حياة جديدة في لوس أنجلوس للأمير هاري وميجان

حياة جديدة في لوس أنجلوس للأمير هاري وميجان
الأمير هاري وميجان ماركل
كتب: آخر تحديث:

زاد المشاهير في لوس أنجلوس مع انتقال الأمير هاري وزوجته ميجان إليها لبدء حياة جديدة بعيدا عن العائلة الملكية البريطانية التي باتا عضوين غير نشطين فيها اعتبارا من الأربعاء.
وانتقل الزوجان إلى كاليفورنيا قبل أيام على ما يبدو، وهما يقيمان في دارة على شاطئ ماليبو قرب لوس أنجلوس معروف بأنه يضم عددا كبيرا من نجوم هوليوود وأغنياء كاليفورنيا.
لكن المشكلة الوحيدة هي أن الزوجين لا ينتميان إلى الفئة الأولى ولا إلى الفئة الثانية، فكيف سيتمكن هاري (35 عاما) وميجان (38 عاما) اللذان باتا “مستقلين ماليا” من كسب لقمة العيش؟ وتبدو هذه المهمة أسهل بالنسبة إلى ميجان.
فهي ولدت في لوس أنجلوس حيث لا تزال تعيش والدتها دوريا، ولديها علاقات جيدة ومعارف كثيرة اكتسبتها عندما كانت ممثلة.
وقال جيتندر سهديف وهو خبير في عالم المشاهير: “أعتقد أن ميغان ستواصل العمل في عالم الترفيه بطريقة أو بأخرى. وليس من مصلحتها التخلي” عن ذلك، مضيفا: “في النهاية تأتي ميغان من قطاع الترفيه”.
وهو يرى أنه “من غير المرجح جدا” أن تعود ميجان ماركل إلى التمثيل من الباب العريض وتأدية أدوار مشابهة للأدوار التي أدتها في السابق، فهي قد “تقدم أفلاما وثائقية أو تشارك في دبلجة” أعمال مختلفة.
وقبل مغادرتها بريطانيا، أعارت صوتها لرواية فيلم وثائقي من إنتاج “ديزني” وهي شركة قد تكون مهتمة خصوصا بصورة ميجان ماركل “الأميرة” حتى لو باتت “متقاعدة”.
وأوضح سايمن تومسون وهو منتج وصحافي في لوس أنجليس: “الناس يحبون فكرة أنها كانت أميرة. حتى لو أنهما (هاري وميجان) لم يعودا ينتميان إلى العائلة الملكية”. كذلك أعربت شركات أخرى في صناعة الترفيه مثل “نتفليكس” عن اهتمامها بالعمل مع ميغان.
وإذا أرادت ميغان استئناف عملها في مجال التمثيل، فعليها أن تكون انتقائية للغاية في اختيار أدوارها، وفق تومسون.

– انعطاف كامل –
بالنسبة إلى هاري الذي قطع العلاقات مع عائلته للانتقال آلاف الكيلومترات مع زوجته وابنه آرتشي، يشكل الوصول إلى لوس أنجليس أشبه بغوص في المجهول.
وقال سهديف: “لا أرى مكانا منطقيا في هوليوود لشخص مثل هاري، لكن هذا لا يعني أنه لن يتكيف”. ويرى هذا الخبير أن إلقاء كلمات في مناسبات عامة وعقود مع دور النشر والمقابلات خصوصا التي تحصل على السجادة الحمراء الشهيرة في هوليوود، يمكن أن يسمح لهاري بمعالجة مشكلة التكيف مع أسلوب الحياة الجديدة.
وأوضح: “سيتعين عليه أن يقوم بانعطافة كاملة وأن يستلهم من دليل كيم كارداشيان والمؤثرين في تلفزيون الواقع ليقول: سأسمح لكم بدخول حياتي وأريكم من أنا في الحقيقة”.
ويمكن أن يحذو الزوجان حذو باراك وميشال أوباما أيضا اللذين أسسا شركة إنتاج، وفقا لتومسون، وهي طريقة تسمح لهما بالترويج لقضايا قريبة منهما مثل الصحة العقلية أو حماية البيئة.
ويواجه هاري وميجان مشكلة أخرى وهي المكان الذي سيستقران فيه.
قد تكون المجمعات المسيجة التي تتمتع بنظام مراقبة في الأحياء الراقية في برنتوود أو بيفيرلي هيلز مناسبة.
وقال تومسون: “لا أظن أننا سنراهما يتجولان في قلب هوليوود كثيرا”، متخيلا “الكابوس اللوجستي” لنزهة كهذه على الصعيد الأمني خصوصا بعد تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن الولايات المتحدة لن تدفع لتأمين حماية الزوجين.
وأشار سهديف إلى أن كالاباساس، وهي ضاحية فاخرة تقع على التلال تعيش فيها عائلات من أمثال عائلة كارداشيان، قد تكون خيارا مقبولا.
وختم: “قد يريدان أن يعيشا حياة المشاهير الفعلية”.

التعليقات

اترك تعليقاً