهلاكي والتغيير المعيشي وانعكاساته على المواقف التعبيرية والإنسانية  في الفنون، ما دفعها إلى أن تحاول فكّ الرموز من خلال مفاهيمها وتقنياتها وكثافة خاماتها التعبيرية وتعيد تجاوباتها مع الزمان والمكان والانتماء، وهو ما يضفي صفة المعاصرة على المدرسة الفنية الحداثية ويمنحها تفاسير ومصطلحات إضافية على تعبيرها الأصلي مثل الواقعية المفرطة hyper-reality أوphoto-reality والتجريد المعاصر وما بعد السريالية أو السريالية المعاصرة.

ليلى ونادية حطيط Leila and Nadia Hotait

هذا التيار الذي انطلق من السريالية في إفراط خيالها وهواجسها وتطور معها في تقنيات صياغتها الذهنية والحسية والتعبيرية للفكرة والخيال والتواتر المتوتر في تعبيره وهو ما دمج التجربة السريالية العربية مع واقعها وربط تجاربها جماليا مع خيالها الحالم وواقعها المؤلم والمعقّد والمتصاعد في صراعه مع الأزمنة والأمكنة، ما أفرز صيغا جديدة في توظيفها الجمالي وترتيبها التشكيلي.

خاصة وأن السريالية في مفاهيمها تبقى تيارا فنيا مثيرا بغموضه ورموزه ومبالغاته وجرأته التي تحاول الانفلات بالفكرة البصرية أبعد من القراءة السطحية التي قد تبدو مجرد فهم لا يقترب من عمق التجلي البصري.

بلال قبلان Bilal Kabalan

فالسريالية المعاصرة تجاوزت الرؤى الأولى وتعمّقت تقنيا وأسلوبيا في السرد والتمشي والتفاعل والاندماج مع بقية الفنون لمرحلة ما بعد الحداثة في الأداء المفهومي والفيديو وكذلك مع فن الفوتوغرافيا والكولاج والأداء والبوب آرت والفنون الرقمية.

 

مصطفى الحلاج Mustafa Al-Halaj

فالسريالية برؤاها المعاصرة لا تحمل مجرد هلوسات وهواجس وفزعا من الكوابيس بل تحمل كل هذا لتخرج بعيدا عن الأطر وتحوّلها إلى رمزيات تعبيرية ذات منحى تفسيري، تحاول به استخراج الوقت من زمنه كتفكيك لمداه الوقتي والمرحلي وفصل الأمكنة عن أطرها كتوظيف تعريفي لجغرافيا الانتماء الأول للإنسانية وللذات.

والزمن هو تحولات استرجاعية لسرديات تذكر، المكان فيه قد يكون الذاكرة ومداها المطّلع على الأفق الآخر من الترددات البصرية وما تثيره في المفاهيم التشكيلية مثل تجربة السعودي فيصل سمرة التي تستنطق الواقع الجمالي ورؤاه ورموزه وتعبيراه وترسباته النفسية وانطلاقاته التفاعلية في أفق الفهم والأداء.

أو تجربة الفلسطينية منى حاطوم في التوافق التعبيري لرمزيات الوطن بين الهاجس والتفكك والخيال والتماسك والخوف والتمادي والمبالغات التقديرية لمداها وانطلاقاتها المتناقضة.

كما في الميثيولوجيا التي يوظّفها مصطفى الحلاج مثلا من خلال تفكّكها الزمني الصامد وملهاتها الأسطورية التي تقتلع الزمن من وقته وتستثير الأمكنة لتعبّر عن أطر أخرى هي فلسطين الأسطورة التي تقع بين المأساة والملهاة وبين الصراع الوجودي في البقاء والفناء والتشرد والانتماء وما تخلّفه من ترسبات نفسية، وهو ما يبدو في أسلوبه الموظّف على الشاشة الحريرية وما يفرزه البعد الضوئي وما تختاره الملامح وهي تتسرب منتشية أو غاضبة مرهقة أو راحلة بأشكالها الخرافية ومداها المجهول والمفزع في المكان والزمان اللامعلنين في انسيابهما.

بسام كيرلس Bassam Kyrillos

أما عدنان يحي فلا يتفاعل مع السريالية من منظورها الغرائبي بل يحاول مجادلة اللغة التوثيقية التي يجب أن تقرأ من خلالها المعاناة فكأنه يستوقف الأزمنة على مداها الدموي وينتشل الأمكنة من دخانها الضبابي في حركية غاضبة صادمة التعبير وكأنه يعزل التاريخ ويقرأ وقته ويحدّد خارطة أمكنته من جديد على جغرافيا ذاكرته ومدنها الحيّة، حيث ألوانه الداكنة ثقيلة وغامقة وألوانه الباردة خفيفة بما تعكسه في توازنات الحركة والفراغ على الحالات والملامح في تشوهاتها العميقة ونفسياتها التائهة.

عدنان يحي Adnan Yahya

وفي اعتماد الصورة والتوظيف الفوتوغرافي يقع محمد قبلان ومحمود الزيات على الفواقعية المبالغة في واقعيتها برؤية تسخر من الأحداث ومن مسبباتها وكأنها تستوقف الزمن وتعيد ترتيب المكان حتى يتماشى مع الصورة النهائية اللامعقولة على واقع حقيقي.

أما تجربة سمر غطاس مع الوسائط المتعددة فتعالج رقميا الفتوغرافيا مع مفاهيمية المحتوى الترتيبي للحالة والمعايشة في زمنها الحاضر وفي خيالها المرتبط بالمكان وتفاصيله المتفاعلة مع تلك الحالات والهواجس وكأنها تحاكي رؤاها بين الوجود والتلاشي وتحاول أن تغير مساراتها التوظيفية.

سمر غطاس Samar Ghattas

 

أما في التصورات السريالية وتواتراتها التعبيرية المعاصرة المتوافقة مع النحت والرسم فتبدو في تجربة بسام كيرلس مثلا متصاعدة في قوة اندماجها مع الفكرة والمفاهيم وهي تطوّع حدّتها وصلابتها أمام انكسارات الوقائع والحالات وبالتالي تستجيب لهواجس الخيال حسب انبعاثات الفزع والحيرة والقلق والتفاعل بينها كأن يعتمد الهدم بدل البناء والتشويه عوضا عن الجماليات المألوفة من خلال توظيف الأقنعة.

وكذلك الامر بالنسبة للسريالية الموظّفة مع فنون الفيديو والفيديو التجريبي والأفلام القصيرة كما أعمال ليلى ونادية حطيط والأساليب الرمزية التفكيكية التي تستجيب للغة الحركة مع الأداء لطرح المفاهيم بجدلية ترتّبها مع المشاهد لتحديد الرؤى الفكرية واندفاعها الوجودي.

إن السريالية المعاصرة ومداها التقاربي في التوظيف التعبيري لا تنفصل عن قيم الغرابة وهلامية الزمان وترسبات الوقت في مكانه وانكساره على العقد المتتالية في برمجة التعايش والتقارب والانفصال والفصل وبالتالي ساعدت التقنيات الحديثة والخامات المتعددة والبرامج الرقمية على الابتكار في مفاهيمها وهو الذي أسّس لذاته المابعد حداثية التي توافقت مع كيانات مختلفة ورؤى جديدة من التصورات البصرية والفكرية.

 

الأعمال المرفقة:

متحف فرحات الفن من أجل الإنسانية

Farhat Art Museum Collections

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً