عربيمقابلة
أخر الأخبار

محمد بن سلمان يكشف أسباب الصراع مع إيران وحجم الفساد في السعودية منذ 2015

بن سلمان: السعودية ليست غنية وإيران دولة جارة وسنتفاوض مع الحوثيين

 

تحدث ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، عن الكثير من القضايا الشائكة في المملكة خلال الفترة الماضية، منها سر الخلافات مع إيران وموقفه من الحوثيين ومايفعلونه، وحجم الفساد في السعودية ونقص الكفاءات في 2015.

وأجرى بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، مقابلة مطولة مع برنامج “الليوان” على فضائية روتانا خليجية وبثها التلفزيون مساء الثلاثاء،حول برامج ومشروعات رؤية المملكة 2030 خلال الأعوام الخمسة الماضية.

سبب الخلافات مع إيران

وفي حديثه عن إيران والتنافس الحالي بينها وبين السعودية، أثنى محمد بن سلمان، على إيران بكلمات طيبة، وقال: “إيران دولة جارة وكل ما نطمح له أن يكون لدينا علاقة جيدة ومميزة مع إيران”.

وأكد محمد بن سلمان، أنه لا يريد أن يكون وضع إيران صعب، على العكس يتمنى أن تكون إيران مزدهرة وتنمو.. ويكون لدينا مصالح فيها ولديهم مصالح في السعودية، لدفع المنطقة والعالم للنمو والازدهار”.

لكن بن سلمان تحدث أيضا عن الوضع الحالي والخلافات القائمة، والتي أجعها إلى تصرفات طهران وسياستها تجاه السعودية.

وأضاف: “إشكالياتنا مع إيران هي تصرفاتها السلبية سواء برنامجها النووي أو دعمها لمليشيات خارجة عن القانون أو برنامج الصواريخ الباليستية الخاص بها”.

مؤكدا “نعمل مع شركائنا في المنطقة والعالم لإيجاد حلول لهذه الإشكاليات”.

وأردف قائلا، “نتمنى أن نتجاوز هذه الإشكاليات وتكون هناك علاقة طيبة فيها منفعة للجميع”.

الحوثيون غير شرعيين

وعن الحوثيين في اليمن وتهديدهم المستمر للسعودية، قال ولي العهد السعودي، “انقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن أمر غير قانوني”.

وحذر من أن السعودية “لن تقبل بأي ميليشيات مسلحة على حدودها.. الحوثي له علاقة قوية بالنظام الإيراني”.

واستدرك محمد بن سلمان قائلا، “نتمنى أن يجلس الحوثي على طاولة المفاوضات للوصول لحلول تكفل حقوق الجميع”.

وشدد على أنه يفهم أن الحوثي في الأخير يمني “ولديه نزعة عروبية نتمنى أن تحيى فيه بشكل أكبر ويراعي مصالحه ومصالح وطنه”.

وزراء غير أكفاء

وكشف بن سلمان عن مشكلات كبيرة واجهتها السعودية بسبب نقص الكفاءات خاصة بين المسؤولين الكبار والوزراء.

وقال في حديثه التليفزيوني “كان عام 2015 صعباً للغاية، ولديك 80 % من الوزراء غير أكفاء”.

وشدد على ان الوزراء لم يكونوا يصلحوا حتى موظفين صغار، ” ما أعينهم حتى في أصغر شركة صندوق استثمارات عامة والخط الثاني شبه معدوم من نواب أو وكلاء وزراء وقيادات في الوزارات بنسبة عالية جداً مفقود”.

وكشف ان غالبية المسؤولين كانوا يعملون بشكل روتيني، “لتخليص معاملات وإجراءات لكن ما فيه عمل إستراتيجي أو تخطيطي لتحقيق هذه المستهدفات أو أهداف للمستقبل”.

وتحدث بن سلمان عن غياب الحوكمة والرقابة في المملكة، وقال “لم يكن هناك فريق أو حوكمة جيدة وما هناك ديوان ملكي ومجلس عمل الوزراء تستطيع أن تدعم صنع القرار، فقبل أن تحقق أي شيء تحتاج أن تبني الفريق لتبني المكينة التي تساعدك في إنجاز هذه الفرص وهذه التطلعات التي نطمح لها كسعوديين”.

إعادة هيكلة الحكومة

وأضاف ولي العهد السعودي أن عام 2015 كان صعبا جداً لتنفيذ جزء بسيط في ذلك الوقت من إعادة هيكلة الحكومة.

وكان قد قرر إنشاء مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والسياسية والأمنية لإعادة هيكلة بعض القطاعات وبعض الوزارات وتعيين وزراء جدد وتعيين نواب الوزراء والوكلاء.

وقال بن سلمان: “أتذكر من أهم الأشياء التي عملنا في آخر 2015 أن صنفنا في كل وزارة وبحثنا عن أهم 20 قياديا وبدأنا نصنف من في النطاق الأخضر أو الأصفر أو الأحمر من هذه القيادات”.

وكشف عن مفاجأة وهي أن 90 % من الوزراء والمسؤولين الكبار في نطاق أحمر وأصفر أي لا يصلحون لأداء عملهم، و 10 % فقط أخضر، أي يستطيعون القيام بالمطلوب منهم.

وأضاف: “كيف نعمل ونغير كل هذه الكوادر لنحول 70 % لنطاق أخضر لكي نحقق ما نحتاجه.”

وردا  على سؤال كيف يختار فريق عمله، أكد بن سلمان أنه بلا شك “الكفاءة والقدرة إلى هذه أساسية”، ولكن أهم شيء يكون هناك شغفا عند المسؤول، ولما يتعين في منصب معين تكون هذه قضيته الشخصية الشغف عنده”.

وشدد على أنه إذا كان هناك مسؤول من دون شغف للعمل الذي يقوم به من الصعب أن ينجز أهداف وتطلعات كبيرة جداً.

إيرادات صندوق الاستثمار صفر

وعن إيرادات صندوق الاستثمارات العامة في 2025، 2030 ، ذكر سموه أن إيرادات صندوق الاستثمارات العامة لخزينة الدولة الآن صفر.

وقال إن الهدف من الاستثمارات العامة هو النمو وأن نوفر صندوقاً ضخماً جداً حتى يكون بعد 2030 رافداً لإيرادات الدولة.

وأضاف: “اليوم لا نريد أن نستهلك صندوق الاستثمارات العامة وتحويل أرباح لميزانية الدولة على حساب نمو الصندوق”.

وأكد على تغير الهدف داخل صندوق الاستثمارات العامة وسيعلن عنها بشكل رسمي إلى عشرة تريليونات ريال في 2030، فتركيزنا الرئيس هو نمو حجم صندوق الاستثمارات العامة وهذا ما تم في أربع سنوات تقريبا نما بـ 300% وفي السنوات الخمس القادمة سينمو بـ 200%.

وكشف أنه  في 2030 “سنصل إلى عشرة تريليونات وبعدها ستبني سياسة حسب الوضع “.

السعودية ليست غنية

وعن ارتفاع أسعار الطاقة وخاصة البنزين، خصوصاً أن المملكة دولة غنية، قال ولي عهد السعودية “الدولة النفطية ليست الدولة الغنية”.

وضرب مثلا بالجزائر والعراق، وتساءل هل هذه الدول غنية؟

وعن وصفه للدول الغنية قال إنها التي تستطيع “تنويع مقدراتها ومداخيلهاا الاقتصادية مع تعداد سكانها”.

وعن السعودية قال “صحيح كنا دولة غنية للغاية لما كان عدد السكان 6 ملايين و7 ملايين نسمة كان عندنا 10 ملايين برميل وعدد السكان قليل جداً اليوم عندك عشرين مليون نسمة وينمو بشكل كبير جداً”.

وأوضح أنه إذا ما وزعنا أدواتنا وحافظنا على مدخراتنا ووجهناها في الطريق الصحيح سوف نتحول يومًا بعد يوم إلى دولة أفقر وأفقر أو نحافظ على هذه المدخرات ونوجهها بالشكل الصحيح حتى نتجاوز هذه العقبة بعد سنوات قليلة جداً ونصل إلى نمو وازدهار مستمر مستدام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى